loader

لندن (د ب أ)

بات بوبي تشارلتون، نجم مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي لكرة القدم الأسبق، آخر أعضاء الفريق الذين عايشوا كارثة ميونيخ الجوية عام 1958، حينما تحطمت الطائرة التي كانت تقل لاعبي الفريق عائدة إلى إنجلترا، بعد خوضهم مباراة أمام بارتيزان بلجراد في دور الثمانية لدوري أبطال أوروبا.
وتوفي هاري جريج «87 عاماً» حارس مرمى مانشستر يونايتد، حيث كان هو وتشارلتون آخر الناجين الذين لا زالوا على قيد الحياة بعد تلك الحادثة.
ويرجع تاريخ الحادثة الشهيرة إلى يوم 6 فبراير عام 1958، حيث لقي 7 لاعبين لمانشستر يونايتد حتفهم، بالإضافة إلى سكرتير النادي وعضوين بالجهاز التدريبي، كما أن دانكان إدواردز، أحد الناجين من الحادث، توفي بعد 15 يوماً في المستشفى.
على الجانب الآخر، كان تشارلتون بالإَضافة إلى ثماني لاعبين آخرين، هم من نجوا من الحادث، وواصلوا حياتهم بشكل طبيعي، كما كان منهم من واصل لعب كرة القدم، ومنهم من لم يشارك في أي مباراة بعد ذلك.
وكان تشارلتون قائد الفريق المتوج بلقب كأس دوري أبطال أوروبا عام 1968، بعد الفوز على بنفيكا البرتغالي 4/‏‏ 2 في المباراة النهائية، وشارك في تلك المباراة أحد زملائه الذين عايشوا الكارثة في ميونيخ، وهو بيلي فولكس.
وفي عام 1994 توفي جوني بيري، الذي لم يمارس كرة القدم منذ تعرضه لهذا الحادث، متأثرا بمرض السرطان، وبعده بأربعة أعوام لحق به جاكي بلانشفلوار الذي كان يلعب مدافعا.
ولم تؤثر الكارثة الجوية على حياة دينيس فيوليت، أحد الناجين التسعة من الحادث، حيث مارس كرة القدم ولعب لناديي ستوك سيتي ولينفيلد، كما درب عدداً من الأندية بالدوري الأميركي حتى وفاته في عام 1999.
وفي عام 2002 توفي راي وود بعد 44 عاماً على الحادث الشهير، لكن الأخير كان لعب لأندية هدرسفيلد تاون وبرادفورد سيتي وبارنسلي بعد نجاته من الكارثة الجوية، وبعده بسبعة أعوام لحق به زميله ألبيرت سانكلون.
وتقلص عدد الناجين من حادث ميونيخ الجوي، والذين لا زالوا على قيد الحياة، إلى ثلاثة فقط، بعد وفاة كل من كيني مورجينز عام 2012، وبيلي فولكس عام 2013، وكان الأخير هو الوحيد إلى جانب تشارلتون، الذي نجا من الحادث وواصل اللعب لمانشستر يونايتد.
ومع وفاة هاري جريج، أصبح تشارلتون الناجي الوحيد من الحادث الأليم، الذي ما زال على قيد الحياة، حيث يبلغ من العمر 82 عاما، كما أنه حقق إنجازات كبيرة عقب ذلك الحادث، كان أبرزها الفوز بلقب كأس العالم مع المنتخب الإنجليزي في عام 1966 ولقب البطولة الأوروبية مع مانشستر يونايتد عام 1968,

اخترنا لك