loader

الدار البيضاء (الاتحاد)

ارتفعت أصوات الجماهير المطالبة بإقالة المدير الفني للوداد المغربي سيباستيان ديسابر، والذي ساءت أحوال الفريق منذ توليه مسؤولية الجهاز الفني قبل شهر، حيث عجز الفرسان الحمر عن مواصلة السير على درب الانتصارات محلياً وعربياً، وأضاعوا فرصة الهروب في صدارة الدوري المغربي، بخسارة 5 نقاط في آخر مباراتين على استاد محمد الخامس بالدار البيضاء، كما بات المردود الفني باهتا وضعيفا.
وفاز الوداد مع ديسابر مرتين من أصل 5 لقاءات لعبها، إذ فاز على اتحاد الجزائر وخسر من صن داونز الجنوب أفريقي بدوري الأبطال، وانتصر على سريع وادي زم وتعادل أمام الفتح الرباطي وانهزم ضد الدفاع الجديدي بالدوري المغربي، وهي النتائج التي وصفها الجمهور الأحمر بالكارثية، في ظل التركيبة البشرية الغنية للفريق وتواجد 3 لاعبين في كل مركز، وغياب اللمسة التكتيكية والفنية للمدرب على الخطة، وتراجع الحماس والقتالية وهشاشة المنظومة الدفاعية، الشيء الذي وحّد أنصار الوداد ودفعهم للاحتجاج الميداني والمطالبة بفسخ الارتباط بديسابر، تفاديا للعواقب الوخيمة واحتمال خروج النادي بصفر لقب هذا الموسم.
ويتعرض المدير الفني الفرنسي للمضايقات والأصوات الغاضبة والداعية لرحيله، ورغم ذلك فيحرص على استكمال مهمته بهدوء وتركيز، متفهماً ردة فعل الجمهور ومطالباً بالقليل من الصبر لاستعادة اللاعبين المصابين، حيث صرح بعد الهزيمة الأخيرة والمفاجئة بالميدان أمام الجديدي قائلاً: «نعاني من الإرهاق والتعب وهذا يؤثر علينا بشكل واضح، لا نلعب بكل أوراقنا ونشكو غيابات مهمة في جميع الخطوط، خصوصا الهجوم حيث تغيب الحلول الفردية، كما أن بعض اللاعبين لا يؤدون بشكل جيد ولا يستغلون الثقة التي نمنحها لهم، عموماً سنستعيد خدمات الحداد وأووك وآخرين بداية من هذا الأسبوع وسنصلح الأخطاء المرتكبة لنعود للمسار الصحيح والمعهود».
وكشفت مصادر «الاتحاد» أن هناك انشقاقاً داخلياً وصراعات بين بعض اللاعبين وديسابر، والذين لم يتقبلوا طريقة عمل المدرب الفرنسي ودخلوا معه في خلافات أكثر من مرة، وهو ما كشف عنه اللاعب يحيى جبران بتصريح غامض، أكد فيه أن مسؤولية تراجع النتائج لا يتحملها اللاعبون وإنما طرف آخر، الشيء الذي رفض ديسابر التعليق عليه، مؤكداً أنه لم يفهم من المقصود بخطاب جبران، في وقت يحاول فيه البعض منهم العميد إبراهيم النقاش وعبد اللطيف نوصير إخماد الحريق المندلع داخل الوداد وبين بعض اللاعبين الثائرين والمدرب وكذا الجمهور، والذي تسبب في مثول المهاجم زهير المترجي أمام اللجنة التأديبية كآخر حالة، علما أن الرئيس سعيد الناصيري كان قد اجتمع مساء أمس الاثنين، للتعرف على ما يجري وأسباب الخلافات وسوء النتائج، ودراسة إمكانية فسخ الارتباط مع ديسابر.

اخترنا لك