loader

عماد النمر (دبي)

حصدت البريطانية لوسي جارنر، دراجة فريق هيتك برودكاست النرويجي، الميدالية الذهبية للمرحلة الأولى من طواف دبي النسائي الأول «مرحلة نشاما للتطوير العقاري» التي أقيمت أمس، في افتتاح مراحل الطواف الذي انطلق أمس، بمشاركة 102 لاعبة من 17 فريقاً عالمياً، بعدما نجحت في حسم اللقب بالأمتار الأخيرة من مسافة السباق البالغة 99 كلم، فيما نالت لاعبة فريق ماكس سايكلينج البيلاروسية تاسيانا شاركوفا الميدالية الفضية، وحصلت لاعبة فريق الإمارات سماح خالد على الميدالية البرونزية بتحقيقها المركز الثالث، وحفلت المرحلة الأولى التي انطلقت من أمام فندق هوليداي إن فيستفال سيتي، واختتمت بمنطقة تاون سكوير دبي، بمنافسة قوية نتيجة تقارب المستويات، وشهدت إثارة قوية خاصة قبل خط النهاية بعدة كيلو مترات، حيث تبدلت المراكز، وظهر التكتيك الفني بين المتنافسات للوجود في المقدمة، وقام أسامة الشعفار رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي، ونورة الجسمي مديرة الطواف، بتتويج الفائزات، وعلى مستوى القمصان الملونة، نجحت البريطانية لوسي جارنر في الحصول على القميصين الأحمر الخاص، بمتصدرة السباق والأخضر لمتصدرة الاسبرينت، فيما فازت بالقميص الأبيض لفئة تحت 23 سنة اللاعبة صوفيا كولونيل، من فريق باسوبايكس الإيطالي.
وتنطلق في التاسعة والنصف صباح اليوم، المرحلة الثانية «السوق الحرة بدبي»، من أمام فندق هوليداي إن فيستفال سيتي، لمسافة 106 كلم، وتختتم أمام سوق الينابيع بالجميرا.
وكانت اللجنة المنظمة، قد أقامت حفلاً فنياً بمنطقة تايم سكوير دبي، لتقديم الفرق أمس الأول، وفي أجواء مثالية، قدمت إحدى الفرق الاستعراضية فقرات شيقة، اعتمدت على المهارة الفنية في قيادة الدراجات الهوائية، وتم تقديم الفرق المشاركة وعددها 17 فريقاً، حيث تلقوا التحية من الجماهير الغفيرة التي حرصت على تشجيع اللاعبات المشاركات، وكان على رأس حضور حفل الافتتاح معالي مريم المهيري، وزيرة الأمن الغذائي، وأسامة الشعفار، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للدراجات، وخالد عيسى المدفع، الأمين العام المساعد للهيئة العامة للرياضة، وسعيد حارب، الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وحشد كبير من القيادات الرياضية في الدولة، وقد اختتمت الاحتفالية بإطلاق الألعاب النارية التي زينت سماء المنطقة.
وعبّرت نورة الجسمي، عضو مجلس إدارة الدراجات، مديرة الطواف، عن سعادتها بالانطلاقة الرائعة للنسخة الأولى من طواف دبي النسائي الدولي، مؤكدةً أن البداية كانت إيجابية للغاية وغير متوقعة، سواء كان ذلك من ناحية التنظيم أو المشاركة من جميع الفرق، والبالغة 17 فريقاً من مختلف دول العالم.
ورأت أن مشاركة هذا العدد من الفرق في أول طواف نسائي، يعكس مدى البداية القوية والإيجابية للحدث الرياضي النسائي الذي يقام على أرض الإمارات، كما أنه يؤكد مدى انتشار رياضة الدراجات في مجتمعنا.