loader

محمد حامد (الشارقة)

سجل النجم الإنجليزي جيسي لينجارد حضوره من جديد في دائرة إثارة الجدل، عبر حساباته بمواقع التواصل الاجتماعي، ورغم محاولات إدارة مانشستر يونايتد السيطرة على اللاعب ومنعه من الاستخدام المفرط للسوشيال ميديا، لكي يستعيد تركيزه، فإن هذه المساعي لم تنجح حتى الآن، فقد غرد لاعب يونايتد تفاعلاً مع انتحار النجمة والممثلة والإعلامية كارولين فلاك، فقد تم العثور على جثتها في شقتها بالعاصمة البريطانية لندن.
وكتب لينجارد قائلاً: «الضغوط الهائلة للصحافة الإنجليزية، وكذلك ضغوط السوشيال ميديا يجب أن يتم التعامل معهما على محمل الجد، يجب فعل ذلك الآن وليس غداً، نحن بشر لدينا مشاعرنا، لسنا آلات أو روبوتات، إنه يوم حزين للغاية، قلبي ومشاعري مع عائلة وأصدقاء كارولين».
وكانت كارولين البالغة 40 عاماً، قيد المحاكمة بتهمة ضرب خطيبها لويس بيرتون، ما أدى إلى تعرضه لبعض الإصابات، وهو الأمر الذي دفع الصحافة ومواقع التواصل الاجتماعي للهجوم عليها بقسوة، وفي نهاية الأمر لم تتمكن من مواجهة المجتمع لتقرر الانتحار. وحظي تفاعل لينجارد مع الممثلة الراحلة بكثير من الاهتمام الجماهيري، وانحصرت غالبية التعليقات والتفاعلات في اتهامه بأنه يقوم بإسقاط يخصه هو، لأنه أحد أكثر نجوم كرة القدم الإنجليزية استخداماً لمواقع التواصل الاجتماعي، وهو أحد المشاهير الذين يعانون من الضغوط الجماهيرية في العالم الافتراضي، الأمر الذي دفعه للتحدث عن تأثير السوشيال ميديا وعلاقة ذلك بانتحار كارولين، وكأنه يقول في رسالته إنه لم يعد قادراً على مواجهة الضغوط هو الآخر. يذكر أن الصحافة الإنجليزية لا تتوقف عن الهجوم على لينجارد، وخاصة أنه أصبح أكثر شهرة في العالم الافتراضي منه داخل المستطيل الأخضر، وأشارت تقارير إنجليزية إلى أن إدارة يونايتد تستعين ببعض الخبراء من أجل إقناع اللاعبين بمخاطر الإفراط في استخدام مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يمكن القول إن سلبياتها تفوق بكثير الإيجابيات.

اخترنا لك