loader

مراد المصري (العين)

يقولون «خطأ الشاطر بألف»، وهو حال خالد عيسى حارس العين الذي ارتكب «خطأ مؤثراً» كلف «الزعيم» الخسارة أمام النصر السعودي 1-2، في مباراة مساء أمس، على استاد هزاع بن زايد، ضمن الجولة الثانية، بالمجموعة الرابعة لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، ليواصل «الزعيم» سلسلة نتائجه السلبية آسيوياً، وتجمد رصيده من دون أي نقطة، فيما رفع «العالمي» رصيده إلى 4 نقاط.
لجأ البرتغالي بيدرو إيمانويل إلى واحدة من وصفات «أستاذه» جوزيه مورينيو، من خلال اللعب بأسلوب 3-5-2، من أجل زيادة القوة الدفاعية، بانضمام محمد أحمد، إلى جانب إسماعيل أحمد وشيوتاني، ومنح الياباني الفرصة للتقدم إلى وسط الملعب في حالة هجوم العين، مع الاعتماد على الهجمات السريعة، للوصول إلى لابا الموجود في المقدمة. وأثمرت الخطة التكتيكية التي وضعها بيدرو بأسلوب «سبيشال وان»، عن نجاح العين بإغلاق المنافذ على النصر، وخطف هدف التقدم بواسطة الفرنسي عمر ياسين، بعد تمريرة حاسمة من التوجولي لابا.
وفي الشوط الثاني، استغل النصر كرة ثابتة، ليسجل منها هدف التعادل، بعدما فشل في التسديد على مرمى العين طوال الشوط الأول، ورغم ذلك فإن «الزعيم» اقترب من خطف هدف ثانٍ، قبل أن يؤدي الخروج غير المدروس من خالد عيسى الذي وقع في «هفوة» مشابهة في الشوط الأول أمام عبدالرزاق حمدالله، وهذه المرة ينجح المغربي في تسجيل هدف التفوق للفريق السعودي.
ودون وضع مبررات للعين، فإن قرارات الحكم البحريني نواف شكر الله، محل استغراب، بعدما تغاضى عن احتساب ضربتي جزاء للعين، الأولى في «لقطة المسك» الواضح من المدافع لكايو في الشوط الأول، والثانية عندما ارتطمت الكرة بيد مدافع النصر، قبل نهاية المباراة بخمس دقائق.
على صعيد مجريات اللقاء، جاءت الكفة متوازنة في الدقائق الأولى بمحاولات من الفريقين للوصول إلى منطقة الجزاء، لكنها لم تشكل خطورة على الحارسين، حتى جاءت اللقطة الأبرز بتمريرة ذكية من أحمد برمان خلف المدافعين، وصلت إلى لابا الذي انطلق شبه منفرد، وسدد كرة ارتطمت بالحارس، وابتعدت عن المرمى في الدقيقة 11. وألغى الحكم المساعد هدفاً سجله لابا بداعي التسلل، رغم أن الإعادة كشفت عن شكوك حول القرار في الدقيقة 15، ونجح العين بترجمة أفضليته إلى هدف أول، بعدما خطف لابا الكرة، ومررها داخل منطقة الجزاء إلى عمر ياسين الذي لم يتوانَ عن تسديدها مباشرة داخل الشباك في الدقيقة 18. وأسهم هدف التقدم في رفع المعنويات العيناوية، خصوصاً في ظل الانسجام بين الثلاثي لابا وكايو وعمر ياسين، ليعاود «الزعيم» وصوله إلى منطقة الضيوف في أكثر من لقطة تباعاً. ولعب محمد أحمد دور البطولة في لقطة حاسمة لمنع عبدالرزاق حمدالله من استغلال خطأ الحارس خالد عيسى، والتصدي لتسديدته.
وأهدر العين فرصة تسجيل الهدف الثاني في لقطتين، الأولى عندما تباطأ ياسين بتسديد كرة وصلته داخل المنطقة، والثانية في هجمة مرتدة قادها كايو، ولكنه مرر الكرة بعيدة عن لابا المنفرد داخل المنطقة، وألغى الحكم هدفاً سجله حمدالله لاعب النصر في الوقت بدل الضائع للتسلل.
وفي الشوط الثاني، أدرك النصر التعادل من ركلة حرة غير مباشرة من الجهة اليسرى، نفذها نور الدين مرابط تابعها مختار علي داخل الشباك مدركاً التعادل في الدقيقة 57، وضاعت على العين فرصة خطف الهدف الثاني، عندما سدد سعيد جمعة كرة ارتدت من الحارس، وارتطمت بلابا ومرت بجوار المرمى في الدقيقة 66، وحاول بيدرو التدخل لإعادة التوازن للعين من خلال «تبديل مزدوج»، عندما دفع بمحسن عبدالله وجمال معروف بدلاً من كايو كانيدو وإسلام خان في الدقيقة 68.
وجاء الخيار الأخير من بيدرو، بإشراك بندر الأحبابي الذي غاب عن التشكيلة الأساسية بسبب إصابة بسيطة، حيث كان البديل الثالث بدلاً من سعيد جمعة في الدقيقة 75. وأهدر جمال معروف فرصة محققة للتسجيل، عندما وصلت إليه الكرة داخل منطقة الجزاء، وسدد الكرة بين يدي الحارس في الدقيقة 76. ووقع الحارس خالد عيسى في خطأ، حينما خرج للكرة خارج منطقة الجزاء ولم ينجح في التعامل معها، ليخطفها منه عبدالرزاق حمدالله ويسجل الهدف الثاني في الدقيقة 81.

اخترنا لك