loader

المهدي الحداد (الرباط)

عاد نجم أولمبيك أسفي، حمزة خابا، ليقدم اعتذاره لجمهور الفريق خاصة، والمغربي عامة، إثر فشل «القرش» في افتراس «العميد» اتحاد جدة السعودي، ونهاية الحلم الأعظم في تاريخ النادي، وهو التتويج بكأس محمد السادس للأندية الأبطال.
وتحدث مهاجم أولمبيك، وأحد المساهمين في بلوغ دور الثمانية، عن الإقصاء المر والمفاجئ، قائلاً: «لا زال الجميع في صدمة، لم نستوعب بعد الخروج من البطولة، وخصوصاً أننا خسرنا بملعبنا وأمام جماهيرنا، وهو شيء لا يحدث إلا نادراً، جهزنا أنفسنا للاحتفال والعبور للمربع الذهبي والاقتراب من التتويج، والذي وضعناه كلاعبين ومجلس إدارة وأجهزة فنية كهدف رئيس لتحقيقه هذا الموسم، ولكن القدر شاء أن نخرج من ربع النهاية، وينتهي الحلم بصورة مؤلمة لنا وللجماهير، صراحة أضعنا كتابة التاريخ».
وأوضح حمزة خابا بعضاً من أسباب الإقصاء على يد العميد السعودي، مضيفاً: «أعتقد أننا كنا الأفضل ذهاباً وإياباً أمام اتحاد جدة، الذي تفوقنا عليه على مستوى الأداء، بيد أن النتيجة جاءت معاكسة في لقاء العودة، افتقدنا للتركيز بملعبنا وسقطنا في فخ التسرع والضغط، كما أن الخصم كان منضبطاً تكتيكياً، ويعتمد على المرتدات الخاطفة، والتي أحسن استغلالها، في ظل الفراغات الدفاعية وسرعة مهاجميه الأجانب، الخبرة هزمت الحماس، والعزيمة وحدها لم تنفع، نحن في حسرة وحزن لأنه كان بالإمكان أحسن مما كان، واللقب لم يكن بعيد المنال، في ظل تقارب مستوى الأندية».
وطالب لاعب المنتخب المغربي المحلي، زملاءه في الفريق بنسيان مرارة الإقصاء والتفكير، قائلاً: «هي عثرة ستقوينا بالتأكيد، مشوارنا في كأس محمد السادس كان جيداً وموفقاً بشهادة الجميع، ورغم الإمكانيات المحدودة قهرنا الكبار ووقفنا نداً قوياً للخصوم، اكتسبنا التجربة وعرفنا كيف تُقام المباريات الثقيلة تحت أضواء الضغوط، علينا الآن استثمار المكاسب ومواصلة العمل بجد في الدوري المغربي، والمنافسة على أحد المراكز المؤهلة للمسابقات الخارجية الموسم القادم، ونعد جمهورنا الغاضب والحزين بالتعويض، ونقول له إن الأفضل قادم».

اخترنا لك