loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

ما زالت عاصفة الإقالات تضرب دوري الدرجة الأولى، بعدما قرر مصفوت إعفاء المدرب عبدالغني المهري من منصبه، أمس الأول، في توقيت صعب، خاصة أن الفريق تنتظره مباراة مهمة مع دبا الحصن، كما أنه جاء مفاجئاً، خاصة أن المهري نجح في تطوير المستوى الفني لمصفوت، لدرجة أنه يحتل المركز السادس وله 16 نقطة، بفارق 3 نقاط عن الخامس، وتفصله 10 نقاط عن أفضل محصلة للفريق، خلال 4 مواسم بـ «الهواة»، وقبل 8 جولات من النهاية، حيث جمع 5 نقاط، وضعته في المركز الأخير خلال الموسم الماضي، ولعب 18 مباراة، مقابل 20 نقطة من 22 مباراة موسم 2017-2018، و25 نقطة من 22 مباراة موسم 2016- 2017.
وقال حمد خادم الكعبي، نائب رئيس مجلس إدارة نادي مصفوت إنهم يقدرون الجهود الكبيرة التي بذلها المهري، في الفترة الماضية، ودوره المتميز في النتائج الجيدة، موضحاً أن الخلاف في وجهات النظر لا يفسد للود قضية، وأبواب النادي مفتوحة أمام المدرب في أي وقت، تقديراً لكل ما قام به خلال الفترة الماضية.
وأكمل مصفوت اتفاقه مع التونسي طارق الحضيري لخلافة المهري، حتى نهاية الموسم، بعد إنهاء عقده بالتراضي مع التعاون، بسبب تراجع النتائج، حيث يقود الفريق رسمياً أمام دبا الحصن، في الجولة المقبلة للدوري، بينما أسند التعاون المهمة مؤقتاً إلى التونسي عبدالقادر الحمامي إلى حين التعاقد مع مدرب جديد في الأيام المقبلة.
وارتفع عدد المدربين الذين تمت إقالتهم أو استقالتهم في دوري الأولى إلى «الرقم 7»، بعد إقالة المهري والحضيري، وسبقهم البرازيلي سيرجيو «دبا الفجيرة»، ومحمد الخديم وعيد باروت «الإمارات»، والتونسي يسري الكحلة «العروبة» والمغربي إبراهيم بوفود «مسافي».

اخترنا لك