loader

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

الجماهير على موعد مع الإثارة والقوة، حيث يترقب الجميع الصراع الملتهب بين «الثمانية الكبار» الذين يخوضون خلال اليومين المقبلين ربع نهائي كأس رئيس الدولة، بحثاً عن حجز أماكنهم في «مربع الذهب».
ويقص بني ياس وشباب الأهلي شريط ربع النهائي، على استاد خليفة بن زايد بمدينة العين، في حين تشهد العاصمة أبوظبي، مواجهة الظفرة مع الجزيرة، على استاد بني ياس، وتتواصل المنافسة، بعد غد، عبر مواجهتين، تجمع الأولى العين مع الوصل، على استاد آل نهيان بنادي الوحدة، واتحاد كلباء مع الشارقة، على استاد نادي الإمارات.
وفي نظرة سريعة على الأندية الثمانية المتنافسة، نجد أن ستة منها سبق لها الظفر باللقب، وهي شباب الأهلي، والشارقة، والعين، والجزيرة، والوصل، وبني ياس، في حين ينشد الظفرة واتحاد كلباء الوصول إلى الختام الجميل وعلماً بأن الظفرة كان طرفاً في نهائي الموسم الماضي، وخسره أمام شباب الأهلي 1-2، أما «النمور» الذي يعتبر أقل الفرق المشاركة حصداً للنقاط في الدوري، ويحتل فيها المركز الحادي عشر، وينظر إلى الكأس بوصفها نقطة انطلاق جديدة في الموسم الحالي، إذ يسعى بقوة العبور إلى «مربع الذهب»، لعله يواصل المشوار إلى النهاية.
ويتفق المراقبون على أن بطولات الكأس، والتي يقضي نظامها بخروج المغلوب، على صعوبة توقع الفائز، بصرف النظر عن المستوى الفني الذي يقدمه الفريق وقدرات لاعبيه في الدوري، وتبقى مباريات الكأس حافلة بالمفاجآت والتقلبات، وهو الشيء الذي يعرفه المدربون، إذ يلعب العامل النفسي دوراً مهماً في حسم العديد من المواجهات، نظراً للقيمة الكبيرة التي تحملها الكأس الغالية.

اخترنا لك