loader

مدريد (د ب أ)

أكد الألماني يورجن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي، أن دفاع أتلتيكو مدريد الإسباني لعب دوراً بارزاً في فوز فريقه على ليفربول 1 - 0 مساء أمس الأول، في ذهاب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا.
وأوضح كلوب في المؤتمر الصحفي، بعد المباراة أن دفاع أتلتيكو قدم أداء رائعاً، وكان تركيزه في المباراة استثنائياً بالفعل ليقود الفريق إلى الفوز.
كان أتلتيكو مدريد قد حقق فوزاً صعباً على ضيفه ليفربول، ويدين أتلتيكو مدريد بالفضل في هذا الفوز للاعبه ساؤول نيجيز الذي سجل هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة الرابعة، في مباراة فقد فيها «الريدز» بريقه الذي اعتاد عليه منذ انطلاقة الموسم.
ويلتقي الفريقان في مباراة الإياب على ملعب آنفيلد يوم 11 مارس المقبل، حيث يحتاج ليفربول للفوز بفارق هدفين للتأهل لدور الثمانية، بينما يحتاج أتلتيكو للفوز أو التعادل بأي نتيجة ليضمن التأهل للدور التالي.
وتأهل ليفربول لهذا الدور، بعدما تصدر المجموعة الخامسة برصيد 13 نقطة، بينما تأهل أتلتيكو مدريد لهذا الدور بصفته وصيف المجموعة الرابعة برصيد عشر نقاط. ويستعد ليفربول لمواجهة ويستهام يوم الاثنين المقبل في الجولة السابعة والعشرين من الدوري الإنجليزي الممتاز، بينما يستعد أتلتيكو مدريد لمواجهة فياريال يوم الأحد المقبل في الجولة الخامسة والعشرين من الدوري الإسباني. وقال كلوب: «استقبلت شباكنا هدفاً، والتعويض لم يكن سهلاً على الإطلاق، استحوذنا على الكرة بنسبة 70%، ولكن أتلتيكو نجح في الحفاظ على تقدمه، وقدم لاعبوه أداء متميزاً في اللقاء، وكان دفاعه في غاية التركيز والحماس». ودافع كلوب عن لاعبيه، مؤكداً أن الفريق قدم الأداء الجيد، الذي سافر إلى مدريد لتقديمه، ولكن الفريق فقد تركيزه في بعض الأوقات من المباراة.
وقال كلوب: «لست مستاء من طريقة ومستوى الأداء، ولكن هجماتنا لم تكن حاسمة في مواجهة هذا الدفاع المتميز من أتلتيكو، كنا نعلم أن المباراة لن تكون سهلة. وسنسعى لتحويل النتيجة لصالحنا في لقاء الإياب».
من جانبه، أرجع الهولندي فيرجيل فان دايك مدافع فريق ليفربول، هزيمة فريقه أمام أتلتيكو مدريد إلى الحظ الذي لعب دوراً في هدف المباراة الوحيد.
وقال فان دايك بعد المباراة: «استقبلت شباكنا هدف المباراة الوحيد إثر ضربة ركنية، كانت الفرصة الأولى لأتلتيكو، ليست فرصة حتى وإنما ضربة حظ».
وأضاف: «استحوذنا على الكرة معظم الوقت لكننا لم نصنع الفرص الحاسمة للتهديف في المباراة لسوء الحظ، ما زالت أمامنا 90 دقيقة لتصحيح الأوضاع».