loader

عبدالله الطنيجي (أبوظبي)

أبدع الصغار وأبهروا الحضور أمس، في افتتاح فعاليات النسخة السابعة لبطولة أكاديمية فاطمة بنت مبارك الدولية لقفز الحواجز التي تقام برعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة «أم الإمارات»، وبتوجيهات ومتابعة الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيسة مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية رئيسة ناديي العين وأبوظبي للسيدات.
وتضمنت انطلاقة البطولة منافسات فئات مختلفة، خطف خلالها الأشبال والناشئون الأضواء بالاستعراضات المتميزة والفريدة التي قدموها بجرأة وشجاعة وحماس كبير، على طريقة الفرسان الكبار، في المنافسة على الجوائز التي رصدت في كل شوط.
وتصدر الفارس حمد النعيمي على صهوة الجواد «اس اس كواليف» المنافسة الدولية لفئة الفرسان الأشبال، بمواصفات الجولة الواحدة وصمم مسارها بحواجز بلغ ارتفاعها 110 سم، وشارك فيها 9 فرسان، ونجح فارسان في إكمال الجولة نظيفة دون خطأ، وسجل النعيمي 64:51 ثانية، وحاز المركز الثاني الفارس حميد ضرار آل ثاني على صهوة الفرس «ويست سايد كاونتس»، وبزمن 65:11 ثانية، ونال المركز الثالث الفارس راشد خالد الجنيبي على صهوة الفرس «ليدي لورين» وأنهى الجولة في 63:96 ثانية وبرصيد 4 نقاط جزاء.
وفاز الفارس عبدالله أحمد الشرفا على صهوة الجواد «كوراندو 11» بالمركز الأول في المنافسة الدولية لفئة الفرسان الناشئين «الجونيورز»، بمواصفات الجولة الواحدة، وصمم مسارها بحواجز بلغ ارتفاعها 125 سم، وتنافس فيها 27 فارساً وفارسة، وأكمل الجولة دون خطأ ثلاثة فرسان.
وحصل الشرفا على المركز الأول، بعد إكماله الجولة في زمن سريع بلغ 56:11 ثانية، وحازت الفارسة الدنماركية كريستينا ماري (م 10) على صهوة الجواد «بيسجاردس» على المركز الثاني وأنهت الجولة في 64:49 ثانية، ونال فارسنا سيف عبد الله الشامسي المركز الثالث، وأنهى الجولة على صهوة الجواد «ديزابامليون ماس» في زمن بلغ 68:91 ثانية.
البطولة، تتضمن 6 أشواط تشكل الحدث الرئيس من فئة النجمتين، وتقتصر المشاركة فيها على الفارسات من دول العالم، وبمعدل منافستين دوليتين للفرسان والفارسات من فئة الأشبال، والناشئين «الجونيورز» والشباب، ومنافستين في البطولة الدولية من فئة النجمة الواحدة لخيول القفز الصغيرة عمر 6 و7 سنوات.
وقالت أمل العفيفي عضو مجلس إدارة أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية التي افتتحت البطولة، إن الكأس تأتي ضمن رسالة الأكاديمية، وأهدافها في ترسيخ قاعدة الانتشار المجتمعي لرياضة الفروسية التي تحظى بمكانة بارزة في تراثنا المجتمعي، حيث تمثل الفروسية أحد الأسس القوية التي يمكن من خلالها إكساب النشء قيم الشجاعة والإقدام والمثابرة، وهي قيم نعتز بأن تكون حاضرة في الحياة اليومية للطلاب والطالبات في مختلف المراحل التعليمية.

الجائزة الكبرى للفارسات فقط
خصص شوط الجائزة الكبرى الذي سيقام في ختام البطولة في هذه النسخة للفارسات فقط، وهذا هو جديد البطولة هذا العام، بعد أن ظلت خلال السنوات الماضية مفتوحة بمشاركة فرسان وفارسات.
ويمثل تخصيص الجائزة الكبرى للفارسات تحدياً كبيراً للمشاركات لإظهار مهاراتهن، وتقديم أفضل العروض، والسباق بحماس نحو حصد الجائزة المخصصة للبطلة والتتويج بالكأس.
وكانت البطولة قد انطلقت باعتبارها فعالية رياضية للسيدات، ثم توسعت لتشمل فئات الرجال والأطفال من أجل إثراء المنافسات، ونتج عن ذلك تفاعل كبير استقطب صفوة الفارسات والفرسان من كل قارات العالم، وحصلت البطولة على مصادقة الاتحاد الدولي للفروسية عام 2015، حيث تتمتع بمكانة إقليمية ودولية واسعة .

رئاسة إماراتية للتحكيم
يترأس لجنة تحكيم البطولة، الدولي الإماراتي خليل إبراهيم، بمعاونة 5 محكمين دوليين، بالإضافة إلى الإيطالية نيكوليتا فورلان المحكمة الأجنبية، موفدة الاتحاد الدولي للفروسية، ويصمم مسارات المنافسات، الدولي الأوكراني مارك ديبيير، بمعاونة الإماراتي عبد الرؤوف محمد، ويشرف على ميادين البطولة ستة مشرفين دوليين.