loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

بين عمر الاثني عشر ربيعاً، وحتى الأربعين، تتنوع أعمار البحارة في بطولة الإمارات للتجديف، التي ينظمها نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وتنطلق جولتها الثالثة اليوم، ويشارك في المنافسات البراعم من عمر 12 عاماً في فئة الناشئين، فيما يشارك الشباب حتى عمر 21 سنة في الفئة الثانية، أما الفئة الثالثة فتضم المشاركين التي تتجاوز أعمارهم الثلاثين عاماً.
ويبلغ مجموع المتسابقين الذين سوف يتواجدون في جولة اليوم، 70 متسابقاً، تم تقسيمهم إلى ثلاث فئات التجديف: الفردي والزوجي والتجديف الرباعي، وتنطلق المنافسات في التاسعة من صباح اليوم، على كورنيش العاصمة أبوظبي، وتستمر حتى السادسة مساء.
يشارك في البطولة، خمسة أندية من الدولة، هي: نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، وفريق أبوظبي للتجديف، ونادي دبي للتجديف، ونادي الحمرية بالشارقة، ونادي رأس الخيمة للرياضات البحرية.
وتعد بطولة الإمارات، واحدة من أهم البطولات التي تقام في التجديف الحديث، حيث إنها المصدر الأول للاعبي المنتخب الوطني، ويسعى نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت دوماً للاهتمام بها، وتخريج أجيال جديدة تخدم هذه الرياضة ومستقبلها.
من جهته، رحب أحمد ثاني مرشد الرميثي، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للرياضات الشراعية واليخوت، بالمشاركين في البطولة، وقال: يسعدنا أن نرحب بشباب الوطن، ويشرفنا أن ننظم البطولة بمشاركة عدد كبير من المشاركين. وأعرب عن ثقته، في خروج البطولة بشكل رائع، وأكد أن الإقبال على المشاركة من الشباب الصغير تبشر بالخير، وتؤكد أن مستقبل هذه الرياضة بخير، وأكد أن وجود مشاركين من عمر 12 عاماً، يؤكد أن هناك عشاقاً للرياضات البحرية بشكل عام منذ الصغر، وهو ما يبشر بمستقبل أفضل لمختلف هذه الرياضات.
وشدد على أن النادي دوماً يسعى إلى تنشيط كافة الجوانب التي تختص بالرياضات البحرية سواء التراثية منها أو الحديث، حيث يسير كل في اتجاهه، بالشكل الذي يضمن مواصلة النجاحات في كل جانب، ووجّه المهيري الشكر إلى القيادة الرشيدة على دعمها الدائم والمتميز لكل الفعاليات البحرية سواء التراثية أو الحديثة، مؤكداً أن دعم القيادة هو الرافد الأول لكل النجاحات على أرض الواقع.

اخترنا لك