loader

مصطفى الديب (أبوظبي)

رغم فارق الإمكانيات والصفقات بين الجزيرة والظفرة، إلا أن الأخير يمثل عقبة قوية في مشوار فخر أبوظبي نحو الكأس، لاسيما في ظل النتائج المتميزة التي يقدمها الفارس هذا الموسم، وتفوقه على الكبار في دوري الخليج العربي، مثل الشارقة والنصر، وكان الجزيرة من بين الناجين من مصيدة صائد الكبار.
ويلعب كل طرف على نقاط قوته من أجل تحقيق الفوز، والصعود لنصف نهائي البطولة، حيث يسعى الظفرة إلى تكرار مفاجآت الموسم الماضي والصعود للمباراة النهائية.
ويمني فارس الظفرة النفس بالسير على سيناريو آخر نسخة، بعد أن حقق الفوز بضربات الجزاء على حساب عجمان، ويمتلك الفريق نقاط قوة كبيرة أبرزها القدرة على الدفاع المحكم، في ظل وجود لاعبين متفاهمين في الخط الخلفي، وكذلك امتلاكه حارس مرمى رائعاً هو خالد السناني أحد أبناء فخر أبوظبي، الذي يقدم مستويات رائعة في كل البطولات التي يشارك فيها فريقه.
ودوماً ما يلعب فارس الغربية معتمداً على الدفاع المتكتل، والانطلاق السريع في الهجوم المرتد، بغية خطف نتيجة اللقاء، أو الحفاظ على التعادل من أجل الوصول لضربات الجزاء في ظل امتلاكه للسناني الذي يجيد التعامل معها. ويمتلك حارس الظفرة ميزة كبيرة في حالة الوصول لضربات الجزاء كونه يعرف طرق تسديد زملائه القدامى والزاوية الخاصة بكل لاعب. على الطرف الآخر، لا يريد الجزيرة الوصول إلى ضربات الجزاء، ويسعى لإنهاء المباراة في وقتها الأصلي، ويمني كايزر ولاعبيه النفس بتحقيق الفوز من أجل مواصلة المشوار في البطولة، والحفاظ على آماله في حصد اللقب الذي يعد بمثابة المنقذ له هذا الموسم في ظل تأرجح المستوى في الدوري. وصعد فخر أبوظبي إلى هذا الدور بعد الفوز على الوحدة في ديربي العاصمة، بثلاثة أهداف مقابل هدفين، وعلى عكس الظفرة يعتمد الجزيرة على قوته الهجومية، بوجود نجوم كبار مثل مبخوت ومعموري وكينو وخلفان مبارك، لتكون المباراة بين فريقين متناقضين في طريقة اللعب، أحدهما دفاعي بحت، والآخر لا يعرف إلى الهجوم.

رؤية فنية خلف سالم: سباق بين السرعة والمساحات !
قال خلف سالم المحلل الفني، إن مواجهة اليوم بين الجزيرة والظفرة تتطلب تعاملاً خاصاً من المدربين، حيث يعرف كل منهما طريقة لعب الآخر، وشدد على أن المفاجآت هي التي تحسم اللقاء، سواء في التشكيل أو في طريقة اللعب. وأكد أن الظفرة يجيد الدفاع، ولديه قدرة على استدراج المنافسين، ثم شن هجمات سريعة معتمدا على المساحات، وعلى الجهة الأخرى، فإن الجزيرة دوماً ما يجيد الهجوم، لكن ذلك يتطلب منه اللعب السريع من أجل كسر تكتلات الظفرة في وسط الملعب والمنطقة الخلفية.
وأكد أن سرعة التمرير، وكذلك التمريرات البينية والقدرات الخاصة للاعبي فخر أبوظبي هي ما ستحسم المباراة أمام الظفرة، ومدربه المتمرس الذي يجيد اللعب أمام الكبار في مختلف البطولات.
وشدد على أن الجزيرة مطالب أيضا بعمل نوع من التوازن بين الدفاع والهجوم، خاصة وأن الاندفاع للضغط الهجومي، هو ما يريده مدرب الظفرة من أجل إيجاد المساحات، والانطلاق خلال المرتدات التي يجيد لاعبو الظفرة تنفيذها.
وتوقع خلف سالم أن يواصل الظفرة اللعب بطريقته المعتادة، فيما أكد أن الجزيرة سوف يكون له تعامل مختلف، خاصة وأن الفريق تم إعداده بشكل جيد ويلعب بصفوف مكتملة للمرة الأولى هذا الموسم.