loader

تونس (الاتحاد)

فتحت خسارة كأس السوبر الإفريقي أمام الزمالك المصري، أبواب الجدل على مصاريعها في أوساط مشجعي الترجي التونسي، بسبب سياسة إدارة النادي في التفريط في النجوم، وعدم الاحتفاظ بمن قادوا الفريق إلى تزعم القارة السمراء للموسم الثاني على التوالي.
وبعد خسارة ثلاثة ألقاب في فترة زمنية قصيرة لا تتجاوز الأربعة أشهر، بتوديع مسابقة الكأس العربية للأندية أمام أولمبيك آسفي المغربي منذ الدور الـ16 في نوفمبر الماضي، والخسارة أمام الهلال السعودي في كأس العالم للأندية ديسمبر الماضي، بالإضافة إلى الفشل في التتويج بالسوبر الإفريقي الأسبوع الماضي، تزايد الغضب لدى مشجعي بطل أفريقيا، خاصة بعد الصورة الباهتة التي ظهر بها في الفريق، والتراجع الواضح في الأداء والمستوى.
واعتبر جمهور الترجي أن البحث عن العائدات المالية لصفقات بيع اللاعبين أخل بتوازن الفريق، خصوصاً أن المغادرين كانوا يشكلون العمود الفقري للتشكيلة الأساسية، فرط الترجي التونسي خلال أغسطس الماضي في ركيزة أساسية من خطه الأمامي، وهو الدولي الجزائري يوسف البلايلي هداف الفريق في دوري أبطال أفريقيا وذلك لصالح أهلي جدة السعودي مقابل 4 ملايين دولار، وهو ما اعتبره المتابعون ضربة قاصمة لتوازن الفريق. وفي يناير الماضي انتقل أنيس البدري، أفضل لاعبي الترجي في العامين الماضيين، إلى اتحاد جدة السعودي مقابل 800 ألف دولار، مما أثار موجة من الانتقادات في أوساط المشجعين، قبل أن يتم تداول معلومات مفادها أن اللاعب تمسك بالخروج والتحق بفريق الاتحاد دون موافقة ناديه.
كما فرط فريق باب سويقة، مثلما يلقب في تونس، أيضاً في سعد بقير لأبها السعودي، وغيلان الشعلالي لمالاطيا التركي، وأيمن بن محمد لنادي لوهافر الفرنسي، وهيثم الجويني للعين السعودي، واستغني عن خدمات لاعبين آخرين بإعارتهم لأندية تنافس بالدوري المحلي.
ويرى النجم السابق لنادي الترجي علي الزيتوني، أن تراجع النتائج في الأشهر الماضية، بسبب مغادرة نخبة من النجوم المميزين الذين يملكون مؤهلات عالية، حيث قال: «من الواضح أن الترجي لم ينجح حتى الآن في العثور على عناصر قادرة على سد الفراغ الذي تركه رحيل نخبة من أبرز النجوم الكبار، مثل أنيس البدري ويوسف البلايلي، على وجه الخصوص، ولكن من الخطأ هنا الإقرار بأن إدارة النادي بحثت عن الربح المادي، بتسريح عدد من نجومها، والدليل أن مسؤولي الفريق تعاقدوا مع أكثر من 10 لاعبين في فترة التنقلات الصيفية».
وقال الزيتوني: «من الصعب جداً إيجاد لاعب بديل للجزائري البلايلي الذي يملك إمكانيات فنية رهيبة قادت الترجي لاعتلاء منصة التتويج القاري في مناسبتين، الترجي لم ينجح في تعويض هذا اللاعب، رغم المستوى الجيد الذي ما انفك الليبي حمدو الهوني يقدمه». ويتصدر الترجي ترتيب الدوري التونسي، فيما يتطلع لمواصلة مسيرته بدوري أبطال أفريقيا، باعتباره الرهان الأخير له هذا الموسم خارجياً، بعد خسارة الكأس العربية وكأس السوبر الإفريقي.

نجوم غادروا الترجي
* أنيس البدري إلى اتحاد جدة السعودي «800 ألف دولار»
* فرانك كوم إلى نادي الريان القطري «نهاية عقد»
* غيلان الشعلالي إلى نادي مالاطيا سبور التركي «نهاية عقد»
* أيمن بن محمد إلى نادي لوهافر الفرنسي «نهاية عقد»
* يوسف البلايلي إلى أهلي جدة السعودي «4 ملايين دولار»
* سعد بقير إلى نادي أبها السعودي «نهاية عقد»
* هيثم الجويني إلى العين السعودي «120 ألف دولار