loader

مراد المصري (دبي)

«إنها مباراة مجنونة»، هكذا وصفت التونسية أنس جابر مواجهتها مع الرومانية سيمونا هاليب المصنفة الأولى، في مباراة مثيرة بالدور الثاني من بطولة سوق دبي الحرة للتنس للسيدات، والتي خسرتها أنس بمجموعتين مقابل مجموعة واحدة بنتيجة 1-6 و6-2 و6-7.
وعاشت الجماهير العربية عموماً، والتونسية على وجه التحديد، أجمل ليالي منافسات التنس، مع تألق لاعبتها أنس جابر في المباراة، بعدما ودعت على طريقة الأبطال ليلة أمس الأول بصعوبة، بعد أن أحرجت الرومانية أمام جماهير ساندت اللاعبة التونسية بحرارة. وبعد تألقها في الدور الأول ونجاحها في تحقيق الفوز، قدمت جابر عرضاً رائعاً تحديداً في المجموعة الثالثة، التي تأخرت فيها بنتيجة 4-1، لكنها نجحت في العودة بقوة وقلب النتيجة لصالحها بواقع 6-5، قبل أن تحسم الرومانية المواجهة بالخبرة في أشواط الحسم بواقع 7-6. ويمكن اعتبار ما حققته أنس جابر في مسيرتها عموماً، وفي عام 2020 على وجه الخصوص، بمثابة إعادة فتح بوابة الأمل للعرب في رياضة التنس، بعدما نجحت في بلوغ ربع نهائي بطولة أستراليا المفتوحة، إحدى بطولات الجراند سلام الكبرى، وحالياً قدرتها من مقارعة أقوى وأكبر المصنفات في العالم، لتؤكد أن الرياضيين العرب قادرون على الإبداع والتفوق، وهي التي تعد من خريجة مدرسة «جائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي»، بعدما كانت إحدى الفائزات في نسخة 2011، ومنذ ذلك الوقت شقت طريقها بقوة في الساحة العالمية، متمسكةً بشعار الجائزة لأن المجد لمن يصنعه.
وقالت أنس جابر: «كان هناك الكثير من لحظات التقلبات في المواجهة، لعبت جيداً في المجموعة الأولى، ثم هي سيطرت على الثانية، وفي المجموعة الثالثة هي حظيت بفرص أكثر مني، لكن اقتربت كثيراً وامتلكت الفرصة حينما بلغت الكرة الحاسمة «ماتش بوينت»، هناك الكثير من الأمور تدور في ذهني حالياً، وأشعر بقليل من خيبة الأمل، لكن هذا حال التنس، الأمر سيؤلم لبعض أيام، وأتمنى أن أتعلم من ذلك.
وعبّرت جابر عن سعادتها برؤية عدد كبير من الجماهير تساندها، وقالت: شعرت ببعض التوتر، وشاهدت كيف تنافس الجمهور في دعمه لي، لكن بعد ذلك أدركت أن الأمر إيجابي بالنظر أن هاليب كان من المفترض أن تمتلك جمهوراً أكبر مني، إنه من الرائع رؤية ملعب يعج بجماهير تهتف، وهو ما جعل التركيز أصعب، ومن الواضح أن سيمونا معتادة على هذا الأمر أكثر مني.

اخترنا لك