loader

أبوظبي (الاتحاد)

«الفروسية تعيش عصرها الذهبي».. عبارة رائعة، أطلقها اللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي رئيس اتحاد الفروسية والسباق، في النسخة السابعة لبطولة أكاديمية فاطمة بنت مبارك لقفز الحواجز.. العبارة لخصت الحالة المتفردة التي تعيشها ألعاب الفروسية المختلفة، ومنها قفز الحواجز التي شهدت خلال يناير الماضي وفبراير الحالي، تنظيم العديد من البطولات الدولية والعالمية لقفز الحواجز في الإمارات، بمشاركة نخبة الفرسان والفارسات من مختلف دول العالم. وأوضح: «رياضات الفروسية تحظى بدعم لا محدود من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وما جعلها تتبوأ المراكز المتقدمة، ويصعد أبطالنا إلى منصات التتويج، إنها بالفعل تعيش أسعد أيامها وأفضل لحظاتها، من خلال البطولات التي تستضيفها الإمارات، والمشاركات المتعددة التي دائماً ما يكون فيها حصاد أبطال الإمارات الذهب». الريسي، أكد أن بطولة الأكاديمية معتمدة من قبل الاتحاد الدولي للفروسية منذ عام 2015، حيث إن كأس الأكاديمية قد فتحت الطريق لدخول المرأة إلى عالم هذه الرياضة النبيلة والرائعة، إذن هي حدث مهم بقيمته المعنوية وجوائزه المتفردة، والمشاركة الكبيرة لأفضل وأمهر الفارسات والفرسان العالميين.

قدمت «قرية الفروسية» العديد من الفعاليات الترفيهيّة، ووفرت منصة رائدة لفارسات وفرسان قفز الحواجز في الدولة وخارجها، واجتذبت القرية الجميع في برامج حافلة.

اخترنا لك