loader

الخرطوم (الاتحاد )

انتقلت المنافسة بين فريقي القمة السودانية الهلال والمريخ، من الصراع على البطولات أو على ضم النجوم، إلى المنافسة على تغيير الأجهزة الفنية، وهو الأمر الذي حدث في الموسم الحالي، حيث تولى المهمة الفنية في كل من الفريقين خمسة مدربين، والموسم لم ينته بعد.
المريخ صنع الحدث مؤخراً، بالتعاقد مع المدرب التونسي أمين المسلمي الذي تم الاتفاق معه على تولي المهمة الفنية، وتعتبر مباراة الفريق القادمة أمام حي العرب، في الجولة الـ20 في بطولة الدوري، هي المباراة الأولى له.
وكان المريخ قد بدأ الموسم تحت قيادة المدرب السوداني إبراهيم حسين (أبرهومة)، الذي أشرف على إعداد الفريق، وخاض معه مباراة واحدة فقط أمام الأهلي مروي، وتولى المهمة في مواجهة شبيبة القبائل الجزائري، في تمهيدي دوري أبطال أفريقيا، ومباراة الذهاب أمام الوداد المغربي في البطولة العربية، وبعدها تمت إقالته بسبب اتهامه بتحريض اللاعبين.
مباراة الأهلي الخرطوم، في الجولة الثانية لبطولة الدوري، شهدت تولي مدرب قطاع المراحل السنية بالمريخ أباذر الشريف، مهمة قيادة الفريق، وذلك قبل التعاقد مع الجزائري أيات عبدالملك على وجه السرعة، وقد قاد الفريق في ثلاث مباريات فقط لفترة زمنية لم تتجاوز شهراً واحداً، وهي مباراة الإياب أمام الوداد المغربي في البطولة العربية، ومباراتا حي العرب وحي الوادي نيالا في الدوري، وتمت إقالته بعد الخسارة في مدينة نيالا غرب السودان، ثم تولى المهمة المدرب العام جمال إبراهيم (أبوعنجة)، الذي قضى مع المريخ الفترة الأطول في الموسم، حيث بقي على رأس الجهاز لمدة 15 مباراة في الدوري، وذلك قبل أن يعلن مجلس الإدارة تسمية التونسي المسلمي مديراً فنياً للفريق.
أما فريق الهلال، فيقوده المدرب السوداني الفاتح النقر، الذي أشرف على الفريق حتى الآن في خمس مباريات، بدأت بمباراة بلاتنيوم الزمبابوي ثم الأهلي المصري في بطولة دوري أبطال أفريقيا، وخاض ثلاث مباريات في الدوري أمام الشرطة القضارف والأهلي عطبرة والأمل عطبرة.
الهلال بدأ الموسم تحت قيادة المدرب التونسي نبيل الكوكي، الذي توقفت مهمته مبكراً بعد الخروج من البطولة العربية أمام الوصل، وقد خاض مع الهلال 5 مباريات فقط، منها المباراة الأولى في الدوري أمام الرابطة كوستي، ثم مباراتا الفريق في الدور التمهيدي لدوري أبطال أفريقيا أمام رايون سبورت الرواندي، ومباراتا الدور الأول للبطولة العربية أمام الوصل. ليتولى المهمة المدرب العام صلاح أحمد آدم، الذي خاض مع الهلال 10 مباريات على صعيد الدوري، و4 مباريات في البطولة الأفريقية الأبطال، وتمت إقالته بعد الخسارة أمام الأهلي المصري في الجولة الثانية لمرحلة المجموعات.
المدرب المساعد هيثم مصطفى تولى المهمة بشكل مؤقت، وخاض مع الهلال مباراتين فقط أمام الشرطة القضارف وهلال الأبيّض، ثم تقدم باستقالته عقب التعاقد مع المصري حمادة صدقي، الذي لم تطل فترة تدريبه، واكتفى مع الهلال بثلاث مباريات فقط أمام مريخ الفاشر في بطولة الدوري، ثم النجم الساحلي التونسي، ذهاباً وإياباً في مجموعات دوري أبطال أفريقيا.

اخترنا لك