loader

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

12 موسماً من الاحتراف، مرت بها كرة الإمارات، ولا تزال العقدة المزمنة المتمثلة في احتراف اللاعب المواطن خارجياً تراوح مكانها، وسط اختراقات نادرة لا تشكل النموذج المثالي، وتحدث من فترة إلى أخرى، رغم وجود نجوم يستطيعون التميز في أبرز الدوريات الأوروبية، ورغم التطرق لهذه الأزمة كثيراً في السنوات الماضية، إلا أن جهود المجالس الرياضية وبعض الجهود الفردية التي تركز على المعايشة قارياً أو أوروبيا، تفتح باباً من الأمل لعل الواقع الحالي يتغير.
وتاريخياً منذ حقبة السبعينات التي شهدت تجارب أقرب للمعايشة مثل سالم بوشنين لاعب النصر السابق الذي خاض تجربة قصيرة بسبب ظروف العمل مع المريخ السوداني في السبعينيات، وانتهاء باحتراف ماجد محسن مصبح حارس الشارقة الشاب في ليجانيس الإسباني قبل أسابيع قليلة، فإن التجارب شابها قصور كبير من حيث الكم أو الكيفية، ولم يكن لها تأثير على أصحابها أو اللعبة بشكل عام والمنتخب الوطني على وجه الخصوص.
وتعد تجربة فهد مسعود نجم الوحدة السابق وعضو مجلس إدارة شركة الكرة الحالي «خليجياً» هي الوحيدة الجادة بين كل التجارب المتباعدة بخوضه موسماً كاملاً، لكن ينقصها أن الدوري الذي لعب فيه لم يكن أفضل من دوري الخليج العربي.
وتأتي خلفها تجربة عمر عبد الرحمن مع الهلال السعودي، وإن كانت محدودة بسبب الإصابة التي تعرض لها وأبعدته عن الفريق السعودي معظم الموسم، أما المفارقة الغريبة أن حامد الكمالي الذي لعب للوحدة والشعب عاش تجربة حقيقية أوروبياً من خلال المشاركة في دوري الأبطال والدوري المالطي لنصف موسم، ثم اعتزل في سن مبكرة لعدم وجود نادٍ يلعب له.
وبعيداً عن حامد الذي يعد لاعباً مغموراً، فإن التجارب الأخرى اقتصرت على التدريبات في بعضها مثل حمدان الكمالي «ليون» الفرنسي، عبد الله الكمالي «أتلتيكو بارانايسي» البرازيلي، علي عيد «دينامو زغرب» الكرواتي، علي العامري «بلايث» الإنجليزي، فيما جاءت بقية المحاولات شبيه بالسياحة.
وهنا يكمن التساؤل حول المعوقات التي تعترض وجود تجارب ناجحة يمكن أن تحقق المكاسب لكرة القدم في الدولة مستقبلاً، ومن أهم المعوقات المنظومة الحالية وغياب الرؤية الاستراتيجية، والتخطيط بعيد المدى، فضلاً عن الواقع الحالي للاحتراف، والذي ركز علي الجانب المالي دون الحلقات الأخرى المتعلقة بالعملية الاحترافية بدءاً من العقلية التي تحتاج إلى الكثير من العمل على التثقيف والتوعية والتعليم للمواهب منذ أعمار مبكرة، وهذا بدأ في بعض أكاديميات الأندية، ثم قيام الأخيرة أيضاً بالسعي لتوفير فرص الاحتراف الخارجي للاعبيها بدلاً من القيام بعكس ذلك عبر الإغراءات المالية.

العامري: شرق القارة مفتاح أوروبا
يرى عادل العامري، وكيل اللاعبين المعروف، أن غياب الاحتراف الخارجي للاعب المواطن يعود لأسباب عديدة، أهمها غياب التخطيط الاستراتيجي من الجهات المعنية بإدارة اللعبة والأندية والتفكير في مصلحة اللعبة على المدى الطويل، مشيراً إلى أن المال أو الرفاهية التي يعيشها اللاعب الإماراتي في الدولة لا تعني أن اللاعبين لا يطمحون في الاحتراف الخارجي.
وقال العامري: «هناك طرق كثيرة لمعالجة القصور في هذا الجانب، وأهمها الاستفادة من الاتفاقيات مع الاتحادات في القارة، وكمثال.. ما الذي يمنع أن نستفيد من شرط الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بأن يكون أحد الأجانب الأربعة آسيوياً بدوري الأبطال، وهو قرار بقي لفترة ليست بالقصيرة، لكن كان المستفيد منه هو دول شرق القارة التي نستقطب لاعبيها إلى دورينا».
وأضاف: «حقيقة مستوى اللاعبين وقدراتهم ليست أفضل بكثير من لاعبينا، وطالما أن هذا القرار ما زال سارياً فيجب أن نستفيد منه، لأن تأتي متأخراً خير من أن لا تأتي أبداً، ولا يوجد ما يمنع أن يكون هناك اتفاق على تبادل اللاعبين بين أنديتنا ونظيراتها في شرق القارة التي تعد نسبياً أفضل، كما أن دوري أبطال آسيا يعتبر هو البوابة الحقيقية لطرق الاحتراف الأوروبي».

بشارة: العقلية الاحترافية «غائبة»!
يذهب الدولي السوداني بشارة عبد النظيف، نجم النصر السابق، إلى أن الاحتراف لم يعكس سوى ارتفاع عقود اللاعبين فقط، بينما ظلت متطلباته الأخرى غائبة بسبب عدم وجود عقلية احترافية للاعب نفسه، وهذا ما ألقى بظلاله على عدم وجود احتراف حقيقي للاعب الإماراتي، لأن ما يجده محلياً لن يتوافر له خارجياً، وهذا بدوره انعكس على قلة الطموح، وعدم تقديم تضحيات في هذا الجانب من الأندية، بسعيها لإيجاد فرص للاعبيها في دوريات خارجية قوية، أو من اللاعب الذي فضل واقعه.
وقال بشارة: «الاحتراف ليس عقوداً عالية فقط، بل هو منظومة متكاملة أطرافها النادي واللاعب، لأنه يعني أن اللاعب امتهن الكرة وهي مصدر رزقه الوحيد، لذلك عليه تجويد عمله والالتزام بالمتطلبات المتمثلة بالتدريبات الصباحية والمسائية، والتغذية السليمة والابتعاد عن السهر، والتركيز على تطوير قدراته وأن يلعب بمستوى ثابت».
ويرجع بشارة السلبيات الموجودة إلى غياب التثقيف من مرحلة مبكرة، مشيداً بالدور الذي تلعبه المجالس الرياضية مؤخراً في هذا الجانب، ومطالباً بتكثيفه مستقبلاً، حتى ينشأ اللاعب بوعي بما يحتاجه الاحتراف، ويساهم في صناعة جيل قادر على خوض تجربة اللعب خارجياً والتميز فيها.

اخترنا لك