loader

فيرارا (رويترز)

قاد كريستيانو رونالدو فريقه يوفنتوس للفوز 2-1 على مستضيفه سبال متذيل الترتيب في الدوري الإيطالي .
وبعد إراحته الأسبوع الماضي أمام بريشيا، احتفل المهاجم البرتغالي البالغ من العمر 35 عاما بعودته بالتسجيل من تمريرة عرضية أرسلها خوان كوادرادو في الدقيقة 39 ليفتتح التسجيل، قبل أن يضيف آرون رامسي هدفاً ثانياً في الدقيقة 60.
وقلص أندريا بيتانيا الفارق لأصحاب الأرض من ركلة جزاء في الدقيقة 69 وسط مشاكل في نظام حكم الفيديو المساعد. وبدا أن سماعة أذن الحكم لا تعمل وكذلك الشاشة الموجودة خارج خطوط الملعب، ليضطر الحكم لاستخدام جهاز لاسلكي للتواصل مع بالحكام في غرفة الفيديو.
وأكد الانتصار بقاء يوفنتوس، الساعي لإحراز لقبه التاسع على التوالي، على القمة لأسبوع آخر. وبعد هزيمته الخامسة على التوالي، يملك سبال 15 نقطة في المركز الأخير.
وقال ماوريتسيو ساري مدرب يوفنتوس «أشعر بأن الفريق يتحسن بكل تأكيد، لكننا لا يبدو أننا نقتل المباريات. نصنع فرصا للتسجيل باستمرار وسددنا في إطار المرمى سبع مرات في آخر ثلاث مباريات.
«في بعض الأحيان ندافع بنشاط ونضغط جيدا على منافسنا، لكن بعدها نصبح سلبيين وننتظر عند حافة منطقة الجزاء. هذا شيء نحاول إصلاحه منذ بداية الموسم».
وشارك جيورجيو كيليني مدافع يوفنتوس في التشكيلة الأساسية لأول مرة منذ أغسطس بعد جراحة في الركبة لكن ميرالم بيانيتش كان ضمن العديد من اللاعبين الغائبين.
وفي مباراة أخرى تعادل ميلان مع فيورنتينا بهدف لكل فريق.
واعتقد المهاجم السويدي أنه منح ميلان التقدم عندما تخلص من مدافع ثم اجتاز لاعبا آخر وهز الشباك، لكن الحكم ألغى الهدف بعد متابعة طويلة من حكم الفيديو المساعد بسبب وجود لمسة يد.
وبات فيورنتينا يلعب بعشرة لاعبين بعد طرد دالبرت بسبب خطأ ضد إبراهيموفيتش المتوجه نحو المرمى. وأعطى الحكم اللاعب بطاقة صفراء في البداية، قبل أن تصبح بطاقة حمراء عقب تدخل حكم الفيديو.
لكن ميلان لم يتأثر وسجل أنتي ريبيتش هدف التقدم في الدقيقة 56 بعد خطأ من مارتن كاسيريس مدافع فيورنتينا.
لكن فيورنتينا أدرك التعادل بعدما تعرض باتريك كوتروني لخطأ من أليسيو رومانيولي داخل المنطقة ونفذ إيريك بولجار الركلة بنجاح.
ويحتل ميلان المركز السابع برصيد 36 نقطة ومتأخرا بفارق الأهداف عن نابولي بينما يأتي فيورنتينا في المركز 13 وله 29 نقطة.
وقال بيولي «كان يمكن وكان يجب أن نفوز. كنا نسيطر على المباراة لكن لم يكن ينبغي أن نشعر أن الأمور قد انتهت. لم تكن المباراة انتهت وكنا نحتاج إلى اللعب بشكل متقارب ومتوازن».
وأضاف «نشعر بالأسف وكلنا نتحمل المسؤولية وكان ينبغي حسم المباراة».

اخترنا لك