loader

عمرو عبيد (القاهرة)

عاد فريق برشلونة إلى صدارة جدول ترتيب «الليجا» الإسبانية، بفارق نقطتين عن غريمه الأزلي، ريال مدريد، قبل مواجهة «الكلاسيكو» القادمة، في الجولة 26، ويتصدر «البارسا» قائمة أقوى خطوط الهجوم في البطولة المحلية، بفارق 16 هدفاً عن «الملكي»، وبحسب المواقع الإحصائية العالمية، بلغ رصيد «البلوجرانا» التهديفي في الدوري، 6151 هدفاً، أحرزها خلال مشاركته في 89 موسماً عبر التاريخ.
وتشير الإحصائيات التاريخية إلى أن برشلونة، الفائز بلقب أول بطولة في منافسات «الليجا»، في عام 1929، لم يكن صاحب أقوى خط للهجوم وقتها، حيث تفوق عليه الوصيف، ريال مدريد، بفارق 3 أهداف، بعدما أحرز 40 هدفاً، مقابل 37 لبطل المسابقة، وبرغم البداية الرائعة «للبلوجرانا» آنذاك، فإنه احتاج 23 عاماً، لبلوغ لقبه الخامس في تاريخ «الليجا»، التي توقفت لمدة 3 مواسم، بسبب الحرب الأهلية الإسبانية، في نهاية ثلاثينيات القرن الماضي.
وفي موسم 1951/‏1952، تمكن «البارسا» من التتويج باللقب، بفارق 5 نقاط عن «الميرنجي»، صاحب المركز الثالث، في حين كان أتلتيك بلباو وصيفاً للبطل، بفارق 3 نقاط، وبرغم أن العملاق الكتالوني تعرض لهزيمة قاسية أمام الريال، في مواجهة الدور الأول، بخمسة أهداف مقابل هدف واحد، فإنه تمكن من رد الدين في «كلاسيكو» الدور الثاني، بالفوز بنتيجة 4/‏2، ليقترب كثيراً من التتويج، قبل النهاية بخمس جولات.
ملعب برشلونة القديم، «كامب دي ليس كورتس»، احتضن اللقاء المثير، الذي انتهى شوطه الأول بالتعادل، 2/‏2، بعد تقدم برشلونة مرتين، ومعادلة الريال النتيجة، وفي الشوط الثاني، حسم المهاجم الإسباني، سيزار، الأمر لصالح «البلوجرانا»، بهدفين خلال 18 دقيقة، ليسجل «هاتريك» بعد هدفه في الشوط الأول، مستخدماً قدميه ورأسه في هز الشباك البيضاء.

 

اخترنا لك