loader

رضا سليم (دبي)

أحرز الألماني باسكال أكرمان، دراج فريق بورا الألماني، لقب المرحلة الأولى «واحة دبي للسيليكون» من طواف الإمارات، السباق العالمي الوحيد في الشرق الأوسط الذي يقام ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، ويستمر حتى السبت المقبل، بمشاركة 140 دراجاً عالمياً، يمثلون 20 فريقاً من 5 قارات، بمسافة إجمالية للسباق تصل إلى 1122 كلم.
وأنهى باسكال أكرمان السباق في الصدارة، محققاً أولى مفاجآت الطواف، بعدما نجح في قطع مسافة السباق 148 كلم، في زمن قدره 3:29:9 ساعة، بفارق 4 ثوان عن الأسترالي كاليب أيوان من فريق لوتو البلجيكي الذي جاء في المركز الثاني، وحصل أكرمان على القميص الأحمر المخصص لمتصدر السباق، الذي ترعاه طيران الإمارات، كما حصل نفس الدراج على القميص الأخضر للمتصدر السباق بالنقاط برعاية مبادلة، فيما حصل الصربي فيليكو ستوينيتش دراج فريق فيني زابيو الإيطالي على القميص الأسود المخصص للسرعة برعاية طيران أبوظبي، ونال نفس اللاعب القميص الأبيض المخصص للمتصدر تحت 25 سنة برعاية نخيل.
وتراجع الكبار عن المقدمة في أولى المراحل، خاصة مارك كافنديش بطل العالم في سباقات الطريق لعام 2011، الحاصل على 48 سباق جراند تور، وبطل طواف دبي 2015، وتصدر تصنيف النقاط في كل من جولات أبوظبي 2016 و2018، وأيضاً أليخاندرو فالفيردي أحد أبرز الدراجين في العالم الذي يقود فريقه «موفيستار»، وسبق له الفوز بطواف أبوظبي، كما فاز بمرحلة جبل حفيت مرتين، وأطلق عليه «ملك الجبال»، وكريس فروم الفائز ببطولة جراند تور 7 مرات، ووصيف بطل العالم 2018. حضر مراسم التتويج، سعيد حارب، أمين عام مجلس دبي الرياضي، رئيس اللجنة المنظمة العليا للطواف، وعارف العواني، أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، نائب رئيس اللجنة المنظمة، وأسامة الشعفار، رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات، وناصر أمان آل رحمة، مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، والدكتور محمد الزرعوني، نائب الرئيس، الرئيس التنفيذي في واحة دبي للسيليكون، وممثلو الشركات الراعية.
وعبر الألماني باسكال أكرمان، بطل المرحلة الأولى، عن سعادته بالتتويج بلقب المرحلة، وقال: «الفوز بالمرحلة الأولى سيكون دافعاً كبيراً للمنافسة في المراحل المقبلة، وسأعمل على تقديم أفضل ما لديَ للاستمرار في المنافسة على المراكز الأولى، واعتمدت في الأمتار الأخيرة على زملائي، فالجميع كان قوياً ورائعاً، وكانت المنافسة على أشدها».
وكشف عن أن بداية المرحلة الأولى كانت صعبة للغاية، وازدادت الصعوبة في الأمتار الأخيرة، في ظل احتدام المنافسة، ودخول عدد كبير من الدراجين إلى خط النهاية، ومن المهم أن أشير إلى جودة الطرق، والتي ساعدت الدراجين على تقديم أفضل ما لديهم من مستويات، والحقيقة أن الطرق في دبي أفضل بكثير من أماكن أخرى تقام فيها سباقات عالمية. وكان باسكال أكرمان، قد بدأ ركوب الدراجات في سن مبكر وتحديداً في السادسة من عمره، نجاحاً مبكراً على المسار والطريق، وفي عام 2016 حصل على المركز الثالث في سباق مونستر، كما حصل على المركز الرابع في بطولة أوروبا في الدنمارك، وبات باسكال هو أنجح متسابقي الدراجات الألمانية، حينما حقق انتصارات عالمية في 9 مواسم، منها 6 في الجولة العالمية، وكان آخرها سباق إسبانيا الدولي في الشهر الماضي، ونال باسكال جائزة الكلاسيكية الألمانية، حصل على مرحلتين في سباق جراند تور، ليصبح أول متسابق ألماني في تاريخ السباق يفوز بتصنيف النقاط.

النجوم يغردون على «السوشيال ميديا»
تحول الدراجون من السباقات إلى مواقع التواصل الاجتماعي «السوشيال ميديا»، من خلال نشر صور وفيديوهات على حساباتهم الرسمية، والحديث عن السباق والجولات السياحية لهم داخل الإمارات قبل بدء السباق.
ونشر البريطاني كريس فروم، دراج فريق أيوس، صوراً له على حسابه عبر «تويتر»، وهو يتدرب في هذه المنطقة، ويستمتع بأشعة الشمس الدافئة، معلقاً عليها: «الخروج في رحلة سهلة قبل طواف الإمارات».
وعبّر فروم، عن أنه سعيد بوجوده في الإمارات للمشاركة في السباق لأول مرة، وقال: «تمنيت المشاركة في النسخة الماضية، ولكن لم أستطع ذلك، بعد حادثة السقوط يونيو الماضي، ابتعدت عن السباقات منذ 8 أشهر، وسعيد جداً بالعودة إلى هنا، وأتمنى أن أكون على المستوى السابق، بالتأكيد لن أفوز خلال هذا الأسبوع، لقد مررت بفترة صعبة خلال الأشهر الثمانية الماضية، وهدفي تحقيق بداية مبكرة في الموسم الحالي، وسعيد للغاية بحصولي على فرصة أخرى للعودة إلى المضمار».
ويعد فروم، أحد أبرز الدراجين في العالم، وهو من مواليد 1985 بكينيا، وسبق أن توج بالعديد من الطوافات الكبرى، مثل فيولتا في إسبانيا 2011 و2017، وطواف فرنسا 2013 و2015 و2016 و2017، وجيرو دي إيطاليا 2018.

دفعة معنوية
قال الصربي فيليكو سوتوبينيتش، من فريق فيني زابيو الإيطالي، الحاصل على القميصين الأسود للسرعة والأبيض للمتصدر تحت 25 سنة: «لم أتوقع نيل هذين القميصين في هذه المرحلة، خاصة مع قوة المنافسات بين جميع الدراجين حتى الأمتار الأخيرة من السباق، وما حققته في المرحلة الأولى، يمثل دافعاً كبيراً للتقدم في المراحل المقبلة من الطواف، خاصة أن البيئة المحيطة ساعدتني كثيراً، سواء من طبيعة الطقس أو الطرق الرائعة التي كان لها الدور في دعمي ودعم جميع الدراجين».

بطاقة
المرحلة: واحة دبي للسيليكون
البطل: الألماني باسكال أكرمان
المسافة: 148 كلم
الزمن: 3:29:09 ساعة
القميص الأحمر: باسكال أكرمان
القميص الأخضر: باسكال أكرمان
القميص الأسود: الصربي فيليكو سوتوبينيتش
القميص الأبيض: الصربي فيليكو سوتوبينيتش

10
تضم لجنة تحكيم الطواف 10 حكام، من بينهم 3 مواطنين، هم: عبدالله الحوسني، علي سيف اليعربي، وسيف الشرقي، و3 حكام من الاتحاد الدولي، و4 حكام إيطاليين.
وقال عبدالله الحوسني: إن مشاركة الحكام المحليين ضمن لجنة تحكيم الطواف، تسهم في تطوير إمكانياتهم، وكسب المزيد من الخبرة، خصوصاً أن طواف الإمارات هو السباق العالمي الوحيد في منطقة الشرق الأوسط، ومن الصعب الحصول على فرصة مماثلة لتحكيم سباق من هذا الحجم.

168
يشهد الطواف، اليوم، المرحلة الثانية حتا - سد حتا لمسافة 168 كم، التي تنطلق من جبال الحجر في حتا بجوار القرية التراثية، ويمر المسار عبر جبال الحجر والصحراء المحيطة بها على طرق واسعة ومستقيمة تتميز بتموجاتها المتواصلة، وبعد الوصول إلى نقطة الانعطاف في الفجيرة يلتف المسار عائداً نحو حتا، ثم يتجاوز منطقة المنيعي وينعطف نحو الحويلات ومنها إلى حصن حتا.