loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

انتظرت جماهير «الملك» 62 يوماً لتبديد القلق، حيال مستقبل نجمها الموهوب إيجور كورنادو، إثر إصابته بقطع في العضلة الضامة، بعد تسديد ركلة الجزاء في مرمى حتا ضمن دور الـ 16 لكأس رئيس الدولة في 23 ديسمبر الماضي، حيث عاشت أجواء مفعمة بالسعادة المزدوجة بعد الفوز 2 - صفر، أمس الأول، على اتحاد كلباء في الدور ربع النهائي للمسابقة، وذلك عندما دفع العنبري بالنجم إيجور في الدقيقة 79 في أول ظهور له بعد غياب طويل، كان له تأثيره الكبير في الفريق، على نحو أدى لتراجع النتائج في الدوري.
وحسم الشارقة تأهله إلى نصف النهائي، بعد الفوز على كلباء بهدفين نظيفين في المباراة الرابعة تاريخياً بين الفريقين في الكأس، ليواجه العين في قمة منتظرة بين الفريقين.
وصفقت الجماهير طويلاً لإيجور لحظة دخوله وأثناء وجوده في الملعب، لأنه أعاد إلى الأذهان الكثير من المشاهد الرائعة في الفترة الماضية، عندما كان الفريق الشرقاوي يقدم المستوى الفني الجيد والنتائج المشرفة التي قادته إلى لقب الدوري الموسم الماضي.
وتفاعل عبدالعزيز العنبري، مدرب الشارقة، مع ظهور إيجور مع الفريق مجدداً، خصوصاً أن اللاعب ظهر في وضع بدني جيد منحه فرصة إظهار قدراته الفنية، حيث قال إن عودته مهمة للشارقة وحتى لدوري الخليج العربي، بسبب القدرات العالية التي يملكها اللاعب. ولم يخف إيجور نفسه سعادته بالتعافي من الإصابة والمشاركة الأولى له في المسابقة ذاتها، التي شهدت تعرضه لقطع في الغضروف أمام حتا، وقال إنه بحاجة لبعض الوقت حتى يستعيد جاهزيته الكاملة للمشاركة ضمن التشكيلة الأساسية، والوضع الحالي يستدعي التدرج في المباريات، حتى يستعيد توازنه مع الفريق بمرور الوقت، وهذا لا يقلقه كثيراً.
وأشار إلى أهمية الفوز الذي حققه فريقه على اتحاد كلباء، لأنه منحهم فرصة العبور إلى المرحلة المقبلة، ودعا في الوقت نفسه لمتابعة العمل الجيد في الدوري أمام الوصل، لضمان حصد العلامة الكاملة التي تمثل أهمية كبيرة للفريق في البطولة.

اخترنا لك