loader

الخرطوم (الاتحاد)

25 عاماً تغير خلالها كل شيء في بطولة الدوري السوداني الممتاز، منذ انطلاقة البطولة في العام 1996 حتى النسخة الحالية 2020، من عدد الأندية وطرق اللعب، ومن اللاعبين والحكام والمدربين، كل المنظومة تغيرات إلا شخص واحد، ظل الرقم الثابت في بطولة الدوري وهو المدرب برهان تيه، الذي عمل مدرباً للعديد من الأندية منذ انطلاقة البطولة حتى النسخة الحالية، حيث يقود فيها فريق الأهلي الخرطوم.
على مدار 25 نسخة من بطولة الدوري لم تمض نسخة إلا وكانت بصمة برهان حاضرة مع أحد الأندية، ليسجل رقماً قياسياً على صعيد الدوريات العربية بالمشاركة في الدوري الممتاز دون انقطاع.
«شيخ المدربين» هو اللقب الذي اطلق عليه قبل سنوات، فعندما بدأ مسيرته بالدوري الممتاز مع فريق الموردة كان معظم المدربين الحاليين في بطولة الدوري، لا يزالون يركضون وقد قاد الفريق إلى التألق في الممتاز في سنوات البطولة الأولى، ونال المركز الثاني مرتين 1996 في النسخة الأولي خلف الهلال وفي 1997 في النسخة الثانية بعد المريخ.
وبعد ذلك تنقل بين أكثر من 10 أندية، وهي إلى جانب الموردة أندية الرابطة كوستي والأهلي الخرطوم وهلال كادقلي وحي العرب بورتسودان والنيل الحصاحيصا والأمل عطبرة ومريخ نيالا، وتعتبر تجربته مع فريق المريخ من أشهر هذه التجارب، حيث قاد الفريق الأحمر في موسمي 2014 و2016، ولم ينجح في التتويج بلقب الدوري حل ثانياً خلف فريق الهلال في المرتين.
برهان تيه «65» عاماً يخوض تحديا صعباً للغاية في الموسم الحالي مع فريق الأهلي الخرطوم، الذي يحتل المركز الـ 13 برصيد 22 نقطة، ويأتي في المركز الخامس من أسفل الترتيب قريباً من مراكز الهبوط، رغم أنه لم يعرف الهبوط على الإطلاق من بطولة الدوري، وقاد الأهلي إلى الفوز في الجولة الأخيرة خارج القواعد على فريق حي الوادي نيالا، بعد أن خسر قبل ذلك جولتين متتاليتين أمام الأمل عطبرة والأهلي مروي، وهو الأمر الذي كاد أن يتسبب في الإطاحة به من الجهاز الفني لفريق الأهلي.
اللاعب الدولي السابق ونجم فريق الموردة قال: «غير قلق لوضعية الفريق الأهلي حالياً والانتصارات قادمة لا محالة وواثق أن الصورة ستتغير سنعالج الأخطاء، لنكون في وضعية أفضل في الجولات القادمة.
برهان تولي المهمة الفنية في أكثرمن 350 مباراة في بطولة الدوري الممتاز، ولكنه لم يعانق اللقب على الإطلاق، بينما أفضل إنجازاته التتويج ببطولة كأس السودان مرتين مع الموردة عام 1997 ومع المريخ 2014، وفي نفس الموسم قاد الفريق الأحمر للتتويج بكأس شرق ووسط أفريقيا «سيكافا» وهي أقدم بطولة إقليمية على صعيد الأندية في العالم.

اخترنا لك