loader

رضا سليم (دبي)

كشفت اللجنة المنظمة لماراثون زايد الخيري، برئاسة الفريق «م» محمد هلال الكعبي، عن تفاصيل النسخة السادسة عشرة للحدث العالمي الكبير، الذي يقام يوم 28 مارس المقبل، بحديقة «سنترال بارك» في نيويورك، لمسافة 10 كلم، والذي من المنتظر أن يشهد مشاركة قياسية من العدائين، بعدما أنهت اللجنة المنظمة كافة الترتيبات للحدث العالمي الكبير.
جاء ذلك، خلال المؤتمر الصحفي، الذي عقد أمس، بفندق الحبتور جراند بدبي، وحضره الفريق «م» محمد هلال الكعبي، وخلف الحبتور رئيس مجموعة الحبتور، وفرحان حسن علي المرزوقي مدير إدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي بالأرشيف الوطني، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة للماراثون والإعلاميين.
وأكد الفريق «م» محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة المنظمة للماراثون، أن النسخة الأولى انطلقت عام 2005، بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، والبداية كانت بإطلاق التبرعات لمستشفى خليفة، ومن أبوظبي انطلقنا إلى العالم في أميركا ومصر، وكان الماراثون، ولا يزال، رسالة إنسانية هدفها خيري، وهو ما نفتخر به، لأن الماراثون يرسخ قيماً ومعاني أصيلة، بداية من ارتباطه باسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وأهدافه التي تعزز روح التعاون والشراكة والوقوف مع الآخرين، من أجل اجتياز معاناتهم، وتخطي الصعاب التي يمرون بها، وهي رسالة الماراثون الإنسانية.
وأضاف: «التبرعات خلال النسخ الماضية تجاوزت 200 مليون دولار، وجميعها تم التبرع بها للجهات المعنية، وفي النسخة الجديدة تم بيع جميع تذاكر الاشتراك، والتي تم رفعها من 13 إلى 15 ألف مشارك، ورسم الاشتراك في السباق للمشارك العادي 37 دولاراً، بينما قيمته بالنسبة لأعضاء «رود رنر» 23 دولاراً، وهناك من يشارك بعيداً عن العدد الرسمي، ووصلنا العام الماضي إلى 30 ألف مشارك، ومن المتوقع أن يزيد العدد في النسخة الجديدة عن 40 ألف شخص. وأوضح، أن ماراثون زايد الخيري وصل إلى أعلى سقف للتبرعات بشهادة الكونجرس الأميركي، وهي الشهادة التي منحها الكونجرس إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وتسلمها سفيرنا في أميركا يوسف العتيبة، وهو ما يؤكد الدور الكبير الذي يلعبه الماراثون في حياة الشعوب.
ونوه الكعبي، بأن المشاركة في الماراثون مفتوحة لجميع الجنسيات، وجميع المواطنين أيضاً، وسيشارك أبطال العالم في الماراثون، موضحاً أن باب المشاركة مفتوح أمام الطلاب المواطنين في أميركا، وستكون هناك تسهيلات لهم، واللجنة ترحب بالمشاركين، وننتظر تفاعلاً أكبر من جميع مؤسسات الدولة في هذه النسخة. وكشف رئيس اللجنة المنظمة للماراثون، أن النسخة الـ16 ستكون بمثابة ترويج وواجهة للإمارات، من خلال استعراض أبرز الأماكن السياحية في الإمارات على شاشة بورصة ناسداك في ساحة «تايمز سكوير» الشهيرة بنيويورك، حيث يتم استعراض المناطق السياحية في كل إمارات الدولة، ومنها برج خليفة ومسجد الشيخ زايد ومتحف اللوفر، وغيرها من الأماكن السياحية في الدولة، لمدة 3 أيام، وتتحمل اللجنة المنظمة تكاليفها. وأضاف: «شعار الهوية الإماراتية وشعار ماراثون زايد، سيكونان متواجدين على الحافلات في نيويورك لمدة شهر، كما قامت اللجنة المنظمة بعمل منصات داخل الحديقة للشركات الوطنية في كل المجالات، حيث تم تخصيص 20 مكاناً للشركات داخل الحديقة، وهي فرصة لعرض المنتجات مجاناً دون أي مقابل، ونرحب بكل الشركات الوطنية».
وأوضح، أن شعار إكسبو 2020 سيكون ضمن برنامج الدعاية في الماراثون، وخاصة أنه واجهة للدولة، ونتوجه بالشكر إلى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، على تكريمه للجنة المنظمة للماراثون، ضمن تكريم الرعيل الأول لمعرض إكسبو 2020، وسوف نكمل مهمتنا في دعم هذا الحدث الكبير، الذي يمثل نقلة نوعية للاقتصاد الإماراتي.
وأعرب خلف الحبتور، أحد الرعاة الرئيسيين للماراثون، عن سعادته بالمشاركة في الحدث الكبير، وقال: «نفخر بالمشاركة في هذا الحدث الخيري العالمي الكبير، الذي يحمل اسم المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونفخر بأن تساهم الإمارات في الأحداث الرياضية بالدول الكبرى مثل أميركا ومصر، بفضل الدعم الكبير من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وهدفنا جميعاً أن نرفع اسم وعلم الإمارات في كل مكان».

5 عدائين لـ «الحبتور»
أعلن محمد الحبتور، نائب رئيس مجموعة الحبتور، خلال المؤتمر الصحفي، عن تحمل مجموعته لمشاركة 5 عدائين مواطنين في الماراثون، كنوع من الدعم، وتواجد اللاعبين المواطنين في الحدث الكبير، وقال: «سيتم تحمل جميع نفقات السفر والإقامة ومتطلبات المشاركة». وأضاف: «الحبتور دائماً تقدم الدعم لكل ما يخدم توجهات الدولة، وماراثون زايد حدث عالمي كبير يحمل اسم الإمارات، ونفخر بالشراكة مع اللجنة المنظمة، من أجل نشر رسالة إنسانية إلى العالم».

مشاركة وطنية
رحّب رئيس اللجنة المنظمة للماراثون، بطلب مركز محمد بن راشد للفضاء، للمشاركة في النسخة الجديدة، وقال: «الباب مفتوح أمام جميع أبناء الدولة للمشاركة، ونسعى لربط الماراثون بأبناء الدولة في كل مكان».
ووجّه الكعبي، الدعوة إلى الجميع للمشاركة، كما دعا المؤسسات من أجل المشاركة في الماراثون، عبر عدائين يحملون اسم هذه المؤسسات، سواء أكانت رياضية أم اقتصادية، وفي كل المجالات.

صورة نادرة
قال فرحان حسن علي المرزوقي مدير إدارة التواصل المؤسسي والمجتمعي بالأرشيف الوطني: «مشاركتنا في ماراثون زايد ليست الأولى، والأرشيف الوطني يحفظ تاريخ الدولة، ونشارك هذه المرة من خلال عرض تاريخي عن مسيرة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.
وكشف أن الأرشيف الوطني سيعرض صورة المغفور له الشيخ زايد خلال زيارته إلى أميركا خلال شهر أبريل 1957، وهي من الصور النادرة التي يحتفظ بها الأرشيف الوطني، كما سيتم خلال فترة الماراثون عمل اتفاقيات وتوأمة، خاصة أن أبوظبي سوف تستضيف كونجرس المجلس الدولي للأرشيف 2020 في الفترة من 16-20 نوفمبر، تحت شعار «تمكين مجتمعات المعرفة»، وهو الكونجرس الذي يخص الأرشفة في العالم.

ماراثون الهند
كشف الفريق «م» محمد هلال الكعبي، رئيس اللجنة المنظمة، عن إقامة ماراثون زايد الخيري في الهند، خلال شهر أكتوبر المقبل، وهو الحدث الذي يمثل واجهة خيرية جديدة للماراثون، بعد نيويورك ومصر وأبوظبي، وجارٍ حالياً المفاضلة بين 3 مناطق في الهند، لاختيار مكان إقامة النسخة الأولى، وسوف يوجه ريعها إلى مرضى الكلى.
وكان الماراثون قد انتهى في نسخته المصرية التي أقيمت في السويس، حيث حقق نجاحاً كبيراً أعلن عنه وزير الرياضة المصري أشرف صبحي خلال تسليم تبرعات الحدث لمعهد الأورام.

اخترنا لك