loader

سامي عبدالعظيم (رأس الخيمة)

منتخب الأثقال أمام تحدٍ كبير في الطريق إلى أولمبياد طوكيو 2020، حيث يمر عبر محطات مختلفة، من بينها بطولة غرب آسيا للكبار والشباب والناشئين، التي تنطلق اليوم، في صالة المزهر الرياضية بدبي، برعاية سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مجلس دبي الرياضي.
وتشهد النسخة الحالية مشاركة 150 لاعباً ولاعبة، يمثلون 15 دولة، هي: الإمارات، البحرين، الكويت، الأردن، العراق، إيران، اليمن، السعودية، سوريا، سلطنة عمان، فلسطين، لبنان، أوزبكستان والمغرب، وتركمنستان، حيث يشارك منتخبنا الوطني بعدد 18 لاعباً ولاعبة في الفئات المختلفة.
وأعلن اتحاد الأثقال، اكتمال جميع التحضيرات الخاصة بانطلاقة البطولة، بعد وصول الفرق المشاركة واللجان الفنية والتحكيمية، عقب مرحلة من التحضيرات المكثفة في الفترة الماضية، لعكس صورة مشرفة عن الدولة في استضافة الفعاليات والأحداث الرياضية المختلفة، وتضم اللجنة العليا المنظمة للبطولة، سلطان بن مجرن رئيساً، وعبدالله الزعابي نائباً للرئيس، وفيصل الحمادي مديراً للبطولة، وجاسم العوضي عضواً، وخلود عبيد مسؤولة المتابعة والإعلام.
واعتمد الاتحاد الدولي للعبة، النظام المخصص للموافقة على القوائم الخاصة باللاعبين واللاعبات والنتائج، وفق المعايير الدولية المقررة، مع الموافقة على الخبراء المكلفين بإدارة نظام البطولة للوصول إلى المستوى المطلوب.
وأكد فيصل الحمادي أهمية البطولة، مؤكداً أن مشاركة المغرب وأوزبكستان من خارج منظومة غرب آسيا، جاء للمنافسة على النتائج التي تمهد الطريق للوصول إلى الأولمبياد المقبل، ما يعزز الإثارة المتوقعة في المنافسات المختلفة.
بدورها، توقعت خلود عبيد ارتفاع المستوى الفني للمشاركين في البطولة وسط أجواء التحدي، التي تعكس قيم هذه البطولة، التي تمثل امتداداً للبطولات السابقة على مستوى المنطقة والقارة، موضحةً حرصهم على وضع جميع الترتيبات التي تمهد طريق النجاح.

اخترنا لك