loader

رضا سليم (دبي)

تصدر فريق الإمارات الترتيب العام في طواف الإمارات، السباق العالمي الوحيد في الشرق الأوسط، الذي يقام ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، بنهاية المرحلة الثالثة «المرموم – جبل حفيت» أمس، وجاءت الصدارة بفضل الأداء القوي لدراجيه بوجاتشار والكولومبي فرناندو جافيريا وماكسيمليانو ريتشيزي ودييجو أوليسي وديفيد فورمولو وإيريك بوستروم، فيما حصل البريطاني أدم ياتس دراج فريق ميتشلتون سكوت على لقب المرحلة، وقطع مسافة السباق الممتدة 184 كم في زمن قدره 4:42:33 ساعات، متقدماً بدقيقة و3 ثوانٍ على صاحب المركز الثاني، السلوفيني تادي بوجاتشار دراج فريق الإمارات، بفارق دقيقة و33 ثانية عن الكازاخستاني ألكسي لوتشنكو من فريق أستانا في المركز الثالث.
وحصل آدم ياتس على القميص الأحمر لمتصدر المرحلة برعاية طيران الإمارات، فيما احتفظ الأسترالي إيوان كاليب؛ من فريق لوتو سودال البلجيكي، بالقميص الأخضر المخصص للمتصدر بالنقاط برعاية مبادلة، بعدما تصدر الترتيب بـ36 نقطة، فيما احتفظ الصربي فيليكو ستونيتش، من فريق فيني زابيو الإيطالي، بالقميص الأسود المخصص للسرعة برعاية طيران أبوظبي، ونال تادي بوجاتشار في دراج فريق الإمارات القميص الأبيض لمتصدر السباق من فئة تحت 25 سنة، برعاية نخيل.
ومع نهاية المرحلة الثالثة، يتصدر آدم ياتس ترتيب الفردي بزمن قدره 12:30:02 ساعة، وجاء تادي بوجاتشار في المركز الثاني بفارق دقيقة و7 ثوان، وألكسي لوتشنكو في المركز الثالث بفارق دقيقة و35 ثانية
حضر مراسم التتويج سعيد حارب الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، رئيس اللجنة المنظمة للطواف، ومطر اليبهوني رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للدراجات الهوائية، وإسماعيل علي عبدالله المدير التنفيذي لستراتا، وسهيل العريفي المدير التنفيذي لقطاع الفعاليات في مجلس أبوظبي الرياضي، وخالد حسن ممثل طيران الإمارات، السيد هاشم الهاشمي ممثل طيران أبوظبي، ومحمد القاسم ممثل نخيل والعقيد مبارك السبوسي مدير مديرية شرطة العين، والمهندس علي خليفة القمزي مدير بلدية العين بالإنابة، وعدد من أعضاء اللجنة المنظمة للطواف وممثلي الهيئات والشركات الراعية.
ويتجه الطواف اليوم إلى المرحلة الرابعة «بنك الإمارات دبي الوطني» الممتدة لمسافة 173 كم من حديقة زعبيل، ويشمل مسارها المرور عبر العديد من المعالم المشهورة مثل حديقة مشرف وموتور سيتي، وصولاً إلى منطقة سيتي ووك.
من جانبه، أشاد سعيد حارب بتعاون المؤسسات الحكومية واتحاد الدراجات مع مجلسي دبي وأبوظبي الرياضيين لإنجاح الحدث، وقال: «تنظيم منافسات طواف عالمي يشارك فيه 140 دراجاً من 20 فريقاً محترفاً ويبلغ طول مسافات مرحله أكثر من 1120 كيلومتراً في شوارع داخل المدن وفي المناطق الصحراوية والجبلية والزراعية، يتطلب توفير كوادر متخصصة وتمتلك خبرات تنظيمية عالية المستوى، كما يتطلب تنسيق كبير من اللجنة العليا المنظمة للطواف وبين الجهات الحكومية والخاصة واتحاد اللعبة.
أضاف: شرطة دبي وشرطة أبوظبي والإدارات العامة للشرطة في الإمارات الأخرى، يعملون مع الجهات المسؤولة عن حركة سير السيارات في الطرق لتأمين مرور موكب الدراجين بانسيابية والمحافظة على أمان المشاركين والجمهور، كما تضيف جهات أخرى رونقاً للطواف من خلال تسهيل حضور الجمهور والطلبة وتقديم لمحات من تراثنا الأصيل، كي تنقل عدسات تلفزيونات العالم أجمل الصور عن الإمارات وتوصلها إلى ملايين المشاهدين في أكثر من 200 دولة».
وأكد أن الاجتماعات الفنية التي تعقد صباح كل يوم قبل انطلاقة كل مرحلة، وكذلك في ختام كل مرحلة، تحمل دائماً انطباعات إيجابية من المسؤولين في الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية الذين يؤكدون على احترافية العمل، كما تصلنا انطباعات وملاحظات الفرق المشاركة، وهي إيجابية، تتعلق بالتنظيم وبالتفاعل الحضاري الجميل من جمهورنا في كل مكان يمر به الطواف.
وختم رئيس اللجنة المنظمة للطواف: تمثل المشاركة في طواف الإمارات العالمي هدفاً أساسياً لجميع الفرق، لما يضمه من فرصة لمشاهدة الطور الحضاري في مختلف مجالات الحياة في الدولة، كما يعد التنوع الجغرافي بين شوارع واسعة وحديثة داخل المدن، وشوارع في مناطق صحراوية مفتوحة وأخرى جبلية ذات ارتفاعات كبيرة، ومناطق ساحلية، فرصة لاختبار قدرات الدراجين والإثارة والتشويق في تحديد هوية بطل كل مرحلة.

فوز غير متوقع
قال البريطاني آدم ياتيس دراج فريق ميتشلتون سكوت: «لم أتوقع الحصول على لقب هذه المرحلة بعد منافسة صعبة منذ الانطلاقة، والتفكير كان في الحصول على أفضل مركز بين نخبة الدراجين المشاركين في الطواف العالمي، ووجدت نفسي في الصدارة بعد ضغط كبير من جميع الفرق فكان القرار بالمواصلة والضغط والصعود بأقصى درجة ومن ثم الوصول إلى خط النهاية بفارق كبير عن بقية المنافسين، وسنكون على موعد مع المزيد من الأثارة في المرحلة الخامسة، حيث سنعود للصعود مرة أخرى، إلى جبل حفيت وهي المنطقة المليئة بالقوة والاثارة.
أضاف: هذه هي المرة الأولى التي أشارك فيها بطواف الامارات، الأجواء رائعة للغاية وكافة مقاومات النجاح متوفرة خاصة الطقس الرائع في هذا التوقيت وهو ما كان له الدور في تحقيق النجاح.

الدراجة الخادعة
يستخدم البريطاني مارك كافنديتش دراجة هوائية من نوع «رياكتو» مزودة بمكابح قرصية مصممة من أجل خداع الرياح حسب نظرية أطلقها كافنديتش ومجموعة من الدراجين المحترفين، وبالرغم من التقدم التكنولوجي في عالم صناعة الدراجات الهوائية إلا أن أغلب الفرق المحترفة تفضل الاعتماد على الفرامل القرصية من نوع «دورا آيس تيك فريزا» وعجلات أنبوبية من نوع «كونتيننتال برو» مثل فرق لوتو سودال وموفيستار والبحرين ماكلارين. وفي السباقات الكبرى، يفضل بعض الدراجين استخدام الدراجات التي تحمل بصمتهم الخاصة مثل مارك كافنديتش وريتشي بورت وآدم هانسن.

سقوط بوشمان
تعرضت مجموعة من الدراجين إلى حادث سقوط بسيط على بعد 119 كم، بينهم 3 دراجين من فريق «آن تي تي» الجنوب أفريقي يتقدمهم قائد الفريق الإيطالي دومينيكو بوزوفيفو المتخصص في الصعود، وكذلك الألماني أمانويل بوشمان من فريق بورا، وهو أحد أبرز الدراجين المتخصصين في صعود المسارات الجبلية، وقام بوشمان باستبدال دراجته عقب السقوط لمواصلة السباق قبل أن يطلب بعد مسافة 10 كم من فريقه استبدال الخوذة.
وأكد الحكم سيف سرور الشرقي أن حادث السقوط كان بسبب انفجار عجلة لاحد المتسابقين أثناء عملية «اغلاق» قام بها الدراجون بسرعة بلغت 50 كم في الساعة، مشيراً إلى أن بوشمان تعرض للإصابة أثناء السقوط وتم السماح له بالخضوع للعلاج لمدة 10 دقائق بالاتفاق مع الحكم العام.

200
يحظى طواف الإمارات بتغطية إعلامية واسعة في العالم، حيث أوفدت العديد من وسائل الإعلام مراسيلها لنقل تفاصيل السباق وأخبار النجوم ويتم بث أحداثه عبر 200 قناة تلفزيونية، كما يتصدر الحدث أغلب العناوين في الصحف العالمية خاصة في أوروبا بـ7 لغات منها الفرنسية والانجليزية والإيطالية والألمانية والأسبانية والفلامون وهي لغة مستخدمة في بلجيكا التي يحظى فيها طواف الإمارات باهتمام كبير نظراً لمشاركة فريقي كويك ستيب البلجيكي ولوتو سودال البلجيكيين الذي فاز دراجه الأسترالي ايوان كاليب بلقب المرحلة الثانية أول من أمس وهو أحد المرشحين للفوز بالنسخة الثانية.

 

اخترنا لك