loader

رضا سليم (دبي)

توج سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس مجلس دبي الرياضي أمس الفائزين بالمرحلة الرابعة «بنك الإمارات دبي الوطني» من طواف الإمارات الدولي للدراجات الهوائية، حيث تصدر الهولندي ديلان جرونويجن دراج فريق جومبو فيسما بطلاً للمرحلة الرابعة.
وقطع الدراج الهولندي مسافة السباق الممتدة لمسافة 173 كم في زمن قدره 4:16:13 ساعة، وحل الكولومبي فرناندو جافيريا دراج فريق الإمارات في المركز الثاني والألماني باسكال أكرمان من فريق بورا في المركز الثالث.
واحتفظ البريطاني آدم ياتس دراج فريق ميتشلتون سكوت الأسترالي بالقميص الأحمر لمتصدر السباق برعاية طيران الإمارات، بزمن قدره 16:46:15 ساعة، فيما احتفظ الأسترالي إيوان كاليب بالقميص الأخضر لمتصدر السباق بالنقاط برعاية مبادلة، بعدما تصدر الترتيب بـ43 نقطة، ونال الصربي فيليكو ستونيتش من فريق فيني زابيو الإيطالي القميص الأسود المخصص للسرعة برعاية طيران أبوظبي بصدارة الترتيب بـ42 نقطة، وتادي بوجاتشار بالقميص الأبيض المخصص للمتصدر تحت 25 سنة برعاية نخيل، بتصدره الترتيب 16:47:22 ساعة.
ومع نهاية المرحلة الرابعة، حافظ آدم ياتس على صدارة طواف الإمارات بزمن قدره 16:46:15 ساعة وجاء تادي بوجاتشار في المركز الثاني بفارق دقيقة و7 ثوان وأليكس لوتشنكو في المركز الثالث بفارق دقيقة و35 ثانية، فيما حافظ فريق الإمارات على صدارة الترتيب العام للفرق.
وحضر مراسم التتويج سعيد حارب أمين عام مجلس دبي الرياضي رئيس اللجنة المنظمة العليا للطواف، وعارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي نائب رئيس اللجنة المنظمة، وأسامة الشعفار رئيس الاتحادين الآسيوي والإماراتي للدراجات، وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين العام لمجلس دبي الرياضي، وممثلو الشركات الراعية.
في الوقت نفسه، يتجه الطواف اليوم إلى قمة جبل حفيت ضمن منافسات المرحلة الخامسة «العين» الممتدة لمسافة 162 كم، ويمر مسارها عبر العديد من المعالم مثل حديقة العين للحيوانات، القطارة، هيلي، وواحة العين إلى أن يصل السباق إلى المبزرة الخضراء، حيث يبدأ بصعود جبل حفيت لمسافة 10 كيلومترات حتى يصل إلى خط النهاية على القمة.
من جانبه أكد عارف العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي نائب رئيس اللجنة المنظمة للطواف أن المكاسب التي يحققها الحدث العالمي الكبير لا تعد ولا تحصى كونه يجمع أبطال العالم على أرض الإمارات، والمكاسب على مستوى الإشادة العالمية من جميع المشاركين بالإضافة إلى الترويج للمعالم السياحية في الدولة، وهناك تفاعل كبير مع الطواف على مواقع التواصل الاجتماعي.
وأضاف: «ما وصلنا إليه يمثل مسؤولية كبيرة في مواصلة الجهد لتحقيق الأفضل كما أنه يكشف مدى التعاون الكبير بين المجالس الرياضية والدوائر الحكومية ولعل المرحلة الثالثة أمس الأول والتي اتجهت من دبي إلى العين كانت تأكيداً على التنسيق التام مع جميع الجهات في دبي والعين».
وأوضح أن الطواف على المستوى الفني يأتي بالجديد مع كل مرحلة، وهو ما شهدناه على مدار 4 أيام بالإضافة إلى ظهور نجوم جدد على منصات التتويج وهو ما يشعل المنافسة في المراحل المتبقية للنجوم الكبار في محاولة الوصول لمنصات التتويج، والطواف يتجه اليوم إلى العين وهي محطة مهمة للغاية قبل أن يتجول في ربوع أبوظبي، ونتوقع مزيداً من الإثارة بين جميع المشاركين ونطمح في الوصول إلى خط النهاية في اليوم السابع بمكاسب جديدة.

اليبهوني: صدارة الترتيب تحفزنا للمزيد
قال مطر سهيل اليبهوني، رئيس مجلس إدارة نادي أبوظبي للدراجات الهوائية رئيس فريق الإمارات: «الفريق يعمل بشكل جماعي في الطواف، كما حصلنا على وصافة المرحلة الثالثة والقميص الأبيض، عن طريق الدراج السلوفيني تادي بوجاتشار، وكنا نطمح في الحصول على المركز الأول في هذه المرحلة، ولكن درجة الحرارة كانت عالية، ولم تساعد الدراج، والأهم أن الفريق في دائرة المنافسة على الصدارة والقمصان في كل مرحلة، إلا أن الفريق حافظ على صدارة الترتيب العام».
وأضاف: «طواف الإمارات بات قبلة للأبطال والنجوم العالميين، كما أنه موجود في الأجندة الدولية في الاتحاد الدولي للدراجات، بالإضافة إلى أن توقيت الطواف مميز وله مكاسب كثيرة على المستوى الفني والسياحي والتنظيمي، وخاصة أنه يطوف إمارات الدولة ويكشف عن المعالم السياحية والتي يتابعها العالم عبر منصات التواصل الاجتماعي وعبر المواقع التي تنقل الحدث على الهواء، بالإضافة إلى النقل التليفزيوني إلى العالم».
وأضاف: «نفخر بوجود طواف بهذا الحجم يمثل دولة الإمارات، أمام العالم وكان دمج طوافي أبوظبي ودبي تأكيداً على قوة طواف الإمارات، ويكفي أن عدداً كبيراً من الدراجين الذين يشاركون في الطواف سبق لهم المشاركة في طوافي أبوظبي ودبي، بالإضافة إلى أن النسخة الثانية جذبت نجوماً جدداً، وهو ما يمثل رواجاً كبيراً للطواف في السنوات المقبلة».

لقب الأمتار الأخيرة
قال الهولندي ديلان جرونويجن، بطل المرحلة الرابعة، إن ما تحقق يمثل انتصاراً كبيراً، خاصة أن المنافسة في الأمتار الأخيرة جاءت بين 10 دراجين، وقال: «اخترت موقعاً مميزاً للانطلاقة الأخيرة، ولا أنسى أن فريقي قدم لي الكثير، خاصة في آخر 3 كلم من خط النهاية، وبشكل عام السباق كان رائعاً، وقدمنا فيه مستوى جيداً».

الاعتزال مرفوض
نفى البريطاني كريس فروم (34 عاماً) اعتزاله بنهاية عقده مع فريقه نهاية العام الحالي، رغم سلسلة الإصابات التي تعرض لها وكان آخرها يونيو الماضي، وقد خلفت له كسراً في الفخذ، وهو ضمن فريق أينوس منذ 2010، وفرض نفسه كأقوى الدراجين المتخصصين في الطوافات الكبرى وأكثر الدراجين أصحاب الإنجازات في التاريخ منها 4 ألقاب لطواف فرنسا ولقب جيرو دي إيطاليا ومرتين بطل طواف فولتا الإسباني.
وظهر كريس فروم في الإمارات بعد غياب 8 أشهر عن السباقات، وأوضح أن عقده ينتهي بنهاية 2020 لكنه استبعد تفكيره في الاعتزال حالياً.

40.51
بلغ معدل سرعة السباق 40.51 كم في الساعة وتجاوزت 60 كم في بعض المسارات، كما تراجعت أحياناً دون الـ30 بسبب سرعة الرياح المعاكسة، حيث انطلقت المرحلة الرابعة، من حديقة زعبيل، وشمل مسارها المرور عبر العديد من المعالم المشهورة مثل حديقة مشرف وموتور سيتي وبرج خليفة وميدان ودبي مول، وصولاً إلى منطقة سيتي ووك.

 

اخترنا لك