loader

سامي عبدالعظيم (حتا)

يصل الفارق التهديفي، ما بين هجوم حتا «الأضعف»، في دوري الخليج العربي، برصيد 12 هدفاً فقط، في 16 مباراة، وهجوم العين «الأقوى» في البطولة وله 40 هدفاً، في ذات العدد من المباريات، إلى 28 هدفاً، وهو الأمر الذي يجعل مهمة «الإعصار» أكثر صعوبة في إيقاف المد الهجومي لـ «الزعيم» في مباراة الليلة، ضمن «الجولة 17» لدوري الخليج العربي.
ويزيد التفوق المطلق لـ «الزعيم» صاحب المركز الثاني في ترتيب الدوري برصيد 31 نقطة، في المواجهات أمام حتا صاحب المركز قبل الأخير، من الصعوبات التي يواجهها أصحاب الأرض في مباراة الليلة، رغم نجاح «الإعصار» في استعادة ذاكرة الفوز، خلال الجولة الماضية، على حساب اتحاد كلباء 1-0، بعد التعثر في 8 مباريات على التوالي.
بعيداً عن الحسابات والتوقعات، يبقى «المستطيل الأخضر» كلمة فاصلة، لأن النقاط الثلاث «خيار حيوي» للفريقين، حيث تمنح «الإعصار» دافعاً قوياً إلى البقاء، والابتعاد قليلاً عن «المركز 12»، مع دخول الدوري مرحلة صعبة لا مجال خلالها للتعويض، في ظل المنافسة القوية على حصد النقاط، بينما يمنح الفوز العين فرصة أكبر لتضييق الخناق على شباب الأهلي في الصدارة، ويفتح المجال أمامه لاقتحام سباق اللقب بقوة.

«الزعيم».. الفارق «67 فرصة»
يعتمد العين وحتا على امتلاك الكرة، وبناء الهجوم المنظم، لكن فارق الخطورة يظهر بوضوح من خلال الأرقام الفنية، ولم يصنع الإعصار الذي يملك متوسط نسبة استحواذ خلال مباريات الموسم، بلغ 57%، إلا 70 فرصة تهديفية محققة، في حين أن «الزعيم» صاحب معدل امتلاك الكرة بمتوسط 54%، حصل على 137 فرصة للتسجيل، وهو ما يقترب من ضعف فرص «الإعصار».
وبالطبع، يتفوق هجوم «البنفسج» في عدد محاولاته، التي بلغت 245 كرة، منها 97 بين القائمين والعارضة، وأسفرت عن تسجيل 40 هدفاً، جاء 97.5% منها عبر اختراقات وتوغل ناجح داخل منطقة جزاء المنافسين، في حين أن الإعصار سدد 137 كرة على مرمى منافسيه، منها 43 دقيقة، ترجم منها 28% فقط إلى أهداف.

قاسم 7 نقاط مباشرة
صنع محمود قاسم ثلث عدد أهداف حتا، بـ 4 تمريرات حاسمة، أهدت «الإعصار» 7 نقاط مباشرة، وجاء 75% من تمريراته الفعالة في الأشواط الأولى، أغلبها عبر الكرات العرضية أيضاً، من الجبهة اليمنى بألعاب متحركة، وبينها تمريرة بينية واحدة.

الأحبابي 92 عرضية
يتصدر بندر الأحبابي قائمة العين، بوصفه أكثر اللاعبين صناعة للفرص التهديفية الخطيرة، بإجمالي 27 تمريرة فعالة، تحولت 11 منها إلى أهداف، بنسبة نجاح تبلغ 41%، وصنع الأحبابي 82% من الأهداف بواسطة التمريرات العرضية، وأرسل 92 كرة عرضية، بمعدل يقارب 7 عرضيات كل مباراة.

اخترنا لك