loader

لندن (أ ف ب)

قطع بايرن ميونيخ الألماني وبرشلونة الإسباني أكثر من نصف الطريق نحو التأهل إلى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، بعد فوز كاسح للأول على مضيفه تشيلسي الإنجليزي 3-0، وعودة الثاني من ملعب نابولي الإيطالي بالتعادل 1-1 أمس الأول في ذهاب ثمن النهائي.
على ملعب «ستامفورد بريدج»، لقن بايرن ميونيخ منافسه تشيلسي درساً في الفعالية بتسجيله ثلاثة أهداف «ملعوبة»، ليحسم أي تشويق قبل مباراة الإياب، المقررة على ملعب «أليانز أرينا» يوم 18 مارس المقبل.
وحافظ الفريق «البافاري»، الفائز باللقب القاري خمس مرات، بالتالي، على سجله المثالي في المسابقة القارية بتحقيقه فوزه السابع توالياً هذا الموسم.
وهي الخسارة الثالثة لأحد ممثلي الكرة الإنجليزية في ذهاب هذا الدور، بعد سقوط ليفربول حامل اللقب أمام أتلتيكو مدريد الإسباني 0-1 خارج ملعبه، وتوتنهام أمام لايبزيج الألماني 0-1 على أرضه.
والمفارقة أن الفرق الإنجليزية الثلاثة لم تسجل أي هدف، علماً بأنها كانت حاضرة بقوة في نهائي المسابقتين القاريتين الموسم الماضي، حيث خاض ليفربول نهائي دوري الأبطال في مواجهة توتنهام، في حين التقى طرفا مدينة لندن تشيلسي وأرسنال في نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليج».
وعلى ملعب «سان باولو»، أو «مسرح مارادونا»، عجز النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي عن إقناع جمهور نابولي بأنه على قدر المساواة مع أسطورة النادي مواطنه دييجو مارادونا، بعد أن عانى للتخلص من الرقابة المفروضة عليه، ولكن فريقه برشلونة الذي يتحضر لخوض «الكلاسيكو» المحلي ضد غريمه ريال مدريد الأحد المقبل في معقل الأخير، حقق الأهم وعاد بالتعادل أمام جمهور تحدى الخوف من فيروس كورونا المستجد الذي ألقى بظلاله على إيطاليا أكثر من أي دولة أوروبية أخرى.
وفي الملعب الذي تألق فيه مارادونا وقاد نابولي للقبيه الأول والأخير في الدوري الإيطالي عامي 1987 و1990 بعد أن انتقل إليه من برشلونة بالذات ما جعله معبود المدينة الجنوبية، ناب الفرنسي أنطوان جريزمان عن ميسي، وأنقذ الضيوف بإدراكه التعادل في مباراة أكملها فريقه بعشرة لاعبين في الثواني الأخيرة بعد طرد التشيلي أرتورو فيدال.
وحقق مدرب برشلونة كيكي سيتيين بهذا التعادل نتيجة إيجابية في مباراته الأولى على الإطلاق في دوري الأبطال، بعد أن تولى الإشراف على الفريق مطلع العام الحالي خلفاً لإرنستو فالفيردي، على غرار نظيره في الفريق الإيطالي جينارو جاتوزو، الذي خلف كارلو أنشيلوتي بعد التأهل إلى ثمن النهائي.
واعتبر قائد نابولي ومهاجمه لورنتسو إنسيني أن فريقه استحق الفوز، لأنه حصل على فرص أكثر من ضيفه، كاشفاً أن هذا التعادل ترك «طعماً مريراً».

اخترنا لك