loader

تونس (الاتحاد)

وصلت بعثة الترجي التونسي، ظهر أمس، إلى القاهرة، استعداداً لمواجهة الزمالك المصري الجمعة المقبل، ضمن ذهاب الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أفريقيا، وتطارد الإصابات قائمة حامل اللقب الأفريقي، بإصابة لاعب الوسط الليبي حمدو الهوني، والمهاجمين طه ياسين الخنيسي وماهر بالصغير، والذين تحوم الشكوك حول مشاركتهم، بالإضافة إلى سامح الدربالي، والجزائري عبد القادر بدران، المبتعدين عن المباريات منذ أسبوعين.
ويجري الترجي حصتين تدريبيتين، واحدة منهما على ملعب القاهرة، وسيتم على ضوئهما اختيار التشكيلة التي ستدخل مواجهة الزمالك.
وقال عثمان النجار، المدرب المساعد للترجي التونسي: «البرمجة المرهقة للمباريات محلياً وقارياً تتسبب في تعرض بعض اللاعبين لإصابات عضلية، ولكننا نملك فريقاً متكاملاً لن يتأثر بغياب بعض العناصر، وخرجنا من المباراة الأخيرة بالدوري المحلي دون إصابات في صفوف لاعبينا، وهذا مكسب هام لنا قبل مواجهة الجمعة».
وحول حظوظ فريقه في مباراة الذهاب، أوضح قائلاً: «طوينا صفحة هزيمة السوبر، وننظر بتفاؤل وواقعية لمباراة الذهاب، التي ستكون صعبة على الفريقين، ولكن كل اللاعبين يدركون أهمية الرهان، وضرورة العودة بنتيجة إيجابية، قبل مواجهة الحسم في رادس».
وكان الترجي التونسي واجه عديد الانتقادات في الأسابيع الماضية، بعد تراجع الأداء في مباريات دور المجموعات من المسابقة الإفريقية، على الرغم من أن الفريق حقق نتائج لافتة بالدوري المحلي، وبات على مشارف حسم اللقب، خصوصاً أنه ابتعد في صدارة الترتيب بفارق عشر نقاط عن النادي الصفاقسي أقرب ملاحقيه.
وتحمل مواجهة الترجي والزمالك طابعاً ثأرياً لممثل الكرة التونسية، الذي تكبد هزيمة في السوبر، فتحت أبواب الجدل على مصراعيها، حول مدى جاهزية الفريق للذهاب بعيداً في المسابقة والتتويج باللقب للمرة الخامسة في تاريخه والثالثة على التوالي، بعد أن أحرزه في 2018 و2019، فقد بعثت مباراة السوبر الخوف في أوساط الجماهير، وزادت في حجم الضغوط على مدربه معين الشعباني.

اخترنا لك