loader

بعد سنوات من رحيله عن تدريب برشلونة الإسباني، عاد بيب جوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي، لتحقيق الانتصارات على ملعب سانتياجو برنابيو في العاصمة الإسبانية مدريد.

وقاد جوارديولا فريق السيتي للفوز على مضيفه ريال مدريد، مساء أمس الأربعاء، ليكون الانتصار السادس له على الريال في هذا الملعب، علما بأنه قاد برشلونة من قبل لـ5 انتصارات على الريال في عقر داره.

وكانت مباراة الأمس هي الأولى لجوارديولا على ملعب الريال منذ 2014، عندما مني بالهزيمة الوحيدة له على هذا الملعب مع فريقه السابق بايرن ميونخ (0-1).

بينما سبق لبيب أن تعادل مباراتين فقط على "سانتياجو برنابيو" مع برشلونة وكانتا في 2011 خلال بطولتي كأس السوبر الإسباني والدوري الإسباني.

وكانت أول مشاركة لجوارديولا أمام الريال في عقر داره خلال موسم 2008-2009، وشهدت هذه المباراة أفضل نتيجة له على هذا الملعب حيث قاد برشلونة للفوز (6-2) أمام الريال.

وفي الموسم التالي، فاز برشلونة بقيادة جوارديولا على الريال في عقر داره (2-0) ثم تعادل في المواجهة التالية بين الفريقين على الملعب ذاته.

وكانت هذه المواجهات جميعها في بطولة الدوري الإسباني بينما التقى الفريقان على هذا الملعب عام 2011 بدوري أبطال أوروبا وفاز برشلونة (2-0)، وفي هذا الصيف التقى الفريقان على الملعب نفسه في السوبر الإسباني وتعادلا (2-2).

وكرر جوارديولا انتصاراته مع برشلونة على هذا الملعب بمسابقة الدوري في 10 كانون أول/ديسمبر 2011، وانتهت بفوز برشلونة (3-1).

وكانت آخر زيارة لجوارديولا مع برشلونة إلى هذا الملعب عندما التقى مع الريال في كأس ملك إسبانيا في 18 كانون ثان/يناير 2012، وفاز برشلونة (2-1) بينما كانت آخر زيارة سابقة له على الإطلاق لمعقل الميرنجي قبل مباراة الأمس عندما حل مع فريقه السابق بايرن ميونخ ضيفا على الريال في دوري الأبطال.

وشهدت هذه المباراة الهزيمة الوحيدة لجوارديولا على هذا الملعب وكانت بنتيجة (0-1) ليكمل الريال بعدها طريقه نحو الفوز باللقب العاشر له في دوري الأبطال.

DPA

اخترنا لك