loader

فيصل النقبي (الفجيرة)

«الأرض تعلب مع أصحابها» حقيقة ليست «دامغة» بها على الدوام، ولكنها واقع مع الفجيرة، خاصة عندما يتعلق الأمر بمسيرته في دوري الخليج العربي هذا الموسم، وأيضاً «ديربي الساحل الشرقي»، ألا يكفي أن «الذئاب» جمع 11 نقطة من بين 12 نقطة تمثل حصاده في البطولة على ملعبه وبين جماهيره، يضاف إلى ذلك أن المباراتين اللتين جمعته مع اتحاد كلباء في الفجيرة، بلغت محصلة «الذئاب» 4 من 6 نقاط ممكنة،
وخلال حقبة الاحتراف، خرج «النمور» بـ «نقطة» وحيدة خلال المواجهتين السابقتين بالفجيرة، من تعادل مثير 3-3، بالدور الثاني لدوري الموسم الماضي، فيما فاز الفجيرة 2-1، موسم 2014 - 2015، بتوقيع أبوبكر سانجو ومحمد خلفان المنتقل إلى الشارقة، فيما سجل لـ «النمور» الفرنسي لويس ليال، ليرتبط الذئاب بمشهد «الشهد» في ملعبه، يقابله اتحاد كلباء بـ «الدموع»!
ويدين «الذئاب» بالفضل إلى أرضه في حصد أغلب نقاطه هذا الموسم، بالفوز على الوحدة وبني ياس وخورفكان، والتعادل مع شباب الأهلي وعجمان، فيما حقق نقطة خارج الملعب فقط أمام خورفكان في الجولة الماضية.
ومن المفارقات أن الإيطالي فابيو فيفياني يتفاءل بملعب الفجيرة، رغم أنه عندما قاد اتحاد كلباء في الموسم الماضي، لم ينجح في الفوز على «الذئاب» ذهاباً وإياباً، ويسعى اليوم لتعزيز التفوق التاريخي للفجيرة في مواجهات الفريقين.
ورغم التفوق الواضح للفجيرة، في نتائج الفريقين، وفارق النقطة الوحيد بينهما في جدول الترتيب، إلا أن «الديربي» هذه المرة، يأتي في ظروف صعبة للغاية للفريقين المتنافسين على البقاء للعام الثاني، حيث لم يحقق أي منهما فوزا منذ فترة طويلة، وتحديداً منذ انتصار الفجيرة على بني ياس بهذا الملعب، وكذلك بالنسبة لـ «النمور» الذي يعود آخر فوز له إلى «الجولة 12» أمام خورفكان، لذلك فإن رغبة التفوق حاضرة بقوة بينهما في لقاء اليوم.

قراءة رقمية: «الهوائية».. ضربة قاضية!
عمرو عبيد (القاهرة)

يحتل «النمور» و«الذئاب» مراكز متأخرة في قائمة أضعف خطوط الدفاع في دورينا، حيث تلقى اتحاد كلباء أكبر معدل من الأهداف في شباكه، بواقع 2.2 هدف كل مباراة، في حين اهتزت شباك الفجيرة بمعدل 1.87 في كل مواجهة، وخرج «الذئاب» بشباك لم تهتز في 3 مباريات، بنسبة 18.75% من إجمالي المواجهات، مقابل 6.25% لـ «النمور»، الذي لم يحافظ على نظافة شباكه، سوى مرة واحدة فقط.
وشهد الشوط الثاني، استقبال الفجيرة 63% من الأهداف، خاصة في آخر نصف الساعة، بواقع 8 أهداف في منتصف الشوط الثاني، ومثلها في آخر الفترات، ويعد الطرف الأيسر أضعف نقاطه الدفاعية، بعدما تسبب في اهتزاز الشباك بنسبة 43.3%، في حين أن قلب دفاعه تعرض لـ 33.3% منها، بينما جاء 23.4% من الأهداف عبر الطرف الأيمن، ويعتبر دفاع «الذئاب» الثاني في ترتيب الفرق، التي تلقت شباكه عدداً كبيراً من الأهداف، عبر التسديدات بعيدة المدى، بإجمالي 4 أهداف، وهو الأضعف على الإطلاق في التعامل مع ألعاب الهواء، لأن مرماه استقبل 10 أهداف برؤوس المنافسين، بما يوازي ثلث عدد الأهداف في شباكه.
ولم يختلف الوضع كثيراً مع دفاع «النمور»، الذي استقبل 57% من الأهداف في الأشواط الثانية، وحل دفاع «النمور» في المرتبة الثانية، من حيث استقبال الأهداف الرأسية، بعدما اهتزت شباكه 8 مرات عبر ألعاب الهواء.

اخترنا لك