loader

مراد المصري (دبي)

أثمرت سنوات البناء التي قام بها مانشستر سيتي في وضع بصمته بقوة في مسابقة دوري أبطال أوروبا، بعدما حقق الفوز على ريال مدريد بنتيجة 2-1 في قلب العاصمة الإسبانية، في ذهاب دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا، وذلك في ليلة وجه من خلالها «البلو مون» رسالة رعب إلى كافة المنافسين من خلال اقتناص «رأس» الفريق الأكثر تتويجاً باللقب برصيد 13 كأساً وبقيادة المدرب زين الدين زيدان الذي لم يعرف طعم الإقصاء الأوروبي في ثلاثة مواسم سابقة مع الفريق.
ولطالما كان السيتي يقدم مستويات متطورة في البطولة الأوروبية، وهو الذي سبق له بلوغ أدوار متقدمة مثل نصف وربع النهائي في السنوات الماضية، لكنه انتظر ليلة كهذه من أجل التفوق على أحد «أعمدة» المسابقة، ليؤكد أنه أصبح ناضجاً لمقارعة الكبار بصورة جدية على اللقب، ولا يوجد أفضل من ذلك سوى تحقيق انتصار بعد تأخر بهدف على حساب «الملكي»، الذي بدا تائهاً بمواجهة أسلوب «التيكي تاكا» بالنكهة الإنجليزية هذه المرة بلمسات المدرب الإسباني بيب جوارديولا، الذي فتح صفحة جديدة في سجلات التاريخ بعدما أصبح أكثر مدرب تحقيقاً للفوز في مباريات دور خروج المغلوب في دوري أبطال أوروبا برصيد 28 فوزاً، متجاوزاً الثلاثي السير أليكس فيرجسون وجوزيه مورينيو وكارلو أنشيلوتي.
وأكد جوارديولا، أنه «كابوس» حينما يتعلق الأمر بالميرينجي، بعدما أصبح أكثر مدرب تحقيقاً للفوز عليه في جميع البطولات في الألفية الجديدة، بواقع 10 انتصارات، متجاوزاً فالفيردي ودييجو سيميوني بتسعة انتصارات لكل منهما، علماً أنه أصبح ثاني مدرب يحقق الفوز في مباراتين خارج أرضه أمام ريال مدريد في دوري الأبطال، بعد أوتمار هيتزفيلد، لكن جوارديولا يعتبر أول من ينجح بذلك مع فريقين مختلفين.
وأصبح السيتي ثاني فريق يفوز خارج أرضه على ريال مدريد على الرغم من التأخر بهدف، وذلك بعد ميلان في أكتوبر 2009.
وشهدت المباراة نجومية بالمقام الأول من البلجيكي كيفن دي بروين، الذي أكد قدراته الفنية وموهبته رغم الظلم الإعلامي الذي تعرض له، لكنه أجبر وسائل الإعلام هذه المرة على منحه التقدير اللازم، وهو الذي سجل هدفاً وصنع آخر، في ليلة وصل فيها إلى هدفه رقم 50 في مختلف البطولات مع المان سيتي.
من جانبه، نجح البرازيلي جابريل جيسوس من تعويض غياب الأرجنتيني سيرجيو أجويرو، بعدما خطف هدفاً حاسماً، ليرفع رصيده إلى 6 أهداف سجلها جميعاً خارج الديار في مسابقة دوري الأبطال، علماً أنه اشترك في 10 أهداف في مبارياته السبع الأخيرة كلاعب أساسي في دوري الأبطال مع السيتي بتسجيله 8 أهداف وصناعة 2.
من جانبه، عاش ريال مدريد أمسية متضاربة المشاعر، ما بين قدرته على إيجاد الحلول في البداية والتقدم بهدف إيسكو، الذي استعاد ذاكرة التسجيل في الأدوار الإقصائية للمرة الأولى منذ مايو 2017، لكنه سقط بعد ذلك في متاهة «بيب»، الذي فرض أسلوب لعب قويا للغاية، وساهمت تبديلاته الموفقة في صنع الفارق، ليفسد ليلة خاصة على سيرجيو راموس قائد «الملكي» الذي احتفل في البداية بخوضه 124 مباراة أساسياً في دوري الأبطال كأكثر لاعب في البطولة الحالية، لكنه نال بطاقة حمراء قبل نهاية المباراة، جعلته ينضم إلى قائمة الأكثر طرداً في البطولة إلى جانب زلاتان إبراهيموفيتش وإدجار دافيدز، علماً أنه أول لاعب يحصل على 3 بطاقات حمراء مباشرة في البطولة.

جوارديولا: فوز رائع لا يمكن تصديقه
أعرب الإسباني جوسيب جوارديولا المدير الفني لفريق مانشستر سيتي الإنجليزي، عن سعادته البالغة ورضاه بالفوز الثمين، قائلاً: «لم نعتاد كثيراً على مثل هذه الأمور»، مشيراً إلى رضاه التام لهذا الفوز الذي لا يستطيع تصديقه».
وأوضح: «سيتي وصل مرة واحدة فقط للمربع الذهبي بدوري الأبطال. ولكن الفوز على الريال في برنابيو يمنحنا قناعة هائلة. إنه أمر رائع ولا يمكن تصديقه بسهولة لأننا لم نعتد هذا».
وأضاف: «نتمنى أن يساعدنا هذا الفوز في المستقبل، أشعر بالسعادة لهذه النتيجة وأيضاً للأداء الجيد للفريق في هذه المباراة الصعبة أمام فريق لديه شخصية هائلة».
وأشار جوارديولا إلى أن كرة القدم هكذا. في الدقائق الأولى لم نستطع أن نقدم 10 أو 12 تمريرة متتالية، ثم لعبنا بشكل أفضل بعد هذا.
واعترف جوارديولا بأن الريال لم ينجح في استغلال الفرص التي سنحت له. وأكد جوارديولا: في دوري الأبطال، لا يوجد فريق يسيطر على كل شيء على مدار الـ 90 دقيقة. وأكد جوارديولا أنه لم يشاهد إعادة لهدف التعادل الذي سجله جابرييل جيسوس، ولا يستطيع الحكم على ما إذا كان هناك خطأ قبل الهدف.
واعتبر جوارديولا أنه ما من مهاجم يسدد الكرة مثل جابرييل جيسوس، كما قال إن لاعبه البلجيكي كيفن دي بروين أحد أفضل اللاعبين.

زيارات جوارديولا لـ «البرنابيو»
2009 قاد برشلونة للفوز 6/‏ 2 على الريال.
2010 فاز 2/‏ صفر
تعادل في المواجهة التالية بين الفريقين على الملعب ذاته.
2011 فاز برشلونة 2/‏ صفر بدوري الأبطال
في السوبر الإسباني تعادل الفريقان 2/‏ 2.
فوز برشلونة 3/‏ 1 بالدوري.
2012 في كأس ملك إسبانيا فاز برشلونة 2/‏ 1
2014 خسر البايرن صفر/‏ 1

الدوري
02.05.2009 ريال مدريد برشلونة (26)
10.04.2010 ريال مدريد برشلونة (02)
16.04.2011 ريال مدريد برشلونة (11)

السوبر
14.08.2011.. ريال مدريد برشلونة (22) ذهاباً

دوري الأبطال
27.04.2011 ذهاب نصف النهائي: ريال مدريد برشلونة (02)
23.4.2014 إياب نصف النهائي: ريال مدريد - البايرن (1-0)
26.2.2020 ذهاب دور الـ 16: ريال مدريد - مانشستر سيتي (1- 2)
أهدافه 15 تلقت شباكه 7

اخترنا لك