loader

محمد الدمرداش (القاهرة)

قال محمد فضل، عضو مجلس إدارة اتحاد الكرة المصري، إنه لا يرى سبباً وجيهاً لرد الفعل من جانب ناديي الأهلي والزمالك، تجاه العقوبات التي أقرتها لجنة الانضباط والأخلاق بالجبلاية على لاعبي الفريقين، عقب أحداث مباراة السوبر المصري الذي جمع بينهما بملعب محمد بن زايد بأبوظبي، موضحاً أنه كان من الواجب على القطبين دعم القرارات، خصوصاً أن المشهد كان مهيناً للكرة المصرية، وتخطى كونه مباراة رياضية، وتعدى اللاعبون بالضرب على بعضهم البعض، وبالتالي صدرت قرارات تربوية عقابية رادعة، حتى لا يتكرر هذا المشهد مجدداً.
وأضاف فضل: «العقوبات التي أصدرتها لجنة الانضباط المكونة من مستشارين في القضاء، عادلة، وبنيت على وقائع حدثت فعلياً، وبعد مراجعة فيديوهات لأكثر من 16 كاميرا لتقنية الفار للأحداث، تم اتخاذ العقوبات والقرارات، دون تدخل على الإطلاق من مجلس الإدارة، مشدداً على أن لجنة الانضباط تعمل بكل حرية، ولا يمكن التدخل في عملها، كونها لجنة مستقلة.
وكشف فضل أن عدم الاعتراض على العقوبات من جانب أي لاعب، لأنه يعرف جيداً أنه خرج عن النص ويجب أن يعاقب بكل حزم وقوة، مشيراً إلى أن هناك بعض الشخصيات تسعى لإشعال الفتنة لأغراض شخصية، وتهاجم مجلس اتحاد الكرة من دون وجه حق.
ورد عضو الجبلاية، على بيان النادي الأهلي الذي أكد أنه لم يكن على علم بلائحة الانضباط وأنه طلب الاطلاع عليها عدة مرات ولم يجد رداً، مؤكداً أن اللائحة منشورة على الموقع الرسمي للاتحاد أمام الجميع منذ 20 سبتمبر الماضي، والعالم كله يعمل بنشر لوائحه، وانتهى عصر تسليم اللوائح يداً بيد، مثلما يطلب الأهلي، واتحاد الكرة لا يجد حرجاً من نشر أي لوائح أو قرارات للاطلاع عليها، وليس لديه ما يخفيه.
وعلق فضل كذلك على قرار الأهلي بعدم التعامل مع مجلس اتحاد الكرة، قائلاً: «النادي يناقض نفسه، بعدما استجاب للعقوبات واستبعد اللاعبين الثلاثة ياسر إبراهيم وجونيور أجاي وكهربا من مباراة القمة الأخيرة بعد إيقافهم من لجنة الانضباط، كما تقدم بالتماس لتخفيف العقوبة وسدد الرسوم والغرامة المقررة، ما يعني أنه يتعامل بشكل طبيعي مع الاتحاد، والبيان لم يكن موفقاً».

اخترنا لك