loader

الخرطوم (الاتحاد)

7 انتصارات متتالية قادت فريق هلال الأبيض من المركز العاشر في الدوري السوداني الممتاز إلى المركز الثالث، ونقلته من وسط الجدول إلى مركز منافس على اللقب ومؤهل إلى بطولة الكونفدرالية الأفريقية، ويبقى كلمة السر في تلك النقلة المدرب المغربي خالد هيدان، فمنذ التعاقد معه والفريق لا يعرف غير لغة الانتصار.
هيدان «41 عاماً» تسلم المهمة الفنية لفريق هلال الأبيض في الجولة الـ14، حيث كان رصيد الفريق 17 نقطة فقط من 13 مباراة حقق فيها 4 انتصارات وبعد 7 جولات وتحديداً بالوصول للجولة الـ 20، يمتلك الفريق 38 نقطة بفضل الانتصارات المتتالية، التي بدأت بالفوز على الشرطة القضارف ثم الفوز على الرابطة كوستي، والمباراتان في ملعب شيكان بمدينة الأبيض، قبل اجتياز الامتحان الحقيقي في مواجهة المريخ الخرطوم المتصدر والفوز عليه في آخر مباريات الدور الأول للدوري. وتواصلت الانتصارات مع بدء الدور الثاني من خارج القواعد في امتحان صعب بمدينة كوستي، بتخطي عقبة فريق الرابطة، بالفوز 3-1، ثم عاد الفريق إلى ملعبه وكسب مباراتي هلال كادقلي ثم مباراة الأهلي شندي وهو أحد الأندية المنافسة على المراكز المتقدمة، ومع زيادة التوقعات بتوقف الانتصار عندما ذهب الفريق إلى مدينة عطبرة لمواجهة الأهلي، كان هلال الأبيض على الموعد واكتسح صاحب الأرض برباعية.
بالانتصارات السبعة تمكن هيدان اللاعب السابق لنادي الكوكب المراكشي المغربي، من وضع فريق هلال الأبيض في المركز الثالث بفارق 4 نقاط خلف الهلال «الثاني» و6 نقاط من المريخ المتصدر ومتفوقاً على فريق مريخ الفاشر بنقطة واحدة ونقطتين عن الأمل عطبرة منافسيه على المركز الثالث. هيدان قال: «الدوري السوداني يحتاج فريقا يمتلك القدرة على إزاحة فريقي القمة الهلال والمريخ من موقع الصدارة بدلا من السيطرة المطلقة لفريقي القمة على الدوري». وربما يكون فريق هلال الأبيض هو الفريق الذي تنطبق عليه تصريحات هيدان، فالنسق الذي يمضي به الفريق الملقب «التبلدي» يجعله منافساً على اللقب، خصوصاً وأنه الفريق الوحيد في الدور الثاني للدوري الذي لم يخسر أي نقطة متفوقاً على الجميع بما فيهم المريخ المتصدر والهلال الوصيف.
يذكر أن هيدان سبق له أن خاض تجارب في الدوري السوداني، لكنها كانت متباينة النتائج مع أندية حي الوادي والخرطوم الوطني وحي العرب والمريخ الخرطوم، لكن تجربته مع هلال الأبيض تبدو مختلفة.

اخترنا لك