loader

المهدي الحداد (الدار البيضاء)

عملاً على رفع المعنويات قبل المباراة المهمة أمام مازيمبي الكونغولي مساء اليوم، شرع مسؤولو الرجاء البيضاوي، لإعلان تجديد عقد نجمه عبد الإله الحافيظي حتى 2023 وإنهاء الجدل الذي دام لشهور، بخصوص مستقبل اللاعب ونهاية عقده ورحيله مجاناً الصيف القادم، لينجح مجلس إدارة الفريق في الاستجابة للمطلب الجماهيري وتهدئة الأوضاع، قبل القمة الأفريقية المنتظرة.
وأصر مسؤولو الرجاء على الإعلان عن تجديد الارتباط بالحافيظي قبل مباراة مازيمبي بساعات، للعب بورقة العامل الذهني للمجموعة والأنصار وكذا اللاعب نفسه، والذي يُنتظر منه الشيء الكثير خلال اللقاء الحاسم للمساهمة في قيادة النسور للانتصار ذهاباً، خاصة وأنه يعتبر دينامو الفريق وصانع الألعاب وصاحب الحلول الهجومية الفردية، وأبرز المساهمين في ألقاب الرجاء وإنجازاته طيلة العقد الأخير، حيث ظل وفياً للقميص الأخضر منذ حمله لأول مرة سنة 2010، رافضا عدة عروض مغرية بالجملة من أوروبا والخليج بغية مواصلة تمثيل الرجاء وكتابة تاريخه.
وأكد عبد الإله الحافيظي أنه ليس بالابن العاق ليغادر الرجاء من الباب الصغير وبصورة مجانية نهاية هذا الموسم، مشيراً أن بفضل فريقه وصل إلى الشهرة والدولية ونال عدة جوائز وألقاب محلية وقارية، مضيفاً: «سعيد وأشعر بالارتياح وسأضاعف مجهوداتي خلال الأعوام القادمة للبقاء في نفس المستوى المعروف عنه، ومؤكداً أن حبه المجنون للرجاء دفعه للتضحية بعدة أشياء ومغريات والتنازل عن مستحقات كثيرة عالقة لتجديد العقد دون شروط تعجيزية».
وينهج مجلس إدارة الرجاء منذ أسابيع سياسة الإسراع بتجديد عقود نجوم الفريق، وتحصينهم من أطماع الأندية الخارجية المتربصة بهم، ويأتي تمديد مقام عبد الإله الحافيظي لينضم إلى زميله محمود بنحليب الذي جدد مؤخراً عقده الذي ينتهي في يونيو 2020، كما تم فتح باب المفاوضات رسميا مع عميد الفريق محسن متولي، الذي سيكون حرا بداية من نهاية الموسم الجاري، حيث اقترب الطرفان من الاتفاق على تجديد الارتباط، خصوصاً وأن اللاعب يحلم بالاعتزال داخل أسوار القلعة الخضراء، كما يسارع الرئيس جواد الزيات وفريق عمله إلى إقناع لاعبين آخرين بتمديد العقود في الأمد القريب، أبرزهم الحارس أنس الزنيتي وسند الورفلي وعبد الرحيم الشاكير، وهي الخطوة والسياسة التي يثني عليها جمهور الأخضر الراغب في الحفاظ على تماسك المجموعة والثوابت لأطول مدة ممكنة.