loader

العين (الاتحاد)

توج الشيخ هزاع بن طحنون آل نهيان وكيل ديوان ممثل الحاكم في منطقة العين، السلوفيني تادي بوغاتشار من فريق الإمارات، بلقب المرحلة الخامسة «العين» من طواف الإمارات الدولي، التي أقيمت مساء امس بمدينة العين، السباق العالمي الوحيد في الشرق الأوسط، ضمن أجندة سباقات الاتحاد الدولي للدراجات الهوائية، بمشاركة نخبة من نجوم الدراجات على مستوى العالم، يمثلون 20 فريقاً محترفاً من 5 قارات.
وتوج بوغاتشار بلقب المرحلة بعدما قطع دراج فريق الإمارات الشاب مسافة السباق البالغة 162 كلم في زمن قدره 3:48:53 ساعة، منهياً السباق في المركز الأول، بعد منافسة شرسة بفارق سنتيمترات عن الكازاخستاني اليكسي لوتشينكو دراج فريق استانا برو الذي حل في المركز الثاني، فيما جاء البريطاني آدم ياتس دراج فريق ميتشلتون سكوت في المركز الثالث.
واحتفظ آدم ياتس بالقميص الأحمر برعاية طيران الإمارات لمتصدر السباق، عقب نهاية المرحلة الخامسة، محافظاً على صدارة الترتيب العام للطواف بزمن قدره 20:35.04 ساعة، بفارق 1:01 دقيقة عن بوغاتشار دراج فريق الإمارات الثاني في الترتيب، و1:33 دقيقة عن اليكسي لوتشينكو.
كما احتفظ الأسترالي إيوان كاليب دراج فريق لوتو سودال بالقميص الأخضر برعاية مبادلة المخصص لمتصدر السباق بالنقاط بـ 43 نقطة، بفارق نقطة واحدة عن السلوفيني فيلكو ستونيتش دراج فريق فيني زابيو الإيطالي، الذي حافظ على القميص الأسود برعاية طيران أبوظبي والمخصص لمتصدر السرعة المتوسطة بـ 42 نقطة، بينما احتفظ تادي بوغاتشار بالقميص الأبيض برعاية نخيل، المخصص لأفضل دراج شاب تحت 25 سنة، بزمن قدره 20:36:05 ساعة.
وواصل فريق الإمارات تألقه في النسخة الثانية من طواف الإمارات الدولي، بعد فوزه بلقب المرحلة الخامسة، ليحافظ الفريق على صدارة الترتيب العام للفرق.
وحضر مراسم التتويج، غانم الهاجري مدير عام المؤسسة العامة لحديقة الحيوان والأحياء المائية في العين، وعارف العواني الأمين العام لمجلس أبوظبي الرياضي، وعادل الفهيم النائب الأول للرئيس في أغذية، وإسماعيل عبد الله المدير التنفيذي لاستراتا، وسعيد خليفة بن سليمان ممثل طيران الإمارات في أبوظبي والعين، وهاشم الهاشمي ممثل طيران أبوظبي، ومحمد القاسم ممثل نخيل، والعقيد مبارك السبوسي مدير مديرية شرطة العين. وكانت المرحلة الخامسة قد انطلقت من استاد هزاع بن زايد، مروراً بالعديد من المعالم السياحية في مدينة العين، أبرزها حديقة الحيوانات، القطارة، الهيلي، قصر المويجعي، واحة العين، والمبزرة الخضراء، حتى وصل السباق إلى أصعب التحديات بمرحلة الصعود إلى جبل حفيت لمسافة 10 كيلومترات، وصولاً إلى خط النهاية على قمة جبل حفيت، إذ تعد تلك المرحلة الأصعب على الإطلاق في الطواف، وتحسم إلى حد كبير النتيجة النهائية للطواف. وبلغ متوسط السرعة في السباق 42 كلم في الساعة، لكنها وصلت في أجزاء كثيرة خلال مرحلة أمس، إلى 65 كلم في الساعة، في ظل تحسن الأجواء المناخية، رغم وجود الرياح الجانبية.
وأعرب السلوفيني بوغاتشار عن سعادته بالانتصار، مؤكداً أنها فرصة جيدة اعتلاء منصة التتويج، وإهداء الفوز لفريق الإمارات، خاصة أن السباق يقام على أرض الفريق الإماراتي، وقال: «لقد كان سباقاً أكثر من رائع، وشهد منافسة شرسة للغاية حتى خط النهاية، بدأت في زيادة سرعتي خلال الـ 500 متراً الأخيرة بشكل مبكر، ورغم تأخري بعد ذلك إلا أنني استطعت التقدم في المنعطف الأخير، وأسرعت بكل قوة من أجل الحصول على بعض السنتيمترات الإضافية عند خط النهاية، وهو ما حدث بالفعل».
وأضاف: «الفوز هنا أحد الأهداف الرئيسة لفريق الإمارات للدراجات، رغم صعوبة المنافسة، وأعتقد أننا نحقق أداء جيداً للغاية خلال الطواف، وسنحاول تحقيق الانتصار في المرحلتين الأخيرتين من الطواف».
من جهته، قال الأسترالي ايوان كاليب، متصدر الطواف بالنقاط: إن مرحلة العين شهدت صعوبة بالغة، رغم تحسن الظروف المناخية، إلا أن الرياح الجانبية شكلت تحدياً كبيراً أمام الدراجين، مشدداً على قوة المنافسة في طواف الإمارات الدولي، وأن المرحلتين الأخيرتين ستشهدان صرعاً قوياً من أجل حسم اللقب.

الخييلي: جودة بالنخبة
شدد النخيرة الخييلي، الرئيس التنفيذي لنادي أبوظبي للدراجات، على الأهمية العالمية التي اكتسبها طواف الإمارات، رغم أن هذه نسخته الثانية فقط، بدليل مشاركة نخبة الدراجين في العالم، في الحدث الذي يحظى بمتابعة واسعة حول العالم، من محبي هذه الرياضية ووسائل الإعلام العالمية. وأوضح النخيرة، بأن السمعة العالمية لطوافي أبوظبي ودبي سابقاً، قبل أن يتم دمجهما، لينطلق طواف الإمارات للمرة الأولى في العام الماضي، مثلت الأساس لهذا النجاح، خاصة أن الطواف أصبح يمر عبر كل إمارات الدولة، ليجمع ما بين تميز الجغرافيا والتضاريس، وجودة التنظيم. وقال: «نشكر مجلسي أبوظبي ودبي الرياضيين على هذا الجهد الكبير، وعلى هذا التميز في كل التفاصيل المتعلقة بالحدث، الذي اقترب من محطة النهاية في العاصمة أبوظبي غداً، لقد تابعنا في المراحل الخمس السابقة تنافساً مميزاً، عبر المسارات المختلفة، التي لعبت دوراً بتعريف العالم بطبيعة وجمال والإمارات، ليحقق الطواف ترويجاً للسياحة بدرجة امتياز، فضلاً عن مكاسبه الأخرى، التي ظل يحققها قبل وبعد الدمج».

أدنوك على بعد 158 كلم
تقام اليوم، المرحلة السادسة وقبل الأخيرة من الطواف «أدنوك» التي تمتد لمسافة 158 كلم، إذ من المقرر أن ينطلق السباق من الرويس، والسير في الطريق الذي يمتد ما بين البحر وحتى أطراف الصحراء، ويحافظ أول جزء من المسار على استقامته لمسافة 60 كلم، قبل دخول المحطة الأخيرة في مضمار المرفأ.

427
يحظى طواف الإمارات الدولي 2020 باهتمام إعلامي كبير من مختلف وسائل الإعلام العالمية، إذ تناولت وسائل الإعلام العالمية المرحلة الرابعة عبر 427 مادة إعلامية في 43 دولة حول العالم، حرصت على نشر متابعة الطواف ونتائجه ونقل كل أحداثه. وكانت وسائل الإعلام الألمانية الأكثر متابعة للطواف عبر 68 مادة، تلتها فرنسا بـ 60 مادة إعلامية، وفي الإمارات عبر وسائل الإعلام المحلية العربية والإنجليزية بـ 44 مادة، وجاءت هولندا رابعة بـ 37 مادة خاصة بعد فوز ديلان غرونويغن دراج فريق جمبو فيسما بلقب المرحلة الرابعة، ثم 28 مادة إعلامية في المملكة المتحدة، و25 في إيطاليا، 20 في بلجيكا، 17 في كولومبيا، 16 في بولندا، 15 في الدانمارك، 14 في إسبانيا، 10 في مصر، 10 في الولايات المتحدة الأمريكية، 9 في جنوب إفريقيا، 7 في أستراليا، 6 في السعودية، و5 في كازاخستان.