loader

سامي عبدالعظيم (حتا)

ليس غريباً أن يعود «الزعيم» من ملعب «الإعصار» بثلاثة أهداف ومثلها من النقاط، لأن العين ليس أمامه إلا خيار الفوز لمواصلة السباق الشرس على الدرع، ولكن المباراة شهدت توهج المهاجم جمال معروف الذي خطف الأنظار، ونجح في التوقيع بـ«ثنائية» بعد أن دفع به المدرب الهولندي بيدرو إيمانويل في الشوط الثاني.
ورفعت «الثنائية» الأولى لمعروف مع العين رصيده إلى 11 هدفاً، في 26 مباراة، بواقع 6 أهداف بالدوري و4 أهداف في كأس الخليج العربي، فضلاً عن هدف في كأس رئيس الدولة، وقفز اللاعب إلى المركز الثاني في ترتيب هدافي العين، بالتساوي مع البرازيلي كايو، ويسبقهما التوجولي لابا صاحب «17 هدفاً»، كما أن معروف يستحق لقب هداف «مقاعد البدلاء»، بعدما أحرز 5 من أصل 6 أهداف، أمام الفجيرة، وعجمان والوصل وحتا.
واحتفل جمال معروف «البديل الناجح» بطريقة كريستيان رونالدو، أمس الأول، في ملعب حمدان بن راشد بنادي حتا بعد هدفيه، وذلك بالقفز في الهواء والدوران مع تثبيت القدمين وفتح اليدين.
وكانت العارضة العيناوية «نقطة التحول» في المباراة، بعد وقت قصير من صافرة البداية، حيث تصدت لتسديدة نيلتون القوية، ليبدأ بعدها «الزعيم» في العمل على استعادة التوازن والتركيز لتجاوز «مطب» الشوط الأول، خصوصاً الرياح التي مالت لمصلحة «الإعصار».
وعاد العين بـ «قوة الثلاثية» في مرمى حتا إلى الواجهة من جديد بالرغبة في المنافسة على اللقب الذي بدا واضحاً في تصريحات بيدرو، لدرجة أنه شدد على ضرورة عدم التفريط في أي نقطة، خلال المباريات المقبلة للدفاع عن طموح الفريق في المنافسة على الصدارة.
وفي المقابل دفع حتا ثمن الأخطاء مجدداً، ولم يستفد من «فلسفة كونتيس» في الاستحواذ التي أصبحت مكشوفة، وفرط في الأفضلية خلال الشوط الأول، وارتكب «الهفوات» الدفاعية التي تعد السبب في الأهداف الثلاثة للعين في الشوط الثاني.
وأكد لاحج صالح لاعب حتا أن الفرص التي حصلوا عليها أمام مرمى العين كفيلة بتغيير النتيجة، قبل أن يتقدم «الزعيم» بالهدف الأول، قبل أن يزيد «الغلة» بهدفين آخرين.

الأحبابي: الفوز أهم من التسجيل
لم يخف بندر الأحبابي لاعب العين سعادته بالفوز على حتا بثلاثية، والاقتراب أكثر من المنافسة على الصدارة، وقال إن المهم بالنسبة له هو فوز «الزعيم» أكثر من إحراز الأهداف. وأوضح الأحبابي الذي صنع 82% من الأهداف بعدما لعب 92 كرة عرضية، أن الإعداد الجيد في المراحل السنية، وحرصه على إتقان العرضيات أثناء التدريبات، من الأسباب المهمة التي ساعدته على الوصول إلى هذا المعدل الكبير من صناعة الأهداف والتمريرات العابرة دخل منطقة الجزاء.