loader

ميلانو(أ ف ب)

كان الصراع الثلاثي مشتعلاً على صدارة الدوري الإيطالي، لكن انتشار فيروس كورونا، خصوصاً في شمال البلاد عكّر المنافسات فتأجلت مباريات، وستقام أخرى من دون جماهير، أبرزها قمة يوفنتوس المتصدر وحامل اللقب مع انترميلان غداً في المرحلة السادسة والعشرين. تأجلت 4 مباريات يوم الأحد الماضي في المرحلة السابقة، أبرزها إنتر مع سمبدوريا، فيما أكدت رابطة الدوري إقامة خمس مباريات من المرحلة المقبلة من دون جماهير.
وإلى جانب قمة يوفنتوس مع الانتر، ستقام مواجهات أودينيزي مع فيورنتينا، ميلان مع جنوى، بارما مع سبال وساسوولو مع بريشيا وراء أبواب موصدة. كما جاء تأهل انتر إلى ثمن نهائي الدوري الأوروبي «يوروبا ليج» خلف أبواب موصدة، بعد تكرار فوزه على لودوجوريتس البلغاري.
فنياً، سيكون لاتسيو قادراً على تسلق صدارة نادرة عندما يستضيف بولونيا العاشر في افتتاح المرحلة اليوم، في ظل التألق الرائع لمهاجمه تشيرو ايموبيلي متصدر ترتيب الهدافين (27).
ويتخلف أبناء العاصمة، الحالمون بلقب أول في الدوري منذ عقدين، بفارق نقطة عن يوفنتوس، وبفارق خمس نقاط عن إنتر الثالث الذي يملك مباراة مؤجلة.
يعيش فريق المدرب سيموني اينزاجي فترة خارقة لم يخسر فيها في آخر 20 مباراة، وهو الأقل خسارة في الدوري بالتساوي مع انتر (2).
ولم يخسر لاتسيو في آخر 13 مباراة ضد بولونيا. لكن رجال المدرب الصربي سينيسا ميهايلوفيتش، العائد بعد علاج من مرض السرطان، خرجوا فائزين أربع مرات في خمس مباريات خارج ملعبهم، ويتطلعون لفوزهم الأول في روما منذ ثماني سنوات.
في المقابل، سيكون يوفنتوس تواقاً لتعويض سريع لهفوته على أرض ليون الفرنسي (صفر-1) في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.
ويحتاج رجال المدرب ماوريتسيو ساري لنتيجة إيجابية أمام انتر، لتعزيز أملهم بإحراز لقب الدوري للمرة التاسعة تواليا.
وفي السباق على المراكز المؤهلة إلى دوري الأبطال، يسافر أتالانتا الرابع جنوباً لملاقاة ليتشي السادس عشر، في مباراته الأولى بعد فوزه الرائع على فالنسيا الإسباني 4-1 في المسابقة القارية الأولى. أما نابولي السادس والذي يعيش انتفاضة مع مدربه الجديد جينارو جاتوزو، فيلاقي تورينو الرابع عشر والجريح لخسارته خمس مرات تواليا.
وعلى غرار نابولي، يحقق ميلان عودة قوية بعد استقدام مهاجمه السابق المخضرم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش، ولم يخسر سوى مرة يتيمة في آخر ثماني مباريات.

اخترنا لك