loader

عبدالله القواسمة (أبوظبي)

«التخصص» في تسديد ضربات الجزاء ليس سهلاً، إذ يتطلب تركيزاً كبيراً، وقدرة على وضع الكرة في المكان السليم، وتوقع ردة فعل الحارس، وغيرها من التفاصيل الدقيقة التي لا يشعر بها، إلا من اكتسب خبرة طويلة وعاش «رهبة» الموقف. نجح شباب الأهلي، أمس الأول، في تخطي عقبة بني ياس، بهدف أحرزه أحمد خليل من ضربة جزاء، وليصل إلى الهدف التاسع بدوري الخليج العربي هذا الموسم، وحافظ على صدارة لائحة هدافي «الفرسان»، علماً بأن الهدف يعتبر الخامس بالدوري والسادس خلال الموسم من ضربة الجزاء، فيما يبلغ الإجمالي 11 هدفاً حملت «بصمة خليل». ونفذ المهاجم الدولي الضربة في الدقيقة السادسة، وواجه فيها فهد الظنحاني حارس «السماوي»، والذي يعتبر أحد الحراس المخضرمين في البطولة، ونجح في خداعه، بعدما سدد الكرة في الزاوية اليسرى، فيما توقع الظنحاني الزاوية اليمنى. وقال أحمد خليل، عن الطريقة التي يتبعها في تنفيذ ضربات الجزاء: إن تركيزه ينصب دائماً على الكرة، إذ يتخذ قرار التسديد والزاوية المفترض أن يضعها فيها، خلال ثوانٍ قبل التنفيذ، وليس قبل ذلك بكثير، مشيراً إلى أنه لا يفكر إلا في التسجيل، ولا شيء غير ذلك، من دون التأثر بأي عوامل جانبية، الأمر الذي يسهل عليه الترجمة الصحيحة للضربة.
وأضاف: دائماً أسعى لتقديم الأفضل، خاصة أن الفريق بحاجة إلى الحفاظ على علاقة جيدة مع الانتصارات، لأنه يتصدر المسابقة، ويطمح إلى المنافسة على لقبها هذا الموسم، نعم خسرنا بعض المواجهات، لكن ذلك يفترض أن يدفع اللاعبين إلى عدم الاستسلام، وأن يواصلوا العمل لبلوغ الهدف المنشود. ومن جانبه، أكد الظنحاني على القيمة الفنية الكبيرة لخليل، لأنه مهاجم لا يشق له غبار، تفوق عليه في مشهد ضربة الجزاء، وقال: درست أسلوب خليل في التسديد، عادةً ما يقوم بتغيير الزاوية في كل ضربة جزاء يقوم بتنفيذها، لذلك توقعت أن يضعها في الزاوية اليمنى، لكنه سددها في اليسرى. وأضاف: من الطبيعي على أي حارس دراسة أسلوب اللاعبين المنافسين، لذلك أشاهد المباريات، وأراقب طرق لعب مختلف المهاجمين، في حين أن مشهد ضربات الجزاء، من المتوقع أن يتعرض له أي حارس، لذلك أنا على اطلاع على أبرز اللاعبين الذين يقومون بتنفيذها. وأكد الظنحاني، أن بني ياس وبعيداً عن الخسارة، قدم أداءً جيداً أمام شباب الأهلي، لكنه لم يوفق في ترجمة الفرص التي أتيحت له، مشيراً إلى أن النتيجة من المفترض أن تمثل دافعاً قوياً لدى اللاعبين، لتقديم الأفضل في المستقبل، خاصة أن الفريق مقبل على مواجهة مهمة في نصف نهائي كأس رئيس الدولة، أمام الظفرة، 10 مارس الجاري.

صلاح إسماعيل: خسرنا في مباراة تكتيكية
أكد صالح إسماعيل، عضو مجلس إدارة شركة بني ياس لكرة القدم، مشرف الفريق الأول، أن المباراة أمام شباب الأهلي حفلت بالمشاهد التكتيكية، فيما ظهر «السماوي» بصورة جيدة في الشوط الثاني، على عكس الأول الذي تأخر فيه بهدف، جاء بعد خطأ جون تيبار، عندما قام بلمس الكرة بيده داخل المنطقة. ويرى صالح إسماعيل، أن مارس يعتبر من الأشهر المهمة في مسيرة بني ياس خلال الموسم الحالي، وقال: هناك أولويات، والمهم حالياً هو مواجهة خورفكان في الجولة المقبلة، والسعي لحصد المزيد من النقاط في المسابقة، أما الأهم فيتمثل في مواجهة الظفرة بالكأس، وهي الموقعة التي نتطلع فيها إلى هدف كبير، وبالظهور في المشهد الختامي لـ «أغلى البطولات».

اخترنا لك