loader

الخرطوم ( الاتحاد )

قرار وشيك بتجميد الكرة السودانية، سيصدر من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، هذا الأمر كان مضمون رد الاتحاد السوداني على وزارة الشباب والرياضة، حول القانون الجديد الذي تعتزم وزيرة الشباب والرياضة ولاء البوشي، تمريره من مجلس الوزراء خلال الفترة المقبلة. الاتحاد السوداني أرسل مذكرة من (12) صفحة، تحتوي على (22) مخالفة بقانون الشباب والرياضة للنظام الأساسي لاتحاد الكرة، والاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وأوضح الاتحاد في رده على وزارة الشباب والرياضة، أن أياً من هذه المخالفات المذكورة سيجمد نشاط السودان في كرة القدم من قبل (الفيفا)، وسيتعرض السودان لنفس العقوبة التي تعرض لها الاتحاد الكويتي. رئيس لجنة تعديل قانون هيئات الشباب والرياضة، كمال محمد، أكد عدم وجود نص في مشروع مسودة القانون للعام 2020، يؤدي لتجميد نشاط السودان الرياضي، مضيفاً أن مسودة القانون الجديد، والتي ما زالت في مرحلة الضبط والصياغة، تضمنت بنود تحفظ استقلالية الاتحادات الرياضية، بجانب أهلية وديموقراطية الحركة الرياضية، وتابع «أن المسودة لا تزال قيد النظر، كما جدد الإعلان عن تقبل الملاحظات والتعليقات خلال الأيام القادمة، لاستيعاب كل المقترحات والتعديلات الموضوعية، وقطع رئيس اللجنة بعدم وجود مصلحة من قبل لجنته أو الوزارة في تعطيل النشاط وتعليقه».
من جانبه، أوضح كمال شداد، رئيس مجلس إدارة الاتحاد السوداني لكرة القدم، أن ما قدموه من ملاحظات حول مشروع القانون، واضحة ولا تحتاج إلى اجتهاد، منوهاً إلى عدم رغبتهم بالدخول في أزمة مع (الفيفا)، الذي يستظلون تحت مظلته، خاصة فيما يتعلق باستقلالية وأهلية وديمقراطية الممارسة الإدارية بكرة القدم، وهو ذات المنهاج الخاص بعموم الحركة الرياضية. الاتحاد العام السوداني أيضاً، على لسان الأمين العام حسن أبوجبل، أكد أنه لن يرد على التصريحات التي وردت بشأن قانون الشباب والرياضة الجديد، وقال: «سلمنا المذكرة وننتظر رداً مكتوباً»، ودعت اللجنة الأولمبية، كل الأطراف إلى اجتماع موسع، من أجل الوصول لحل أمثل للرياضية السودانية، يجنبها خطر الإيقاف. يذكر أن الكرة السودانية، قد تعرضت للإيقاف من قبل «الفيفا» في يوليو 2017، بعد التدخل الحكومي في تعيين مجلس إدارة جديد للاتحاد السوداني، لكن الأمر لم يستمر أكثر من شهر، بعد أن تم التراجع عن القرار.

اخترنا لك