loader

رضا سليم (دبي)

قدم فريق العين درع دوري أقوياء اليد على طبق من ذهب إلى فريق الشارقة، بعدما نجح في تحقيق التعادل مع شباب الأهلي دبي 33-33 في المباراة التي جمعت بينهما بصالة البنفسج، وهي المباراة المؤجلة من الأسبوع الحادي عشر.
رفع شباب الأهلي رصيده إلى 33 نقطة ويتبقى له 5 مباريات منها مباراة مؤجلة أمام الجزيرة، ثم الوصل ومليحة والشارقة وبني ياس، وفي حالة فوزه بجميع المباريات سيرفع رصيده إلى 48 نقطة بينما الشارقة المتصدر برصيد 45 نقطة يتبقى له 3 مباريات فقط في الدوري، وفي حالة خسارة 3 مباريات سيحصل على نقطة الخسارة في كل مباراة، وبالتالي سيرفع رصيده إلى 48 نقطة متساوياً مع شباب الأهلي وهو ما يعني أن الشارقة في حاجة إلى تعادل أو فوز في 3 مباريات متبقية له أمام الجزيرة وشباب الأهلي دبي والوصل وفي حال فوزه على الجزيرة سيتوج رسمياً بالدرع قبل جولتين من خط النهاية.
كان فريق العين قد قدم مباراة كبيرة ونجح في فرض سيطرته على مجريات الشوط الأول وتقدم 15-12 ورغم عودة شباب الأهلي في الشوط الثاني وتسجيل 21 هدفاً إلا أن العيناوية واصلوا المسيرة وسجلوا 18 هدفاً، أدار اللقاء الحكم الدولي عمر الزبير وإسماعيل سالم وعلى الطاولة نبيل عبدالله ومجدي صباح والمراقب فاضل غلوم.
من ناحية أخرى، تسبب تأجيل بطولة الأندية الخليجية أبطال الكؤوس لكرة اليد التي كان مقرراً إقامتها في الكويت بداية من اليوم حتى 11 مارس الجاري بسبب فيروس كورونا في ارتباك مسابقات الرجال، وخاصة الدوري الذي يتبقى فيه 4 جولات، وتبدو صعوبة عودة الدوري الذي توقف فعلياً لمدة 19 يوماً، إلى تأجيل 3 مباريات في الجولات الماضية باتفاق الأندية للعب خلال فترة التوقف، وفي حالة عودة الدوري سيكون من الصعب ضغط المباريات بمعدل جولتين في الأسبوع بسبب المباريات المؤجلة.
وفي الوقت نفسه لم يتحدد موقف إقامة البطولة الخليجية من عدمها، وخاصة أن اللجنة الأولمبية الكويتية جمدت النشاط الرياضي حتى يوم 9 مارس المقبل، ويبدو من الصعب إقامة البطولة بعد هذا التاريخ.
ويؤكد نبيل عاشور أمين عام اتحاد اليد عضو اللجنة التنظيمية أن عودة الدوري من عدمها سيتم تحديدها خلال هذا الأسبوع، وقال: «هناك اجتماع متوقع للجنة التنظيمية الخليجية لتحديد موقف البطولة في إقامتها أو تأجيلها أو نقلها، وننتظر الرد الكويتي بعد توقف النشاط، وهناك متابعة معهم سواء باستمرار توقف النشاط أو عودته، لتحديد مصير البطولة».
وأضاف أنه في حالة إقامة البطولة بداية من 10 مارس إلى 20 مارس، سيكون الأمر صعباً، لأن هناك أيضاً دورة الألعاب الخليجية خلال شهر أبريل المقبل، وجميع هذه الترتيبات ستتضح خلال الأسبوع الجاري، لأن تأخر البطولة قد يتسبب في عدم مشاركة الشارقة.
وقال محمد عبيد الحصان عضو مجلس إدارة نادي الشارقة الرياضي رئيس إدارة الألعاب الجماعية: «المشاركة في البطولة من عدمها باتت مرتبطة بتحديد موعدها، ومن الصعب أن نشارك فيها إذا أقيمت بعد أسبوعين، لأن الأمر سيتعارض مع الموسم المحلي، بالإضافة إلى صعوبة الحصول على تفرغ للاعبين، ولو أقيمت في توقيت مناسب لنا فلن نتردد عن المشاركة، وأتمنى أن تتم دراسة الأمر بشكل جيد وتحديد موعد مناسب لها، حتى لو أقيمت في شهر سبتمبر في بداية الموسم».

اخترنا لك