loader

الخرطوم ( الاتحاد )

لا تزال فاجعة رحيل لاعب فريق مريخ الفاشر السوداني، المحترف المصري محمد العيسوي، تسيطر على الشارع الرياضي في السودان، حيث توفي متأثراً بالإصابة، إثر قيامه بالقفز من الفندق الذي كانت تقيم فيه بعثة الفريق، بعد نشوب حريق صباح السبت، وكذلك خضع ثلاثة لاعبين لعمليات جراحية، بعد أن تعرضوا لكسور متفاوتة، وهم مجدي عبد اللطيف وفضل التوم ومنتصر عثمان، والأخير غادر المستشفى بعد تعافيه.
جثمان الفقيد تأخر نقله إلى القاهرة، ورافق جثمان اللاعب وفد من مجلس إدارة النادي، وعضو من مجلس إدارة نادي المريخ الخرطوم، وذلك لتقديم واجب العزاء لأسرة الفقيد في القاهرة.
وكان عدد كبير من الرياضيين، وممثلي أندية الدوري السوداني، والإعلاميين، وممثل للسفارة المصرية في الخرطوم، توافدوا إلى المستشفى، قبل أن يفجعوا بخبر وفاة اللاعب المصري، الذي كان وقد وصل إلى المستشفى، وهو يعاني من ألم في الفك، كما وصف الأمر بيان نادي مريخ الفاشر حينها، قبل أن تحدث مضاعفات أدت إلى الوفاة دون معرفة الأسباب، لرفض أسرة الفقيد تشريح الجثمان.
الاتحاد السوداني قام بتأجيل مباراة المريخ ومريخ الفاشر، التي كانت مقررة الأحد، في الجولة الـ 21 لبطولة الدوري إلى أجل غير مسمى، كما قام بنعي اللاعب بشكل رسمي، وقامت جميع أندية الدوري السوداني بنعي اللاعب، وتقديم واجب العزاء.
وأجرت وزيرة الشباب والرياضة السودانية، ولاء البوشي، اتصالاً هاتفياً بنظيرها المصري أشرف صبحي، قدمت من خلاله تعازي الشعب السوداني للشعب المصري قاطبة، والوسط الرياضي خاصة.
وحرص وكيل الوزارة أيمن سيد سليم، على تقديم التعازي لأسرة مريخ الفاشر، وحرص على زيارة اللاعبين المصابين، متمنياً لهم عاجل الشفاء.
وفتحت أسرة نادي مريخ الفاشر، مقر النادي لتلقي العزاء بمدينة الفاشر غرب السودان.
وقال عباس عطا الله، المدير الرياضي لمريخ الفاشر: «الحريق اندلع صباحاً في الطوابق الأرضية، وكانت البعثة تقيم بالطابق الرابع»، وأضاف: «كان معظم اللاعبين نائمين، وتم إيقاظهم، وحاولوا النزول للطوابق الأرضية، لكن كثافة النيران والدخان منعتهم، فأصيبوا بالهلع وعادوا للطابق الرابع، واضطروا للقفز من نوافذ الفندق للنجاة بأنفسهم».

اخترنا لك