loader

أبوظبي (الاتحاد)

توج نادي أبوظبي الرياضي بلقب بطولتي كأس الشيخ زايد بن هزاع بن زايد آل نهيان للناشئين تحت 15 سنة، والأشبال تحت 11 سنة، التي نظمها نادي أبوظبي الرياضي بملعب الأكاديمية، بمقر النادي بمنطقة المشرف في أبوظبي، بإشراف مجلس أبوظبي الرياضي، بمشاركة 14 فريقاً، من بينها 8 فرق محلية لفرق الأكاديميات للأشبال، و6 فرق محلية وخليجية ودولية لفئة الناشئين.
وجاء تتويج نادي أبوظبي الرياضي الذهبي لفئة الأشبال تحت 11 سنة، بقيادة المدربة حكيمة أبو ستة، بتفوقه في المباراة النهائية على فريق أكاديمية ريجنال بهدفين لهدف بعد مباراة مثيرة، امتدت للزمن الإضافي، ليحسمها الواعد مسلم بتسديده قوية في الزمن بدل الضائع، وجاء فريق أكاديمية ياس في المركز الثالث البرونزي.
وشهدت بطولة فئة الناشئين، فوز فريق نادي أبوظبي الرياضي بالمركز الأول الذهبي، بقيادة المدربة سارة حسانين، بفوزه على فريق بيزك التشيكي الوصيف الفضي 3 - 0، والتي سجلها محمد رأفت وحازم محمد عباس (هدفين)، وفي المركز الثالث جاء فريق أكاديمية نجوم الغد العمانية، ورابعاً فريق أكاديمية نجوم المستقبل السعودية.
وفي ختام البطولة، تلقى محسن محفوظ عضو مجلس الإدارة مدير عام النادي، بحضور سيف فاضل ممثل مجلس أبوظبي الرياضي، ورؤساء الوفود ومديري المدارس والأكاديميات وأولياء الأمور والعائلات، درع وهدايا نادي بني ياس لفرق البطولة، التي قدمها محمد سهيل الكثيري مدير عام النادي، مساهمةً في إنجاح البطولة وترحيباً بضيوف البلاد.
وشمل تكريم نادي أبوظبي الفرق المشاركة بدروع البطولة التذكارية، وشمل التكريم ذاته الجهات التنظيمية وحكام البطولة والجهات الطبية والإعلامية، التي أسهمت في إنجاح البطولة، ونال لقب الفريق المثالي لفئة الأشبال تحت 11 سنة فريق أكاديمية يوفنتوس، ونال لقب أفضل لاعب لتلك الفئة منصور الزاحمي من الأكاديمية السعودية، وأفضل حارس زايد صقر السويدي «أبوظبي»، ونال الحذاء الذهبي لهداف البطولة لاعب أبوظبي سيف علوان. أما فئة الناشئين، فقد نال لقب المركز الأول فريق نادي أبوظبي، والثاني الفريق التشيكي، والثالث فريق نجوم الغد العماني، واستحق الفريق السعودي، لقب الفريق المثالي.
من جهته، أشاد محسن محفوظ، عضو مجلس أبوظبي الرياضي، مدير عام النادي، باهتمام ومتابعة مجلس أبوظبي الرياضي لبطولة كأس الشيخ زايد بن هزاع بن زايد آل نهيان السنوية، التي حققت الكثير من المكاسب التربوية، التي أقيمت من أجلها، والتي يحرص النادي على تنظيمها، بعد أن ظلت تفرز المواهب الواعدة التي تمثل دعماً ورافداً للأندية المختلفة، والتي تشكل نوعاً من التواصل المجتمعي، بعد أن نجح نادي أبوظبي الرياضي في توفير كافة متطلبات النجاح.