loader

معتصم عبدالله (دبي)

بات فريق الإمارات على بُعد 10 نقاط فقط، من إعلان عودته الرسمية للتحليق في سماء دوري الخليج العربي، بعدما تصدر مشهد الجولة الـ15 لدوري الدرجة الأولى، بفوزه في مواجهة القمة أمام ملاحقه دبا الحصن «الوصيف» بهدف تومي توبار في الدقيقة 78، ليعزز صدارته للجولة السابعة على التوالي، بعدما رفع رصيده إلى 36 نقطة، موسعاً الفارق بينه والحصن صاحب المركز الثاني إلى 6 نقاط كاملة.
وتبقت لـ«الصقور» 6 مباريات في الجولات المقبلة لدوري الأولى، يلعب خلالها أمام فرق دبا الفجيرة، العروبة، الذيد، مسافي، البطائح، ومصفوت، ويحتاج خلالها إلى 10 نقاط، للوصول برصيد نقاطه الحالية إلى 46 نقطة وهو الحد الأعلى، الذي يمكن أن يصل إليه الحمرية صاحب المركز الثالث حالياً برصيد 25 نقطة من 13 مباراة، حال فوزه في مبارياته السبع المتبقية.
في المقابل، لم تقلل خسارة دبا الحصن أمام المتصدر 0-1، والتي تعد الثانية فقط في مشوار الفريق، بعد الأولى أمام مسافي بالنتيجة ذاتها ضمن الجولة 12، من حظوظه الكبيرة في المنافسة على بطاقة التأهل الثانية لدوري الكبار، في ظل حفاظه على مركزه الثاني في الترتيب حالياً برصيد 30 نقطة، بفارق 5 نقاط عن الحمرية الثالث، و7 عن البطائح الرابع برصيد 23 نقطة.
وشهدت الجولة 15، تمسك الحمرية بمركزه الثالث، بفوزه على التعاون بهدف لاعبه المقيم عمر بيريتي في الدقيقة 64 من عمر المباراة، التي شهدت طرد ماجد العزيزي لاعب وسط التعاون بالإنذار الثاني في الدقيقة 72، ليرفع أصحاب الأرض رصيدهم إلى 25 نقطة، مقابل بقاء التعاون في مركزه الأخير برصيد نقطتين فقط.
بدوره، استعاد البطائح المركز الرابع، بعدما رفع رصيده إلى 23 نقطة، بتفوقه على مضيفه العروبة 3-2، وسجل الثنائي عادل المحرزي 22، والبرازيلي ألكسندر «ثنائية» في الدقيقتين 31 و34 أهداف البطائح، فيما سجل هاري نوفيليو هدفي العروبة في الدقيقتين 28 و76، وأطاحت الخسارة السابعة في سجل العروبة، بمدربه الكرواتي داليبور ستارسيفتش، ليكون الضحية الثامنة في الدوري خلال الموسم الحالي، مقابل إسناد المهمة للمغربي إبراهيم بوفود.
وقاد الغاني البديل روبرت جانسا، لاعب وسط مصفوت، فريقه لإلحاق الخسارة بمضيفه دبا الفجيرة، بعدما سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 85، وأفضت الخسارة لتراجع «النواخذة» للمركز الخامس، بعدما تجمد رصيده في 22 نقطة، مقابل 19 لملاحقه مصفوت السادس.
واحتفل مسافي بفوزه الثالث في الدوري على حساب مضيفه الذيد، بعدما حسم المباراة مبكراً ومنذ الشوط الأول، بفضل ثنائية قائده إبراهيما دياكيتي في الدقيقة 29، وربيع المسماري في الدقيقة 37، ليرفع رصيده إلى 10 نقاط في المركز قبل الأخير، مقابل 14 نقطة للذيد السابع.

تومي توبار.. «أيقونة النجاح»
أصبح الكولومبي تومي توبار مهاجم الإمارات، أيقونة النجاح لفريق «الصقور»، بعدما أثبت أنه هداف من طراز رفيع قادر على حسم الأمور في الأوقات الصعبة، فقد سجل الفوز أمام دبا الحصن في الجولة الأخيرة، ليرفع رصيده إلى 7 أهداف بالمسابقة.
ورغم تراجع مستوى اللاعب في الفترة الماضية، لكنه عاد بقوة، وأثبت أنه لاعب كبير بأهدافه الحاسمة والمؤثرة، وتحركاته بطول وعرض الملعب، وعطائه الوفير، وكان اللاعب هو نجم مباراة فريقه أمام العربي، بعدما نجح في تحويل الخسارة بالثلاثة، إلى الفوز برباعية سجل منها هدفين في الوقت القاتل، وقد خاض اللاعب خلال مسيرته الاحترافية 283 مباراة، مسجلاً 102 هدف، وسبق له أن لعب لأندية عديدة في كولومبيا وفنزويلا، كما خاض تجربة احترافية مع اتحاد كلباء الموسم الماضي.

إلغاء التجربة
قرر مسؤولو نادي مسافي إلغاء المباراة الودية، التي كانت مقررة أمام أحد الفرق الصينية في دبي، والبحث عن البديل المناسب في الأيام المقبلة، وذلك حسب رؤية الجهاز الفني لتجهيز اللاعبين، خصوصاً أن القرعة جنبت الفريق خوض الجولة 16 لدوري الأولى.
وقال جمال الحساني، مدرب مسافي، إنه أمام خيارات محدودة لخوض ودية خلال الأسبوع الحالي، بسبب انشغال معظم الفرق في المحترفين، وعلى مستوى الدرجة الثانية بمباريات رسمية.

مراقبة الحصن
حرص التونسي غازي الغرايري مدرب الحمرية على متابعة مباراة «الصقور» ودبا الحصن في الجولة الماضية لدوري الأولى للإحاطة بالحالة الفنية للاعبي الحصن قبل المواجهة المرتقبة بين الفريقين في الجولة المقبلة بالرغبة المشتركة في الحصول على النقاط الثلاث لتعزيز حظوظهما في المنافسة على المركز الثاني.
ويخوض الحمرية لقاء الحصن بصفوف مكتملة لأول مرة في الموسم الحالي.

جوكيكا.. «صانع الفرحة»
عماد النمر (الشارقة)

يملك المقدوني جوكيكا، مدرب فريق الإمارات، خبرة جيدة بالكرة الإماراتية، بعدما تولى قيادة ثلاثة فرق مختلفة في دوري الخليج العربي، مع حتا والظفرة، ودوري الدرجة الأولى مع «الصقور» هذا الموسم.
ومنذ تسلمه الإدارة الفنية للفريق، هناك حالة تصاعد مستمرة على مستوى الأداء والنتائج، فقد حقق الفوز في 10 مباريات متتالية، من أصل 14 مباراة خاضها الفريق تحت قيادته، وآخرها الانتصار المهم الذي حققه على المنافس المباشر، فريق دبا الحصن وصيف جدول الترتيب، ويعد هذا الفوز أحد مؤشرات نجاح جوكيكا، واقترابه من الصعود إلى دوري الخليج العربي، بعدما نجح في زيادة الفارق إلى 6 نقاط، ليغرد منفرداً في الصدارة برصيد 36 نقطة، وبذلك يكون جوكيكا هو صانع فرحة «الصقور»، بانتظار التأهل الرسمي خلال الأسابيع المقبلة.

سالم عبدالله.. «السد المنيع»
يُعد المخضرم سالم عبدالله حارس مرمى مصفوت، أحد الركائز الأساسية للفريق، فقد خاض هذا الموسم 16 مباراة، بإجمالي 1440 دقيقة، وساهم مع باقي زملائه في تحقيق فوز مهم جداً للفريق على دبا الفجيرة الجولة الأخيرة.
وكان عبدالله سداً منيعاً أمام هجمات دبا، التي استمرت طوال 90 دقيقة، إلا أن خبرة الحارس كانت لها الكلمة العليا في المحافظة على شباكه نظيفة، للمرة الثانية هذا الموسم، بعد مباراة الدور الأول أمام الذيد، وهو يملك رصيداً كبيراً من الخبرات، حيث لعب لأندية الشباب والأهلي والوصل والفجيرة ودبا الفجيرة، قبل أن يحط الرحال في نادي مصفوت، ويتميز بالثبات الانفعالي والمرونة العضلية واللياقة الفنية والذهنية، وقدرته على قراءة الملعب، وتوجيه زملائه بالتمركز الصحيح خلال سير المباراة.