loader

مراد المصري (دبي)

تنطلق الجولة الثامنة عشرة لدوري الخليج العربي، يوم غدٍ، بإقامة 4 مباريات، سيكون من شأنها رسم مصير الأندية التي تبدأ دخول مرحلة الخطوات الحاسمة في المنافسة، ما بين السعي للاستمرار في سباق المقدمة، أو محاولة جمع النقاط اللازمة للتواجد في المناطق الدافئة على لائحة الترتيب، والهروب من شبح الهبوط.
ويلتقي العين مع الفجيرة في مواجهة بطموحات متباينة، ما بين «الزعيم» الساعي للاستمرار في مطاردة شباب الأهلي المتصدر، والذي تفصله عنه خمس نقاط فقط، بما يعني أن حصوله على النقاط الكاملة سيجعله يزيد من الضغط على «الفرسان»، و«الذئاب» الطامح لحصد أي نقطة، من شأنها أن تخرجه من منطقة الخطر على لائحة الترتيب، ومحاولة إيجاد الذات رغم صعوبة المهمة خارج الديار. ويلتقي الشارقة الذي استعاد عافيته في الآونة الأخيرة وانفرد بالمركز الثالث مع حتا، في مواجهة محفوفة بالمخاطر بذكريات الدور الأول، وذلك حينما أحرج «الإعصار» حامل اللقب، وكان قريباً من الخروج بانتصار قبل أن يعود «الملك» بقوة، ويخطف نقطة في الوقت بدل الضائع، وستكون الطموحات نفسها، من حيث سعي الشارقة لتأمين نفسه في مواقع المقدمة، فيما يسعى حتا للهروب من مناطق الخطر.
ويسعى خورفكان للاستفادة من المعنويات المرتفعة، بعدما تفوق على الجزيرة في الجولة الماضية، وذلك حينما يواجه بني ياس، في لقاء سيكون صعباً على الفريقين، وسط قدرة «السماوي» على تحقيق المطلوب منه، في ظل تحقيقه انتصارات لافتة هذا الموسم.
ويلعب الوصل مع الظفرة في لقاء تختلف فيه الظروف بين الفريقين اللذين يتبادلان الأدوار على عكس المواسم الماضية، حيث يحتاج «فارس الظفرة»، إلى النقاط الكاملة، من أجل المنافسة على التواجد في المربع الذهبي، فيما يسعى «الإمبراطور» لتحسين موقعه على لائحة الترتيب، ومحاولة إنهاء الموسم الحالي بأفضل صورة ممكنة لمصالحة جماهيره، في ظل غياب الألقاب عن «الفهود» لموسم جديد.

بيدرو: نحترم طموحات المنافس
العين (الاتحاد)

أكد البرتغالي بيدرو إيمانويل مدرب العين، أن مواجهة فريقه أمام الفجيرة مهمة جداً بالنسبة له، وأن العين مطالب بحصد النقاط الثلاث، وقال: «أجرى الفريق المنافس تبديلاً في الجهاز الفني، الأمر الذي يتبعه تغيير في استراتيجية اللعب على الأرض بالتأكيد لذلك سنعتمد سياسة التركيز العالي، خصوصاً وأننا نخوض التحدي على ملعبنا وبين جماهيرنا، وسنلعب بالأسلوب الذي يقودنا للفوز مع الاحترام لطموحات المنافس».
وتعليقاً على سؤال حول حرصه على وضع مهاجم فريقه جمال معروف برغم إشادته المتواصلة به على مقاعد البدلاء، قال: «هذا السؤال سهل جداً بالنسبة لي، لأن اللاعبين المهمين ليس دائماً الذين أدفع بهم في قائمة بداية المباراة، وربما لا تعلمون شيئاً غير أن لاعبي فريقه على معرفة تامة به، وهو أن كل لاعب منهم مهم جداً بالنسبة لي».

فيفياني: جاهزون للمهمة الصعبة
فيصل النقبي (الفجيرة)

قال الإيطالي فابيو فيفياني مدرب الفجيرة، إن فريقه استعد بشكل جيد لمواجهة العين الصعبة على استاد هزاع بن زايد، وأكد سعي فريقه نحو النقاط الثلاث المهمة، في ظل تأزم وضع الفريق الحالي واحتلاله المركز الأخير، مشيراً إلى أن الجميع سيقاتل من أجل الخروج من هذه الوضعية الصعبة».
وأضاف: «تحدثت مع اللاعبين حول أهمية هذه المرحلة، لدينا 9 جولات لتصحيح وضعنا، ولابد أن نعي أننا في مرحلة الخطر، لذلك فالنتائج الإيجابية هي سلاحنا المهم، الذي نعول عليه، وندرك أن فريق العين من الفرق الصعبة، وتشهد النتائج حالياً تفوقاً واضحاً له، في ظل المنافسة على القمة ولقب الدوري، ولابد أن نلعب على الفوز».

العنبري: نلعب بمنظور مختلف
علي معالي (الشارقة)

أكد عبدالعزيز العنبري مدرب الشارقة، أن ما قدمه حتا أمام الشارقة، سواء في الدور الأول، أو في مباراة الكأس، يجعله يدخل مباراة الغد بمنظور مختلف ومغاير لما يتحدث عنه الجمهور. قال العنبري: «نواجه فريقاً صعباً، وما يقدمونه من كرة شاملة يجعلنا ندرك خطورة وأهمية اللقاء، وهو ما يتطلب من لاعبينا مزيداً من التركيز من البداية للنهاية، وفريقنا فيه غيابان، وهما سالم سلطان ومحمد عبدالباسط للإصابة، ونحن مستعدون بشكل جيد، ولم نتأثر بأي أمور حدثت مؤخراً، وهناك تصاعد في المستوى بعد مرحلة الثبات النسبي في التشكيلة، وهو ما يمنحنا الراحة كجهاز فني، ونتمنى عودة إيجور بكامل قوته».
وتابع: «أتوقع مردوداً أفضل من لاعبي فريقي، مقارنة بمباراة الدور الأول، والتي انتهت بالتعادل 2 - 2، وفريق حتا في المباراتين «دوري وكأس»، كان أفضل».

كونتيس: لا ننظر إلى الآخرين
سامي عبدالعظيم (حتا)

شدد اليوناني كريستوس كونتيس، مدرب حتا، على ضرورة التركيز على إظهار ردة الفعل القوية والإيجابية في المباريات المتبقية للفريق في الدوري، وعدم النظر إلى موقع الأندية الأخرى على لائحة الترتيب، لأن المطلوب هو السعي لتحسين وضعهم في المنافسة والابتعاد عن المركز قبل الأخير، موضحاً في الوقت نفسه أن النتائج الإيجابية لهم أمام الشارقة يجب أن تمثل دافعاً قوياً أمام اللاعبين في لقاء الغد، حتى تكون المحصلة جيدة في هذه المرحلة الصعبة للمنافسة.
وأكد كونتيس إمكانية مشاركة المهاجم البرازيلي صاموئيل روزا في لقاء الغد، بعد تعافيه من الإصابة التي تعرض لها أمام العين أخيراً، لكن في الوقت نفسه يجب أن ينتظر نحو 24 ساعة لتحديد مصير اللاعب، رغم أن الإصابة التي طالته ليست كبيرة.

جوران: نقاتل للفوز في ملعبنا
خورفكان (الاتحاد)

وصف الصربي جوران مدرب خورفكان المهمة أمام بني ياس بالصعبة، كونها ستكون أمام فريق جيد ويؤدي بصورة طيبة، ويملك عناصر تجيد الحلول الفردية.
وقال جوران إن فريقه قام بالتحضير الجيد لهذه المباراة وسط معنويات عالية بعد الفوز على الجزيرة في اللقاء الأخير التي زادت ثقة اللاعبين في أنفسهم وزادت معها الرغبة في مواصلة النتائج الإيجابية.
وأضاف: «لقاء الخميس هو الأول على ملعبنا، ما يعني حضوراً كبيراً للجماهير المحبة لناديها، الأمر الذي يساهم بقدر كبير في دعم اللاعبين ونعلم حرص اللاعبين على مواصلة النتائج الجيدة التي بدأت مع الدور الثاني، وهذا يكسب المباراة أهمية إضافية».
وأضاف: «علينا اللعب بقوة في ملعبنا والبحث دائماً عن النتائج الإيجابية والفوز، ولن نستسلم».

شايفر: لا نسعى إلى «ردة الفعل»
عبدالله القواسمة (أبوظبي)

طلب الألماني وينفريد شايفر مدرب بني ياس من لاعبي فريقه التركيز الشديد خلال الفترة المقبلة، التي يخوض فيها الفريق مباريات مهمة وصعبة ويتقدمها مباراة خورفكان يوم غدٍ، والتي تتطلب من اللاعبين أن يكونوا المبادرين إلى الفعل وليس ردة الفعل. وقال شايفر: «المباراة أمام خورفكان، الذي نجح في تخطي الجزيرة لن تكون سهلة، فالمنافس قدم مستويات فنية قوية في الآونة الأخيرة، وهو يطمح إلى عدم العودة إلى الدرجة الأولى، منذ الآن أطالب اللاعبين بالتركيز الشديد خلال هذه المباراة».
وأكد شايفر أن المباريات القادمة تتطلب الأداء القوي والتركيز على دكة البدلاء، وذلك بسبب معاناة الفريق من تراكم البطاقات الصفراء، معرباً عن سعادته لعدم حصول قلبي الدفاع ساشا أفكوفيتش وخالد الهاشمي على أي بطاقات صفراء في المباريات الأخيرة.

ريجيكامب: لا يمكن الوعد بالنقاط
وليد فاروق (دبي)

أكد الروماني لورينت ريجيكامب مدرب الوصل، أنه لا يستطيع أن يعد بتحقيق الفوز في أي مباراة قبل خوضها، وأن كل ما يستطيعه هو أن يعد أن يبذل فريقه قصارى جهده من أجل تحقيق الفوز والسعي لتحقيق ذلك، خاصة أن المتعة الحقيقية لكرة القدم في أنه لا يمكن توقع نتائج مبارياتها أبداً. جاء رد ريجيكامب تعقيباً على سؤال حول إمكانية تحقيق فريقه الفوز في مباراته غداً أمام الظفرة، وقال: «الظفرة يمر حالياً بأفضل فتراته الفنية وحقق نتائج إيجابية مميزة الفترة الأخيرة، ويعد من أبرز الفرق تكتيكياً داخل الملعب، ويمتلك لاعبوه قدرات عالية على تسجيل الأهداف». وتابع: «نحن أيضاً لدينا رغبة كبيرة في تحقيق الفوز في هذه المباراة، لدي ثقة كبيرة في اللاعبين الذين سيشاركون، وقدرتهم على تقديم أفضل ما لديهم، وتعويض آخر خسارتين لحقتا بالفريق».

رازوفيتش: طموحنا الأربعة الكبار
أبوظبي (الاتحاد)

استبق الصربي فوك رازوفيتش، المدير الفني للظفرة، مواجهة الوصل بالإشارة إلى أن طموح فريقه هو الاستقرار في أحد المراكز الأربعة الأولى على صعيد بطولة الدوري، والفوز بأحد مقاعد التمثيل الآسيوي الموسم المقبل.
وقال رازوفيتش: «المباراة مهمة في مسيرتنا بدوري الخليج العربي، وبعد ثمانية أشهر من العمل الجاد، إذ يجب أن نضع بصمتنا، وأن نواصل على ذات المنوال وبنفس المستوى، وهذا الأمر ليس بالسهل، أنا أؤمن بقدرات اللاعبين، والجميع رأى ما قدموه».
وأكد رازوفيتش أن لديه طموحات على الصعيد الشخصي، كحال الفريق الذي يطمح إلى وضع بصمته، سواء على صعيد الدوري أو كأس رئيس الدولة، معتبراً الوصل أحد الفرق القوية على الصعيد المحلي، بغض النظر عن الموقع الذي يستقر فيه، كما يملك العديد من اللاعبين الجيدين.

اخترنا لك