loader

ميلانو (أ ف ب)

يملك كل من يوفنتوس ونابولي الأفضلية في بلوغ نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم، عندما يستضيف الأول ميلان، ويواجه الثاني إنتر ميلان في إياب نصف النهائي اليوم وغداً.
وكان يوفنتوس عاد بتعادل صعب للغاية من أرض سان سيرو، عندما أدرك له نجمه البرتغالي كريستيانو رونالدو التعادل من ركلة جزاء احتسبت لفريقه في الدقيقة الأخيرة من المباراة التي خاض ميلان الدقائق العشرين الأخيرة منها بعشرة لاعبين إثر طرد مدافعه الفرنسي ثيو هرنانديز. وأعلن يوفنتوس أن مباراته ضد ميلان ستكون مغلقة بوجه المشجعين القادمين من المناطق الأكثر تضرراً من تفشي فيروس كورونا المستجد. وبرر يوفنتوس في بيان له قراره بمرسوم تبنته الحكومة الإيطالية حول إجراءات مكافحة الفيروس، الذي يحظر التنقل المنظم لمشجعين من لومبارديا وفينيتو وإميليا رومانيا، وكذلك من مقاطعات سافونا وبيسارو وأوربينو حتى الثامن من مارس. ولفت بيان النادي إلى أنه سيُطلب من جميع حاملي التذاكر إبراز وثيقة هوية تشير بوضوح إلى المكان الذي يعيشون فيه. وأشار إلى انه في حال كانت للمنظمين شكوك حول مكان إقامة المشجعين الفعلية، فسوف يُحرمون من دخول الملعب.
وطلب البيان من الجماهير الحضور باكراً لتسهيل تنفيذ الإجراءات الاحترازية في الملعب.
ولا يقدم فريق «السيدة العجوز» عروضاً جيدة في الآونة الأخيرة وقد سقط أمام ليون الفرنسي 0-1 في ذهاب ثمن النهائي من دوري أبطال أوروبا الأسبوع الماضي، فتعرض مدربه ماوريتسيو ساري القادم إليه مطلع الموسم الحالي من تشيلسي الإنجليزي إلى انتقادات حادة، وأشارت بعض التقارير الصحفية إلى إمكانية إقالته في حال الخروج على يد ليون إياباً، والاستعانة بمدرب يوفنتوس السابق ماسيميليانو أليجري، ولو لفترة موقتة.
ومرة جديدة ستكون الأنظار مشدودة نحو المواجهة بين رونالدو والنجم المخضرم في صفوف ميلان السويدي زلاتان إبراهيموفيتش.
ولم يخسر ميلان منذ مطلع العام الحالي سوى مرة واحدة وكانت في مباراة «الديربي» ضد إنتر ميلان.
ويقف التاريخ إلى جانب يوفنتوس، لأن ميلان لم يفز عليه في مسابقة الكأس منذ 35 عاماً. في المقابل، يدخل نابولي المتجدد بقيادة مدربه جينارو جاتوزو مباراته على أرضية ملعبه «سان باولو» مرشحاً قوياً لبلوغ النهائي، بعد أن عاد بفوز ثمين ذهاباً في ميلانو بهدف وحيد. واستلم جاتوزو تدريب الفريق الجنوبي في ديسمبر الماضي خلفاً لكارلو أنشيلوتي المقال من منصبه ونجح الفريق تحت قيادته في الصعود إلى المركز السادس محلياً، وقدم أداء جيداً في مواجهة برشلونة في المباراة التي انتهت بتعادلهما 1-1.

اخترنا لك