loader

المهدي الحداد (الدار البيضاء)

سيحط الوداد البيضاوي غداً، الرحال بالعاصمة التونسية على متن طائرة خاصة، اختارها الفريق لتأمين رحلته إلى تونس في أحسن الظروف، وذلك قبل 48 ساعة من مباراته المهمة ضد مضيفه النجم الساحلي في إياب دور الثمانية لدوري أبطال أفريقيا باستاد رادس، حيث يملك أفضلية نسبية وحظوظاً أكبر للتأهل للمربع الذهبي عقب فوزه ذهاباً بهدفين نظيفين. ومن المنتظر أن يكون الجمهور الأحمر حاضراً بأكثر من 3 آلاف مشجع لمساندة الوداد ضد النجم الساحلي، الشيء الذي دفع السلطات الأمنية التونسية لعقد اجتماعات مكثفة خلال الأيام الأخيرة، لمحاولة تأمين سلامة الضيوف وتجنب اصطدامهم في الشوارع وخارج الملعب مع جماهير الترجي، وضمان مرور اللقاء في أحسن الظروف وتوقع جميع السيناريوهات وردة فعل جماهير الفريق المنهزم، علمًا بأن الوداد سيغادر تونس وستاد رادس مباشرة بعد نهاية اللقاء متجهاً إلى مطار قرطاج، للعودة إلى المغرب عبر طائرة خاصة.
وتتكون البعثة الرسمية من 20 لاعباً، إضافة إلى الأجهزة الفنية والطبية والإدارية، كما قرر الفريق توجيه الدعوة إلى أزيد من 20 إعلامياً مغربياً، سيتواجدون مع الوفد لتغطية الرحلة والمباراة ونقل تفاصيلها، إلى جانب أفراد من شركة أمن خاص سيؤمنون مقر إقامة البعثة بالعاصمة التونسية، خوفاً من حدوث اصطدامات ومضايقات مرتقبة من أصحاب الضيافة، خاصة جماهير الترجي التونسي، التي لا ترحب بقدوم الوداد إلى العاصمة التونسية، وما تزال على علاقة سيئة مع مكوناته وأنصاره منذ أحداث نهائي دوري أبطال أفريقيا الموسم الماضي.
وجهز الوداد العتاد وهيأ كل الظروف لإقامة هادئة واستعدادات جيدة لقمة السبت القادم، كما خاطب الاتحاد الأفريقي لكرة القدم وسفارة المغرب بتونس للتنسيق وطلب الحماية والأمن، في خطوة استباقية تفادياً لأي مشاكل يمكن أن تحدث بينه وبين بقية الأطراف، أو بين جماهيره التي شرعت في التنقل بالمئات منذ أيام وأنصار الترجي أو النجم الساحلي، حيث يخشى الفريق حدوث شجارات دموية ومضايقات واعتقالات، كما وقع الأسبوع الماضي باحتجاز أكثر من 20 مشجعاً ودادياً بمطار تونس ومنعهم من الدخول إلى المدينة، قبل تدخل عاجل للسفارة للإفراج عنهم وحل المشكل.

اخترنا لك