loader

وليد فاروق (دبي) ، مانشستر (رويترز)

في ظل الظروف الراهنة، التي تمر بها جميع المسابقات الرياضة والكروية على مستوى العالم أجمع، وتوقف النشاط في الداخل والخارج، دون تحديد موعد محدد لعودة المسابقات من جديد، ظهرت على السطح مشكلة تؤرق العديد من اللاعبين، خاصة على صعيد المحترفين الأجانب المرتبطين بعقود محددة المدة مع أنديتهم، تنتهي في توقيتات قريبة، كان من المفترض أن تكون بمثابة موعد نهاية الموسم، وانتهاء المسابقات كافة.
وتمثلت هذه المشكلة محلياً، في قائمة طويلة حوالي 22 لاعباً أجنبياً مرتبطين بعقود مع «أنديتنا»، وتنتهي تلك العقود في غضون الشهور القليلة المقبلة، وبعضهم انضم إلى أنديتنا على سبيل الإعارة من أندية خارجية، توقفت عندها مسابقاتها المحلية أيضاً، لكنها ربما تعود في توقيتات مقاربة أو تالية لعودة النشاط الرياضي المحلي، وبالتالي ربما تلجأ للمطالبة بعودة لاعبيها المنتهية عقودهم «رسمياً».
ومن أبرز اللاعبين الذين تنتهي عقودهم في دوري الخليج العربي، في 31 مايو، رباعي حتا: البرازيلي صامويل روزا، ومواطناه جوس كليلتون ونيلتون ميرا، ودانيال أمورا، والكاميروني سيباستيان سياني محترف عجمان.
أما اللاعبون الذين تنتهي عقودهم في 30 يونيو المقبل، فمنهم الإسباني ألفارو نيجريدو محترف النصر، والبرازيلي كينو محترف الجزيرة، وثلاثي الوصل البرازيلي لوكاس جالفاو، والإكوادوري فرناندو جايبور، والألماني كريستيان تريش، وثنائي العين، المجري جوجاك والكازاخستاني إسلام خان، والأذربيجاني ريتشارد الميدا محترف بني ياس، والمغربي عصام العدوة محترف الظفرة، والكوري شانج ريم محترف الوحدة.
ونظراً لأنها حالة غير مسبوقة من قبل، فقد كان من الصعب الحصول على رأي حاسم في هذه المسألة، يحدد كيفية العمل في هذه المواقف، علماً أن الاتحاد الدولي لكرة القدم، أعلن أكثر من مرة، وعلى لسان رئيسه جيانو إنفانتينو، أنه ستكون هناك حاجة إلى تعديلات أو إعفاءات مؤقتة، في ما يتعلق بلوائح الانتقالات لحماية عقود كلٍّ من اللاعبين والأندية وتعديل فترات التسجيل.
وفي ظل عدم اليقين بشأن موعد محتمل لمعاودة منافسات اللعبة، لا سيما البطولات الوطنية والمسابقات القارية، أشار إنفانتينو إلى أن الفيفا يدرس تطبيق استثناءات موقتة بشأن عقود اللاعبين التي تنتهي في 30 يونيو، بحال حلّ هذا التاريخ، ولم تكن المواسم قد انتهت بعد.
وأوضحت وثيقة داخلية في الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) تم تقديمها إلى مجموعة عمل خاصة بالتعامل مع أزمة فيروس كورونا، أن العقود الحالية للاعبين والمدربين يجب تمديدها حتى نهاية المواسم المحلية المؤجلة.
كما أوصت الوثيقة السرية، بالسماح بتغيير مواعيد فترات الانتقال وفقا لتواريخ الموسم الجديد، وحثت الأندية واللاعبين على التعاون من أجل إيجاد حلول لدفع الأجور خلال فترات التوقف. وعلى الصعيد المحلي، أكد مصدر مسؤول داخل اتحاد الكرة، أن الاتحاد ينتظر القرار النهائي الذي سيصدر من قبل «الفيفا»، متوقعاً أن يكون هذا التعديل ملزماً لجميع الأطراف، سواء للأندية أو اللاعبين.

اخترنا لك