loader

محمد سيد أحمد (أبوظبي)

عاد فهد مسعود مدير فريق الوحدة من أزمته التي عاشها مع المرض أكثر قوة، ليواجه مع العالم أجمع جائحة كورونا الحالية بتفاؤل وثقة في أنها سحابة صيف وتمر، لكن هذا التفاؤل مشوب بالحذر الشديد، من خلال الالتزام بالتوجيهات والإرشادات وفي مقدمتها البقاء في البيت، حيث يقضي كل الوقت مع أبنائه، حيث يحرص على متابعة التزامهم بالتحصيل العلمي وحرصهم على الانتباه الكامل خلال اليوم الدراسي عن بُعد، فيما يعوضهم عن توقف النشاط الرياضي بحصة تدريبية يومية في باحة البيت، باعتبار أن الأبناء الأربعة يلعبون لفرق المراحل السنية بأكاديمية نادي الوحدة، حيث يحلمون بمواصلة مشوار الأب، باعتبار أن الفهد كان أحد أعمدة النادي والمنتخب أيضا. ويركز مسعود مع أبنائه على تنمية المهارات من خلال تنفيذ عدد من الجمل الفنية، فضلا عن تدريبات اللياقة البدنية، ليمنحهم فرصة إشباع عشقهم للكرة من جه وفي الوقت نفسه ملء وقت الفراغ لديهم، بالتدرب مع قدوتهم الأول في الملاعب.
ويقول فهد نحن أسرة كروية كاملة الدسم وجميع أبنائي ضمن فرق الوحدة السنية، يمارسون اللعبة وأتمنى لهم التوفيق وأن يذهبوا بعيدا في مجال كرة القدم، وأيضا أن يكونوا ناجحين ومتميزين علميا، وهذا أولوية بالنسبة لي بحيث تتكامل الدراسة مع الرياضة، وأن لا ترجح كفة واحدة عن الأخرى.
ويضيف: سعيد ومسعود يلعبان في فريقي تحت 15 و14 سنة، أما محمد ونهيان فهما يلعبان في مدارس الكرة بالنادي، لديهم بعض القدرات، آمل أن يتطوروا أكثر وأن يتم صقل مواهبم من خلال التدرييات والمباريات، وفي الفترة الحالية نؤدي تدريبا يوميا أحاول أن يكون ترفيهيا ورياضيا في الوقت نفسه وهم سعداء بذلك.

اخترنا لك