loader

أبوظبي (الاتحاد)
 
 شهد السباق الافتراضي الثالث لأصحاب الهمم، الذي أقيم بالتعاون بين جمعية الترايثلون ومؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم وإدارة الأندية الرياضية التابعة لها، إثارة بالغة، ويأتي الحدث ضمن المبادرات التي جرى إطلاقها نحو خدمة المجتمع والرياضيين، خلال فترة توقف النشاط الرياضي نتيجة للوضع الراهن الذي يمر به العالم، عقب انتشار وباء فيروس كورونا، وتوافقاً مع الإجراءات الاحترازية التي تستهدف الحفاظ على صحة وسلامة الجميع. 
 وأقيم السباق بتقنية الاتصال المرئي عن بُعد، وتم تحديد آلية مختلفة لاحتساب النتائج لضمان منح فرصة المشاركة لأكبر عدد ممكن من المتسابقين من الإمارات ومختلف دول العالم، ومراعاة للظروف الخاصة لكل متسابق، حيث تم الإعلان عن الفائز من فئة أصحاب الهمم، للاعب الذي حقق أفضل مستوى تحسن في السباقات الافتراضية الثلاثة التي تم تنظيمها. 
 شهد السباق مشاركة من 8 دول هي الإمارات، السعودية، الكويت، عُمان، المغرب، تونس، فرنسا، ألمانيا، وتابعت لجنة التحكيم جميع المتسابقين من خلال البث المباشر لكل لاعب مشارك، وعلى غرار السباقين الأول والثاني، واستغرق السباق الثالث نصف ساعة، وسط أجواء من التحدي في ظل حرص الأبطال المشاركين على إبراز قدراتهم والاستفادة من خبراتهم الدولية بتقديم أفضل ما لديهم,
 وأسفرت نتائج مسابقة الدراجات اليدوية، عن فوز راشد الظاهري، بطل آسيا في الدراجات اليدوية فئة MH4، وحل بالمركز الثاني حسين المازم، بطل خليجي في فئة MH3، فيما كان المركز الثالث من نصيب المغربي محمد الكوشي بطل المغرب وإفريقيا بفئة MH3، وفي ترتيب الكراسي المتحركة، توج بالفوز المغربي رضوان بطل المغرب في 1500 و5000 متر، وحل ثانياً السعودي فهد الجنيدل بطل آسيا في 100 متر، وجاء ثالثاً أحمد نواد بطل العالم للشباب في 100/‏‏200/‏‏400 متر.
 وأعرب اللاعبون عن سعادتهم وتقديرهم للجنة المنظمة للسباق، لمنحهم فرصة التواصل والتعرف على لاعبين جدد ورياضات جديدة مع المحافظة على مستوى اللياقة في ظل الحجر الصحي، وأكدوا أن مشاركتهم في هذه السباقات منحتهم الحماس لمواصلة التمارين من دون انقطاع مع رسم أهداف للخوض في مسابقات أخرى مستقبلية.
 وأكد عبدالله عبدالعالي الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم أن المؤسسة رحبت بفكرة السباق، ودعمته بقوة من خلال إشراك منتسبيها في السباقات الثلاثة، من منطلق أن الرياضة والحرص على ممارستها تعتبر من أهم أسباب الحفاظ على الصحة.
 وأشاد الحميدان بالحدث، موضحاً أنه شهد مشاركة وتنافساً رياضياً بين أبطال دوليين من دول شقيقة، كما ثمّن الدور المتميز الذي تقوم به جمعية الإمارات للترايثلون في مجال نشر اللعبة بالدولة، مشيداً بالجهود الكبيرة التي يبذلها القائمون على الجمعية وعلى تميز مبادراتها بالاستدامة. 
 وأشار إلى أنه من المنتظر أن تكون تلك الخطوة محطة بارزة في مسيرة تشكيل فرق لرياضة الترايثلون في الأندية الرياضية التابعة لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم في العين وأبوظبي ومنطقة الظفرة، الأمر الذي من شأنه أن يُسهم بتعزيز النجاحات التي حققها أصحاب الهمم في مختلف البطولات الرياضية الدولية والمحلية.
 من ناحيته، رحب إسماعيل المرازيق مدير ادارة الأندية الرياضية بمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، بفكرة تشكيل فرق لرياضة الترايثلون بالمؤسسة، والمشاركة مع الجمعية في جميع نشاطاتها ونشر اللعبة في صفوف أصحاب الهمم، لتُفتح نافذة جديدة أمام فرسان الإرادة لممارسة رياضة أولمبية بارزة، وأكد أن السباق حقق نجاحاً باهراً، وشهد منافسات نالت إعجاب المتابعين والقائمين على الحدث، وهو ما يشجع لتنظيم سباقات مماثلة تضع الرياضيين أصحاب الهمم من مختلف الفئات في جاهزية تامة، للتغلب على مشكلة إيقاف النشاطات الرسمية بسبب جائحة فيروس كورونا.

اخترنا لك